Home » العالم, مميز » الإبادة الجماعية للأرمن: كل ليلة والدي يصرخ كان الصراخ جزء من حياتنا

15_yerevan-wegner-e1466439022431صرخ ارمين واجنر في نومه حتى اليوم الأخير “يحلم ويحلم بالمآسي التي شهدها وعانى منها.” صور مذبحة الأرمن مطبوعة في ذهنه كما هي في الصور ، والتي خلدت أول إبادة جماعية في القرن العشرين. اعتقل لأول مرة في معسكر اعتقال ومن ثم في المنفى، لم يتجاوز يوماً ألم تجريده من كرامته. اليوم وصلت هذه الصرخات نهاية المطاف بعد أن اعترفت ألمانيا “الاعتراف ليس فقط بالإبادة الجماعية للأرمن، بل أيضا بالمسؤولية، والذنب” يؤكد ميشا واجنر، ابن ارمين من خلال عيني والدي نسترجع قصة الرجل الذي شهد الإبادة الجماعية لمرتين، و حاول أن يعلن الحقيقة، وسط تجاهل كبير، ورقابة، احرقت مؤلفاته.
ولد ميشا واجنر في عام 1941 في نابولي، وانتقل إلى روما في الستينات. عرف من الأب رجل في 55 من عمره شهد الإبادة الجماعية وكان في المنفى، أب يصرخ في نومه: “كان الصراخ جزءا من حياته، لقد كان جزء من عبء الأسرة “. أبٌ صامت شارد الذهن يحمل قي قلبه الكثير من الالم والمآسي التي شهدها: “لم يتمكن من التحرر من هذا السجن، وبالتالي لا يمكنه التواصل.” ميشا يعرف قصة والده، متعهد وملتزم بالسلام وحقوق الإنسان، واعٍ لمعاركه – كتابات، الطعون والمؤتمرات – لإيقاظ ضمير الغرب (أوروبا وألمانيا والولايات المتحدة) الذي لا يريد رؤية الحقيقة.
عالم ميشا كان بعيداً زمنياً وواقعياً عن عالم والده ارمين ، كما أن أحداث قصة والده لم تكن تهمه. حتى عام1995، عندما قام بيتر كوكيوكيان بتمرير مواد مصورة من معرض “Rifugio precario” (ملجأ غير آمن). ” لقد قمت برحلة في أعماق وجودي، لاكتشاف والدي وفي نفس الوقت ماضي ميشا” قال ميشا واجنر بعد سنوات. “نحن نرث الكثير من تجارب الحياة من والدينا. حتى 1995، لم يسبق لي أن تعاملت مع قضية الأرمن، والدي لم يكن يحدثي أبدا، وانا لم اكن اطرح الاسئلة. سرعان ما بدأت في البكاء عندما بدأت أتحدث في ذلك المؤتمر. كان هناك صندوق في داخلي لم افتحه ابدا يخفي أشياء لم أكن أعرفها “.
في هذا الدرج، وجد ميشا جراح والده: “خيانة نفسه من أجل البقاء، العار، التجريد من كرامة الإنسان تحت حذاء الوقاحة والغباء (في معسكرات الاعتقال). احسست بوالدي كما لو كنت في الداخل وقد عانيت الكثير من الذل”. “لقد مات والدي عدة مرات، في صحراء الأناضول من قبل، ثم في معسكرات الاعتقال، مات في كل مرة كانت تداس كرامة الإنسان. هل فكرت يوماً ما يعنيه أن ترى الرجل يموت مرة، عشرة، مائة، ألف، عشرة آلاف، مائة ألف، مليون مرة؟ أن تراهم بأم عينيك، فاما أن تموت معهم أولا تموت، أن لا تموت اذاً عليك أن تحمل الذاكرة في داخلك بقية أيام حياتك “.
على قبر ارمين واجنر نقشٌ “أنا أحب العدل وأكره الظلم لذلك انا أموت في المنفى” وهو نفس النقش الذي طلبه البابا غريغوري السابع. اليوم المنفى انتهى، لكنه لم ينهي مهمته. التقط ارمين واجنر بكل جرأة الصور للأرمن في المناطق التي يصعب الوصول إليها. وكتب في الرسالة: “أنا أعرف طريق ارتكاب عمل من أعمال الخيانة العظمى، وأعي أني أساهم بجزء صغير لمساعدة هؤلاء الفقراء، لذلك يملأني فرح أكثر من أي شيء آخر قمت به.” في قصيدة “Der alte Mann”، كتب ما يلي: “ضميري يدعوني لأن اكون شاهدا. أنا صوت المنفيين الصارخ في البرية “. في سترومبولي، على سقف غرفته وجدت هذه الكلمات محفورة: “لقد أعطيت مهمة للعمل ، لكننا لا أستطيع إنجاز ذلك.” اليوم دورميشا القيام بهذه المهمة، قال “اليوم أصرخ انا أيضا. من البكم ولكن أصرخ أيضا. أنا ايضاً رجل مجروح”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com