ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز » قبيسي: لبنان لا يحمى بالشارع ولا بثقافة التحريض ورفض الآخر

احيت حركة “امل” واهالي بلدة الغازية الذكرى السنوية لشهداء الحركة في البلدة، في احتفال اقيم في النادي الحسيني، حضره عضو كتلة “التنمية والتحرير” النيابية النائب هاني قبيسي، مفتي صور وجبل عامل المسؤول الثقافي المركزي في حركة “امل” الشيخ حسن عبد الله، المسؤول التنظيمي لاقليم الجنوب باسم لمع على رأس وفد من قيادة الاقليم، قيادات امنية وعسكرية وفاعليات.

استهل الاحتفال بالنشيدين الوطني ونشيد حركة “امل” عزفتهما الفرقة الموسيقية في كشافة الرسالة.

ثم القى قبيسي كلمة تحدث في مستهلها عن الشهداء ودورهم في حماية لبنان وتحرير ارضه. داعيا الى “الاقتداء بمسيرة ومناقبية الشهداء وتقدير عطاءاتهم، فهم سقطوا في المكان الصحيح في مقاومة الاحتلال ومن اجل حفظ وحدة لبنان”.

وعن العناوين السياسية الداخلية والقانون الانتخابي، قال: “لبنان بأمس الحاجة للدفاع عنه بمواجهة التهديدات الاسرائيلية التي تطلق يوميا ضد لبنان، لن يستطيع احد ان يغير من قناعتنا وثوابتنا بأن اسرائيل هي الشر المطلق وان التهديدات الاسرائيلية لن تكسر من ارادتنا بالدفاع عن ارضنا وانساننا. لن نخشى من طائرات اسرائيل فالوطن لا يحمى الا بالتمسك بعناوين القوة المتمثلة بالمقاومة والشعب والمقاومة لمواجهة اي محاولة للعبث بأمن لبنان والاعتداء عليه. في ظل هذه الظروف نحن بأمس الحاجة الى لغة المقاومة والى ثقافة التضحية والعطاء”.

اضاف: “في ظل مرحلة يغيب فيها العرب عن فلسطين وحقوق ابنائها، سنبقى متمسكين بالمقاومة ثقافة وخيارا الى جانب الجيش والشعب من اجل حماية لبنان في مواجهة عدوانية اسرائيل وفي مواجهة الارهاب التكفيري الصهيوني، الذي يساعد على تعميم الفتنة وكسر ارادة المقاومة في مكان في العالم” .

وعن الوضع السياسي، قال قبيسي: “لن نرضى للبنان ان يقع في آتون الفتنة، وسنبقى نعمل من اجل تكريس لغة وثقافة الحوار والقبول بالآخر. كل طرف يرفض هذه الثقافة هو تكفيري نحن لا نخشى الآخر”.

وتابع: “لبنان لا يحمى باللغة الطائفية، نحن لا نؤمن بالفراغ ولبنان لا يحمى بالشارع، نحن مع حوار واضح لمقاربة كل الخلافات، نحن لن نلجأ الى الشارع بالرغم من الكثيرين الذين يحاولون تشويه صورة وموقف حركة امل. موقف الحركة واضح ولا لبس فيه، نحن لسنا مع قطع الطرقات، لن نسكت لاي احد يريد ان يشوه مسيرتنا وتاريخنا”.

وشدد على ان “حركة امل ليست مع الفراغ ولا مع التمديد ولا مع قانون الستين، حركة امل مع قانون انتخابي يؤمن العدالة والنسبية في القانون الانتخابي، هي التي تؤمن العدالة والشراكة والمساواة بين اللبنانيين”.

وختم قبيسي: “ان الحرص على الوطن يتطلب من الجميع التنازل من اجل الوطن”.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com