ورد الآن
Home » لبنان » الفوعاني: البلد لا يمكن أن يحكم من شخص واحد

رأى المسؤول التنظيمي لحركة “أمل” في إقليم البقاع مصطفى الفوعاني أن “هذا البلد الذي حرر بتضحيات كبيرة لا يمكن ان يحكم من شخص واحد، بل يجب التمسك أكثر ببعضنا والاتحاد لأجل بناء هذا الوطن على اساس المشاركة والتزام الدستور وحماية المؤسسات والميثاق، بعيدا من التفرد، لأننا مؤمنون بالطائف وروحيته، ومؤمنون بثالوثنا الجيش والشعب والمقاومة، هذه المعادلة التي صانت البلد ومنعته من انتظار المعاهدات والتسويات وجنبته دخول زواريب السياسات الدولية”.

وأكد خلال حفل تأبيني أن “المؤسسة العسكرية والمؤسسات الامنية أثبتت فاعليتها في حماية الاستقرار الداخلي وحماية لبنان من لهيب المنطقة، لذلك يجب ان تبقى هذه المؤسسات بعيدة عن أي خلاف سياسي، ونحن لدينا كل الحرص في حماية المؤسسات العسكرية ودعمها والوقوف خلفها”.

ورأى أن “الرسالة التي وجهها الرئيس بري الى البقاعيين في احتفال للحركة في بريتال تعبر عن حرصه على رفع الحرمان عن هذه المنطقة من خلال تثبيت أمن الانسان وأمانه وطي صفحة مذكرات التوقيف التي تراكمت بشكل بات يعوق حياة الناس، وهذا الامر يشكل مدخلا الى بداية مرحلة جديدة في حياتنا”.

وقال: “الانتخابات النيابية المقبلة يجب أن تكون عملية لإعادة تنظيم عمل المؤسسات، بما يضمن مشاركة الجميع في إدارة شؤون الناس، ويجب ان تكون المرحلة المقبلة لتحسين الاقتصاد والحياة الاجتماعية، خصوصا مع وجود ثروة لا يجوز الإبطاء أكثر في انطلاق قوانينها ووضعها على سكة التنفيذ”.

وختم: “القضية الأبرز التي تبقى في وجداننا هي قضية القدس الشريف التي لا نؤمن إلا بأنها العاصمة الأبدية لفلسطين، ولا يمكن ان نعترف إلا بالدولة الواحدة، وهي فلسطين، وهذا ما عبر عنه العالم في اسقاط صفقة العصر بعد قرار ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس، مما شجع العدو على توسيع نشاطاته واستيطانه، ويجب الاستمرار في الانتفاضة حتى تفويت أي فرصة لسلب فلسطين قدسها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com