ورد الآن
Home » العالم, مميز » الإيرانيون يتحايلون على قرار منع الحج بالمغادرة من بلد ثالث

حجاج-مسجد-الحرام-مكة-الحرم5
كشفت تصريحات أدلى بها مدير منظمة الحج والزيارة الإيرانية، سعيد أوحدي، رفض الإيرانيين قرار حكومة بلادهم بمنعهم من الذهاب إلى الحج.
وحذّر المسؤول الإيراني مواطني بلاده من التوجه إلى الحج عن طريق بلد ثالث، بعد تداول معلومات تفيد بأن الحجاج الإيرانيين بدءوا التفكير فعليًّا في إيجاد طريقة للتحايل على قرار بلادهم.
ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، الأربعاء (1 يونيو 2016)، عن أوحدي قوله في مغالطة واضحة: “أحذر المواطنين الذين يريدون السفر للحج انطلاقًا من بلدان أخرى”.
وأكدت مصادر متطابقة أن سبب منع الحجاج الإيرانيين هذا العام يعود إلى عدم توقيع بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية على محضر إنهاء ترتيبات الحج، والتي حظيت بموافقة جميع الدول الإسلامية.
من جهته، نقل موقع “سحام نيوز” عن “مصادر حكومية مطلعة داخل النظام الإيراني أن أهم أسباب عدم التوقيع على محضر الاتفاق يعود إلى مطلبين أساسيين فرضهما المرشد الأعلى، علي خامنئي، على البعثة، وإلزامها بعدم التنازل عنهما؛ حيث أصر خامنئي على إجراء مراسم “دعاء كميل” في الحرم النبوي بهدف تحويله إلى منبر سياسي لمهاجمة المملكة العربية السعودية، واستغلال الشعائر الإسلامية من أجل تصفية حسابات سياسية، الأمر الذي رفضته السعودية”، أما المطلب الثاني، فكان إجراء مراسم “البراءة من المشركين”، حيث ينظم الإيرانيون كل عام مسيرة بهذه المناسبة تتسبب في زحام غير طبيعي في الحج.
ورفضت المملكة خلال المحادثات بين الجانبين، الشروط الإيرانية، كونها لا تقع ضمن طقوس الحج المتعارف عليها؛ حيث تضمّنت فقرات في محضر ترتيبات الحج طقوسًا مذهبية محددة، مثل “إقامة دعاء كميل، ومراسم البراءة، ونشرة زائر”، وتعيق هذه التجمعات حركة بقية الحجيج من دول العالم الإسلامي.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com