ورد الآن
Home » لبنان, مميز » فادي سعد: نحن شعب يؤمن بالقيامة ولن نقبل بأن نكون تابعين لاي كان

للمزيد عن أخبار البترون

اعتبر مرشح “القوات اللبنانية” عن قضاء البترون الدكتور فادي سعد أن “الصوت هو أفعل من السلاح والكلمة أقوى من الرصاص” محذرا من أن “هناك هجمة خطيرة وأخطار كبرى تهددنا وتفرض علينا التوجه الى الاستحقاق النيابي المقبل بوعي وحكمة بعيدا من الكيدية والمنطلقات المصلحية الضيقة”، مؤكدا أن “صندوق الاقتراع هو طريق الخلاص للبنان ولنا جميعا”.

كلام سعد جاء خلال لقاء سياسي نظمه مركز “القوات” في بلدة محمرش، في حضور رئيس البلدية شوقي عطيه وأعضاء المجلس البلدي، مختار البلدة منير ضو، منسق “القوات” في قضاء البترون عصام الخوري وحشد من أهالي البلدة.

بعد النشيد الوطني ونشيد حزب “القوات”، رحب الاعلامي أمجد اسكندر بالحضور وبالدكتور سعد في محمرش، وقال: “معركتنا هي معركة النزاهة والشفافية والسيادة ضد الفساد والصفقات والزبائنية والولاء للدويلة، وقد اخترنا للائحتنا اللون الاحمر لأن لون الدم لا يتغير ونحن لا نتلون بمئة لون ولون، ولأننا بتحالفاتنا في الدائرة الثالثة أكدنا أن الدم لا يتحول ماء”.

عطيه
ثم رحب عطيه بالدكتور سعد وبالحضور، وقال: “هذه محمرش موجودة وممثلة بكل اطيافها لأنها مضيافة وتكرم ضيوفها. واليوم نستقبل ابن بلدة جران الكائنة على مسافة مرمى حجر من مثلث القديسين: رفقا والحرديني والطوباوي اسطفان نعمه على تلة محمرش حيث مثلث القديسين من مار جرجس الى مار روكز ومار الياس ومع 6 قديسين الى جانب محبة الناس اصبح للدكتور فادي سعد حاصل انتخابي”.

وتوجه الى سعد: “لقد تركت المقص والسماعة التي بها كنت تداوي الناس من اوجاعهم في اجسادهم وانتقلت من مهنة الطب ـ الرسالة الى رسالة صعبة جدا، الى عالم السياسة حيث المواطنون ينتظرون دواء يشفيهم من وجع اكثر ألما من وجع الجسد الا وهو الخوف على مستقبل ابنائهم وعلى سيادتهم وحريتهم، ونحن في انتظار موعد 6 أيار لأنه بالفعل “صار بدا” يكون لنا نواب في مجلس النواب يعملون في سبيل مصلحة الوطن، ولتبقى اجراسنا تقرع في هذا الشرق، ونحن نتحمل مسؤولياتنا عندما تدعو الحاجة وسنقوم بواجبنا لتحقيق الافضل”.

سعد
ثم تحدث سعد فحيا “أهالي محمرش ومناضليها، هذه البلدة هي بلدة الشهامة والنضال والصمود والالتزام وسيكون لها توجه معروف وستقول كلمتها في 6 ايار”، وقال: “هناك هجمة كبيرة واخطار كبرى تحيط بنا ومسؤوليتنا كبرى في الاستحقاق المقبل ولا يمكننا ان نخوض الانتخابات النيابية بكيدية ومن منطلق مصلحي ضيق”.

واضاف: “صار بدا” محاسبة ووعي وشفافية، نحن شعب حي نؤمن بالقيامة ولن نقبل بأن نكون تابعين لاي كان ونسمح لطبقة سياسية بمعظمها فاسدة أن تتحكم بخياراتنا لكي تغطي تحالفاتها الهجينة وتأخذ صوتنا لتسخيره في مشاريع لا علاقة لها بتاريخنا.”

وتابع: “أبهى لائحة واصدق لائحة في لبنان هي “لائحة نبض الجمهورية القوية” في دائرة الشمال الثالثة والتي تضم مرشحين حلفاء من حزب الكتائب واليسار الديموقراطي ومستقلين يؤمنون بالمحورين الاساسيين اللذين نؤمن بهما: محور السيادة والدولة وبسط سلطة الدولة والممانعة الحقيقية للسلاح غير الشرعي والدويلة التي تريد ابتلاع الدولة، ومحور محاربة الفساد”.

وشدد على أن “هذا الاستحقاق مهم جدا وصوتنا أهم وأي تصويت كيدي سينعكس علينا سلبا ويشوه صورتنا ويؤخر قيامة مشروعنا. فالقيامة الحقيقية للبنان هي القيامة السياسية التي لا تأتي الا بقرار من الشعب ولا تمر الا بالانتخابات حيث الصوت هو أفعل من السلاح، والكلمة أقوى من السلاح والرصاص. لقد آن الاوان لنقول لا للفساد والهيمنة وعلينا القضاء على سياسة استغلال ثروات الدولة ومقوماتها التي يمارسها الارهاب الفكري علينا”.

وختم: “التصويت للائحة “نبض الجمهورية القوية” هو ابهى تعبير عن التوجه التاريخي والسيادي للبنان الذي سقط شهداء في سبيله، والصوت التفضيلي لنا هو الطريق الى خلاص لبنان وخلاصنا على المستويات كافة”.

وبعد اللقاء، أقيم غداء على شرف سعد وقطع قالب حلوى في المناسبة.
وطنية

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com