Home » تربية وثقافة, عاجل, لبنان, مميز » بو صعب من الدكوانة: كنا نتوقع نتائج البريفيه اليوم

 الامتحانات المهنية,البريفيه و جال وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب صباح اليوم، في معهد التعليم المهني والتقني في الدكوانة .

 شكر بو صعب المدير العام للتعليم المهني والتقني على “جهوده الدائمة في معظم الإمتحانات” وفريق عمله ودائرة الإمتحانات”. وقال: “كلما أحضر أجد جديدا وتطورا دائما وتنظيما رائعا، وهم سباقون في تنظيم الامتحانات الرسمية، وفي التعليم الأساسي الرسمي قمنا بتطوير كبير هذه السنة. وانتهت امتحانات البريفيه وكنا نتوقع إصدار النتائج اليوم، لكننا ما زلنا ندخل النتائج حتى اللحظة والظاهر اننا لن نستطيع إصدارها اليوم، اذ نقوم بإدخال النتائح على مرحلتين، حيث نقع في بعض الفروقات بين المدقق الأول والثاني وسيتم التدقيق بشكل جدي. ولكن بما اننا في شهر رمضان يتوقع إصدار النتائج النهائية يوم الأربعاء لشهادة البريفيه وتليها النتائج الأخرى”.

دياب
ثم تحدث المدير العام فشكر وزير التربية على زيارته مركز الإمتحانات في السنة الماضية وهذه السنة وقال: “مر على وجودي كمدير عام عشر سنوات وهو الوزير الوحيد الذي يقوم بهذه الجولات التفقدية، ما يعطينا دفعا كبيرا للاساتذة وللطلاب معا”.

وبعد تفقده مركز الإمتحانات، قال: “نزور اليوم مركز الدكوانة لأن التعليم المهني والتقني بدأ اليوم المرحلة الثانية من امتحاناته وهي الإمتحانات الخطية بعدما انتهت الإمتحانات العملية. عندنا اليوم حوالي 35 ألف تلميذ سيمتحنون، 22 ألف قاموا بالإمتحانات العملية والـ35 الف سيقومون بالإمتحانات على خمس مراحل. اليوم هو الأول من المرحلة الأولى وكلما انتهت مرحلة يبدأ التصحيح مباشرة وتصدر نتيجتها منفصلة. اليوم البكالوريا يقدمون امتحاناتهم وفور انتهاء الإمتحانات سيبدأ التصحيح، وقد صادفت ان الإمتحانات مع شهر رمضان الكريم وعيد الفطر المبارك، وعند عيد الفطر تتوقف الإمتحانات بشكل مؤقت لتستأنف بعد العيد”.
أضاف: “أريد القول ان التعليم المهني والتقني بدأ يأخذ دوره الأساسي في التعليم في لبنان، ونحن عندنا مسؤولية مع المدير العام في إدارة التعليم المهني، بأن نعمل على المناهج لنطورها وعلى المراكز لأنه وصلنا الى قناعة بأن الحاجة اكبر في لبنان لتنمية اقتصادنا بشكل افضل عن طريق اعتماد التعليم المهني والتقني. وكما كنت أقول ان أهم بلدان العالم وأهم الإقتصادات هي التي تعطي دورا كبيرا للتعليم المهني والتقني. ألمانيا على سبيل المثال، 70 بالمئة من طلابها يتوجهون في هذا الإتجاه وكلكم تعرفون ان اقتصاد المانيا واهميته في اوروبا والعالم. كذلك، نحن نولي أهمية كبرى لهذا القطاع ونعمل مع المدير العام لتنظيم مؤتمر قريب لنقوم بمراجعة لنعرف كيف يمكننا أن نطور وأن نقدم مساعدات أكبر”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com