ورد الآن

زيدان إلى يوفنتوس.. الأسطورة الفرنسي ينضم إلى رونالدو بعد استقالته من ريال مدريد

بعد تركه منصبه على رأس القيادة الفنية لنادي ريال مدريد عقب نهاية الموسم الماضي، أمضى المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الشهر الماضي مستمتعاً بعطلته، قبل أن يوافق منذ أيام على الانضمام إلى نادي يوفنتوس للعمل ضمن الطاقم الفني للنادي الإيطالي.

ومن المتوقع أن يضطلع أسطورة ريال مدريد بمنصب المدير الرياضي رفقة فابيو براتشي، وفق ما ذكرت صحيفة Express البريطانية.

ووردت هذه التقارير في النسخة المطبوعة من صحيفة Libertad Digital.

وتأتي هذه الأخبار التي تربط اسم زيدان للالتحاق بصفوف الجهاز الفني لنادي يوفنتوس بعد أيام فقط من توقيع النجم كريستيانو رونالدو ليصبح بطل إيطاليا.

ومما لا شك فيه أن كلاً من المدرب واللاعب ساهما بشكل كبير في إحراز النادي الملكي للقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي خلال شهر مايو/أيار الماضي.

بدأت رحلة زيدان مع ريال مدريد في شهر يناير/كانون الثاني من سنة 2016، ليفتتح المدرب الفرنسي حقبة جديدة قوامها سيطرة مدريدية مطلقة على الألقاب الأوروبية. ولم يستمر مشوار صانع أمجاد النادي الملكي كثيراً، حيث استقال من منصبه في شهر مايو/أيار الماضي، معللاً ذلك بشعوره بالتعب والإرهاق، وهو ما دفع ريال مدريد لتعويضه بالمدرب الإسباني جولين لوبيتيغي.

أسطورة نادي يوفنتوس

ولا يعد اختيار زيدان لنادي يوفنتوس أمراً مفاجئاً، وذلك بالنظر إلى تاريخه الحافل بالإنجازات رفقة النادي الإيطالي. وقد لعب النجم الفرنسي بقميص السيدة العجوز 5 مواسم، قبل أن ينتقل إلى نادي ريال مدريد بصفقة تاريخية قدرت بمبلغ 77.5 مليون يورو سنة 2001.

وعلى الرغم من فوزه بلقب الدوري الإيطالي مرّتين طوال فترة مكوثه في تورينو، لم يتمكن زيدان من إحراز لقب دوري أبطال أوروبا، حيث انضم ليوفنتوس عقب فوزه على أياكس أمستردام وتتويجه باللقب. وخلال سنتي 1997 و1998، وصل زيدان رفقة زملائه إلى المباراة النهائية، لكنه لم يظفر في النهاية باللقب، وذلك بعد هزيمتين متتاليتين تكبّدهما على يد كل من بروسيا دورتموند وريال مدريد.

زيدان ينتقل إلى يوفنتوس

بعد مرور عقدين من الزمن، بدا وكأن نادي يوفنتوس مُصرّ على مقارعة الأندية الأوروبية الكبرى على غرار ريال مدريد وبرشلونة وباريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ، وذلك من خلال الاستثمار المكثف وجلب لاعبين جدد لتعزيز الزاد البشري للفريق خلال هذا الصيف. وأسفرت سياسة السيدة العجوز عن التعاقد مع النجم كريستيانو رونالدو نظير 105 ملايين جنيه إسترليني، فضلاً عن كون اللاعب سيتقاضى 106 ملايين جنيه إسترليني خلال السنوات الأربع التي سيقضيها في تورينو.

ويبدو أن رئيس نادي يوفنتوس، بيبي ماروتا، يعتزم إعادة ذات الأذنين (لقب دوري أبطال أوروبا) إلى خزائن النادي وتلافي آثار الهزائم التي مُني بها الفريق خلال مشاركاته الخمس السابقة في المباريات النهائية للبطولة الأعرق على مستوى الأندية، على غرار نهائي كارديف الذي شهد قيادة زين الدين زيدان للكتيبة الملكية للانتصار على ناديه السابق بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف.

وعقب استقالة زين الدين زيدان وتركه منصبه كمدرب لريال مدريد، أجمعت التقارير الصحفية على أن أسطورة الكرة الفرنسية سينعم بقسط من الراحة وسيمتنع عن التدريب حتى حلول موسم 2019/ 2020 القادم. وسبق لزيدان أن ارتبط اسمه بتدريب المنتخب الفرنسي المتوج بكأس العالم سنة 1998، إلا أن جميع المؤشرات الحالية تشير إلى أن ديدييه ديشان سيحتفظ بمنصبه عقب قيادته لمنتخب الديكة للظفر بلقب مونديال روسيا 2018 يوم الأحد الماضي.

وأضافت بعض التقارير أن يوفنتوس سيتعاقد مع نجل زين الدين زيدان، لوكا، كجزء من صفقة استقدام المدرب الفرنسي. ويبدو أن انضمام الحارس الواعد إلى صفوف النادي الإيطالي وارد الحدوث، وذلك عقب جلب ريال مدريد للحارس الأوكراني أندري لونين، فضلاً عن سعي إدارة النادي الملكي لجلب حامي عرين المنتخب البلجيكي، تيبو كورتوا، إلى البرنابيو، وهو ما يعني تضاؤل فرص لوكا البالغ من العمر 20 سنة في إيجاد مكان أساسي في تشكيلة النادي الملكي.

الضغط على أليغري

من المؤكد أن قدوم زيدان إلى يوفنتوس سيزيد من الضغوط المسلطة على المدرب أليغري للفوز بدوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي. وقد تمكّن المدرب الإيطالي، الذي جاء ليحل محل أنطونيو كونتي سنة 2014، من تحقيق لقب الدوري الإيطالي خلال سنواته الأربع على رأس القيادة الفنية للسيدة العجوز، ناهيك عن تمكنه من الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين.

وقد أفادت بعض التقارير التي ظهرت في وقت مبكر من السنة الحالية بأن المدرب الإيطالي سيترك منصبه هذا الصيف، لكن أليغري مُصرّ على محاولة الظفر بلقب أوروبي خلال هذا الموسم. ومع تواجد نابولي فقط كمنافس حقيقي على لقب الدوري الإيطالي، من المتوقع أن يواصل نادي يوفنتوس سيطرته على الدوري الإيطالي، حيث إن قطبي ميلانو يعانيان من تخبطات إدارية ومالية كبرى، في حين تخلى نادي روما عن خدمات لاعبه رادجا نايجولان لفائدة إنترميلان، فضلاً عن اقتراب الحارس أليسون من الرحيل عن العاصمة الإيطالية.

إقرأ أيضاً في عربي بوست..

الوجه الآخر للرئيسة الشقراء والكرة الكرواتية.. أوجه الفساد وأرقام الاقتصاد قد تغير رأيك عن “نجمة المونديال»

, ,
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com