ورد الآن
Home » العالم » الاستخبارات الأميركية تضع أخطر 48 مشتبها بداعش تحت المراقبة المكثفة

l[]
وضع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أخطر 48 شخصا يشتبه بارتباطهم بتنظيم “داعش”، تحت المراقبة المكثفة على مدار الساعة.
وقامت فرق استخبارية جوالة خاصة بمتابعة تحركات المشبوهين، إذ جرت العادة على أن توكل لها مهام متابعة تحركات المتورطين بالإرهاب والتجسس، والمجرمين الخطرين.
وقد كشفت الفرق الاستخبارية عن نشاط أسامة عبد الله رحيم الذي كان يشتبه بتخطيطه لهجمات تستهدف رجال الشرطة في الولايات المتحدة، والذي قتل على يد عنصر في مكتب التحقيقات الفدرالية الأميركي لدى محاولة طعنه بالسكين في حزيران الماضي.
وتعكف الأجهزة الأمنية الاميركية بما فيها الاستخبارية في الوقت الراهن على متابعة تحركات نحو ألف من المشبوهين المهيئين في الولايات المتحدة للانجرار وراء “داعش” ونشاطه الإرهابي، فيما ترى الأجهزة الأمنية الأميركية أن 48 منهم يمثلون الخطر الأكبر على أمن البلاد.
وقال عضو لجنة الكونغرس الأميركي لشؤون الاستخبارات إن “قائمة المشبوهين الخاضعين للمراقبة تشمل عددا كبيرا من الأشخاص، فيما تتطلب الإجراءات والنشاطات الاستخبارية قدرا كبيرا من التمويل والطاقات نظرا لاستمرارها على مدار الساعة”.
هذا وتبنت الولايات المتحدة إجراءات أمنية غير مسبوقة في أعقاب الهجمة الإرهابية على باريس في الـ13 من الشهر الجاري والتي تبناها تنظيم “داعش” الإرهابي بما يضمن الحفاظ أمن الولايات المتحدة.
وأعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن أن الولايات المتحدة ستقوم بكل ما في وسعها لمنع وقوع أعمال إرهابية على أراضيها وخارجها، وتعهد بمواصلة مكافحة “داعش” في سوريا والعراق حتى القضاء التام عليه، فيما استبعد مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي حدوث أعمال إرهابية على غرار التي استهدفت باريس في بلاده.
المصدر:
وكالات

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com