Home » لبنان, مميز » مجلس ثورة الأرز: العلة هي في هذه الطبقة السياسية الفاسدة التي أفسدت كل الوزارات

ناشد “المجلس الوطني لثورة الأرز” الجبهة اللبنانية، في إجتماعه الأسبوعي كلا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب والرئيس المكلف “التدقيق مليا بكل الأرقام لناحية عدد الناخبين الذي لم يصل الى 47.5% إضافة إلى الأوراق البيضاء والتي بلغ عددها ما يقارب ال 15299 ورقة، والأوراق الباطلة، والتي بلغ عددها ما يقارب ال 38889 ورقة، وهذا يعني أن الحكومة المقبلة لا يمكن أن يحصر تمثيلها بالكتل الفائزة في الإنتخابات، لأنه عملا بالنظام الديموقراطي وحرصا إلى ما تشير إليه مقدمة الدستور، لا يجوز تشكيل حكومة دونما مشاركة فعالة من الذين قاطعوا الإنتخابات، بل من الضروري إشراكهم في الحياة السياسية والوقوف عند رأيهم لان لهم الأحقية في المشاركة السياسية”.

ولفتوا الرأي العام اللبناني والدولي إلى التقرير التي رفعته الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الإنتخابات والذي يفصل المخالفات التي حصلت في لبنان وفي عالم الإغتراب. وطالبوا البطريرك الماورني ورئيس الكنيسة الأرثوذكسية في لبنان “بتقديم طعن إلى المجلس الدستوري لإجراء المقتضى القانوني تعقيبا عما حصل وليبنى على الشيء مقتضاه”.

وأسف المجتمعون لما يحصل من تجاوزات في كل الإدارات اللبنانية، واعتبروا ان “هذا التوافد على الوزارات ليس هدفه خدمة المواطن بل هدفه تحقيق المكاسب وتقاسم النفوذ والمغانم”. كما اعتبروا أن “العلة هي في هذه الطبقة السياسية الفاسدة التي أفسدت كل الوزارات بدءا من وزارة البيئة وصولا إلى وزارة الإتصالات”.

وأمل المجتمعون في الذكرى الرابعة والعشرين للانسحاب الأحادي من جنوب لبنان في “الكف عن الانتصارات الوهمية، وحل قضية المبعدين الذي طال إنتظاره”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com