ورد الآن
Home » العالم, مميز » ‎مرور 100 عاما على تأسيس جمهورية اذربايجان الشعبية.. أول جمهورية ديموقراطية في الشرق  

يحتفل أذربيجان يوم 28 مايو بالعيد الوطني – يوم الجمهورية .

قبل 100 عاما، أي في يوم 28 مايو 1918 أعلن المجلس الوطني الأذربيجاني  برئاسة محمد أمين رسول زاده عن استقلال أذربيجان التي أصبحت أول جمهورية ديموقراطية في الشرق الاوسط والعالم الاسلامي.

وجاء في نص “بيان استقلال” الصادر عن المجلس الوطني فيما يلي:

– ابتداء من اليوم تُعتبر أذربيجان التي تشمل قوقاز الجنوبية الشرقية دولة مستقلة قانونية والشعب الأذربيجاني مصدر السلطة.

– شكلُ الحكم في أذربيجان المستقلة  هو الجمهورية الشعبية

– تعتزم جمهورية أذربيجان الديمقراطية لإقامة علاقات حسن الجوار مع جميع أعضاء المجتمع الدولي، ولا سيما مع الدول المجاورة

– توفر جمهورية أذربيجان الشعبية مواطنيها الحقوق المدنية والسياسية بغض النظر عن الجنسية أو الدين أو الوضع الاجتماعي.

– تمنح جمهورية أذربيجان الشعبية لجميع الشعوب القاطنة فيها الفرص الواسعة للتنمية الحرة.

–  يترأس المجلس الوطني والحكومة المؤقتة المسؤولة أمام المجلس الوطني جمهورية أذربيجان حتى عقد اجتماع الجمعية التأسيسية.

رئيس المجلس الوطني محمد أمين رسول زاده أجرى المفاوضات مع الإمبراطورية العثمانية بشأن استقلال أذربيجان في مدينة باتومي بينما أشرف نائب رئيس المجلس الوطني حسن بك اغاييف الاجتماع حيث تم الإعلان عن بيان الاستقلال.

وصدقت الجلسة الأولى علــــى تشكيل أول حكومة مؤقتة لجمهورية أذربيجان الشعبية برئاسة فتح علي خان خويسكي المحايد وتكونت أول حكومة من 9 وزراء.

وأستقرت الحكومة الأذربيجانية ذلك الحين في مدينة كنجة لأن مدينة باكو كانت تحت سيطرة السوفيت. وانتقلت حكومة أذربيجان المستقلة الى باكو يوم 15 سبتمبر عام 1918 بعدما حرر الجيش الأذربيجاني الوطني وجيش القوقاز الإسلامي بقيادة نورو باشا مدينة باكو من الإحتلال.

وانعقد يوم 7 ديسمبر 1918 حفل افتتاح البرلمان الأذربيجاني حيث ألقى رئيس المجلس الوطني محمد أمين رسول زاده خطاب التهنئة.

وعُين علي مردان بك توبجو باشوف رئيسا للبرلمان وحسن بك أغاييف. وقرر البرلمان في اجتماعه الأول على إقالة حكومة خويسكي وطلب منه تشكيل الحكومة الجديدة.

وقد أقام البرلمان في عهد جمهورية أذربيجان الشعبية 155 جلسة .

ويعد تمثيل جميع التيارات السياسية والقوميات والأعراق الرئيسية في البرلمان الوطني ذي المئة وعشرين مقعدا, شاهد حي علي التزام أذربيجان بالتعددية الحزبية والنظام البرلماني متعدد القوميات. وآنذاك قدم البرلمان الذي يضم إحدي عشرة لجنة أكثر من 270 قانونا للمناقشة, وتمت الموافقة علي230 منها في أقل من عامين.

وقد شكلت هذه الفترة الوجيزة من الاستقلال مرحلة ساطعة ومهمة في تاريخ دولة أذربيجان الحديثة حيث مكنتها من ارساء دعائم الدولة الديمقراطية المنبثقة من المصالح القومية. وفي تلك الفترة, حصلت المرأة في أذربيجان علي حق الاقتراع و أذربيجان سبقت بتلك الخطوة حتي الدول الأكثر تقدما في العالم آنذاك. بالاضافة إلى ذلك اتخذ البرلمان الخطوات الهامة الأخرى مثل بناء الجيش الوطني وإصدار العملة الوطنية وإنشاء البنك الوطني وإرساء الديمقراطية والانتخابات الحرة والعلاقات الدولية والاعتراف باستقلال أذربيجان من قبل المجتمع الدولي وضمان سلامتها والإصلاحات الاقتصادية.

وللأسف سقطت جمهورية أذربيجان الشعبية يوم 28 ابريل عام 1920 على يد الجيش الأحمر السوفياتي.

تجدر الإشارة إلى أن الإمبراطورية العثمانية كانت أول دولة اعترفت باستقلال جمهورية أذربيجان الشعبية.

في الوقت الحاضر تحتفل أذربيجان يوم 28 مايو بالعيد الوطني وتم إعلان ذلك اليوم عطلة اليوم الوطني.

وأقيم النصب التذكاري لجمهورية أذربيجان الشعبية وسط عاصمة باكو وفقا لتعليمات الرئيس إلهام علييف.

كما يعقد الرئيس الأذربيجاني الحفل الرسمي كل عام بمناسبة يوم الجمهورية.

وتنظم الهيئات الحكومية والبعثات الدبلوماسية والجاليات الأذربيجانية الفعاليات المختلفة بهذا الصدد.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com