ورد الآن

إشكالات انتخابية

أوحت الإشكالات التي بدأت تطل برأسها على هامش المهرجانات الانتخابية سواء في بيروت أو في غير منطقة، على حماوة المعارك الانتخابية التي لا تستثني دائرة بعينها، ولاسيما في الدوائر غير الصافية طائفيا ومذهبيا، حيث تركز القوى السياسية عليها باعتبارها مركز إثبات لوجودها السياسي وملعبا لخسارة الخصم السياسي مقعدا أو أكثر.

ومن هذه الإشكالات، ما حصل مساء أمس الأول في الواجهة البحرية لبيروت، على هامش احتفال تيار المستقبل بلائحته الانتخابية في دائرة بيروت الثانية، حيث وقع إشكال بين عدد من الشبان الذين قدموا على دراجات نارية للمشاركة في الاحتفال وبين عناصر حاجز أمني مولج لحماية الوافدين، ما أدى إلى إصابة ثلاثة اشخاص تم نقلهم إلى مستشفى المقاصد.

وكان سبق إشكال «البيال» ليلة نارية عاشتها منطقة الجاهلية في قضاء الشوف قبل يومين بين مناصري جنبلاط ووهاب، على خلفية إزالة صور لوهاب من قبل مناصري جنبلاط فرد مناصرو وهاب بتوقيف أحد الشبان قبل أن يعودوا ويطلقوه، وتخلل هذه الأعمال أكثر من حادث إطلاق نار على صور لوهاب ولمرشحين آخرين في منطقة المناصف، قبل أن يتدخل الجيش والقوى الأمنية لفض الإشكالات.

فيما غرد جنبلاط ووهاب عبر «تويتر» لتهدئة الأوضاع المتوترة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com