ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز » التيار الوطني الحر إلى مزيد من التأزم

 التيار الوطني الحر 
رفض 3 مسؤولين في التيار الوطني الحر: نعيم عون، طوني نصرالله وزياد عبس، المثول أمام المحكمة الحزبية بتهمة تناول شؤون الحزب في وسائل الإعلام، واكتفوا بتسطير مذكرة خطية تختصر وجهة نظرهم من هذه المحاكمة «غير العادلة».

والأمور تتجه نحو مزيد من التأزيم في حال تم فصل هؤلاء الحزبيين إذا ما أصروا على موقفهم الرافض للامتثال أمام المحكمة.
ورفضت المحكمة الحـزبية فـي الـتـيـار مـنـاقـشة المذكرة (يطالبون فيها بعلنية الـجلسة وتحديد التهم الموجهة إليهم). أما رد المعارضين الأول فسيكون خلال هذه المرحلة، يوم الأحد المقبل، وتحديدا في الدائرة الأولى من بيروت التي ستحمل معركتها «الافتراضية» رمزية بالغة الأهمية.

زياد عبس مرشح غير رسمي وصوته في صناديق الاقتراع سيكون الرسالة الأكثر دويا للقيادة. أما الرد الثاني، فهو المضي بالصوت الاعتراضي عبر وسائل الإعلام، وشكلت إطلالة القيادي نعيم عون (ليل أمس عبر شاشة «إم تي في») «أول الغيث».

رئيس الحزب جبران باسيل منزعج من الصخب الإعلامي الذي يمارسه المعارضون من حوله.

بتقديره، «الحزب ماشي، ولن تعرقله قلة من الحزبيين غير القادرين على التأقلم مع النهج المؤسساتي الذي يمثله النظام بقوانينه المحددة والواضحة»، معتبرا ما يجري على يد البعض «جريمة بحق التضحيات التي قدمها التيار خلال ربع قرن».

يعتبر باسـيل ان الـنـظـام الـداخلي هو الحكم، «فإما نقبل به ونلتزم بأحكامه وإما نرفضه. وعلى هذا الأساس سيكمل التيار طريقه لأنه قادر على إنتاج ذاته بالأجيال القادمة».

باسيل وفي مداخلة له في اجتماع حزبي قارب الوضع الداخلي في التيار بلهجة قاسية لا تؤشر الى احتمال حصول تفاهم قريب بين القيادة والمعارضين.

وقال باسيل: «كيف يمكن لقيادة الحزب أن تضيع رئاسة الجمهورية من أجل مختار في بيروت؟ في انتقاد غير مباشر للخيار الاعتراضي الذي سجله زياد عبس على التفاهم مع تيار المستقبل في الانتخابات البلدية.

الانباء

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com