ورد الآن
الرئيسية » لبنان, مميز » بلدية زوق مكايل ترّد على تقرير الـ ال.بي.سي.آي حول بائع الورد

زوق مكايلأكدت بلدية زوق مكايل أنها موجودة برئيسها وكافّة أعضائها وموظّفيها وأفراد شرطتها لخدمة أبناء البلدة وزوّارها وحمايتهم من أي أذى ممكن أن يلحق بهم، مشددة على ان احترام الانسان بغض النظر عن جنسيّته وعمره ووضعه الاجتماعي هو من أولى أولويّاتها وهم سيعملون دائمًا على استتباب الأمن وملاحقة المخلّين به ضمن الأطر والطرق القانونيّة.

وفي بيان لها، ردت البلدية على تقرير ورد أمس الثلاثاء في نشرة الـ”ال.بي.سي.آي” بعنوان “بائع للورد يتعرّض للضرب بزوق مكايل” والذي اتّهم شرطي البلديّة بالتعرض بالضرب لبائع الورد المذكور، والذي جاء فيه “لما كان بائع الورد يتعرّض بالكلام البذيء للمارّين وموظفي المحال المجاورة، حصل تلاسن بين البائع وموظّفي أحد المطاعم ما استدعى تدخل الشرطي لتهدئة الوضع، غير أن البائع لم يكتفِ بالكلام بل تمادى بالموضوع وقام برمي الموظّف بزجاجٍ مكسور ما أحدث له أضرار وجروحٍ بالغة ظهرت في التقرير، عندها قام الشرطي بدوره بما ينص عليه القانون كضابطة عدليّة عند وقوع الجرم أمامه بإمساك الطفل كونه ارتكب جرم بحق الموظّف، من دون أن يتعرّض له بأي أذًى جسدي كما هو واضح في الصور، بهدف استدعاء القوى الأمنيّة لتوقيفه لأن فعل الطفل هو من الأفعال الجرميّة المنصوص عليها بقانون العقوبات”.

وأضافت البلدية في بيانها “صودف في هذه الأثناء مرور فريق عمل الـ”ال.بي.سي.أي” وقام بتصوير الاشكال والإضاءة على نتيجة الفعل (توقيف الطفل) وتطرّق إلى الفعل (تهجّم الطفل على الموظّف) مرور الكرام، كما تدخّل بالإشكال ما أدّى إلى فرار الطفل وعدم توقيفه على خلفيّة جرم ارتكبه يجب معاقبته عليه وتوعيته على نتائجه.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com