Home » لبنان, مميز » دائرة السياحة في القوات نظمت مسيرة درب الحرية وكرمت قدامى وشهداء

النظمت دائرة السياحة في مصلحة رجال الأعمال التابعة لحزب “القوات اللبنانية” مسيرة “درب الحرية” تكريما لقدامى سلكوا الدرب من بيروت صعودا نحو زحلة، وهو كان المنفذ الوحيد خلال فترة الاحتلال السوري للبنان.

وأرادت رئيسة الدائرة السياحية فيروز رحمة أن “تعيد إحياء تاريخ نضال ومقاومة القوات اللبنانية للاحتلال، فكانت الدعوة لسلوك الطريق من بحيرات صنين في زحلة مشيا على الأقدام، كتحية لكل عنصر خطت قدماه هذه الطريق، ولكل شهيد سقط عليها”.

ووصل المشاركون إلى نقطة التجمع في ساحة الشهداء – زحلة، ثم انطلقوا في مسيرة طويلة دامت 4 ساعات على طرقات جبلية، انطلاقا من بحيرات صنين مرورا بنبع الساقية وصليب قاع الريم، وصولا إلى باحينا في وادي العرائش.

وانتقل الجميع بعدها إلى دير مار الياس الطوق للاحتفال بالذبيحة الإلهية عن راحة انفس شهداء المقاومة اللبنانية ترأسها الأب جان مطران رئيس الدير، في حضور رئيس المصلحة عزيز اسطفان منسق منطقة زحلة ميشال تنوري، أعضاء البلدية ميشال أبو عبود وفيليب ملحم، إضافة إلى رجل الأعمال إبراهيم الصقر وأعضاء مصلحة رجال الأعمال وحشد من المنسقين والمكرمين.

وألقى مطران عظة أكد فيها “أهمية المقاومة اللبنانية والدور الذي لعبته لحماية اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا”، معتبرا أن “شباب القوات بذلوا أنفسهم دفاعا عن الوطن”. ولفت إلى أن “الشهداء هم طبعا في جوار الرب لأن باستشهادهم أدوا رسالة سامية للحفاظ على زحلة”.

وانتهت المسيرة بغداء في مطعم “كازينو نمير”، استهل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد “القوات اللبنانية” ثم عرض لفيلم قصير أظهر “تضحيات الذين سلكوا درب الحرية في زحلة، كما تضحيات الأهالي الذين قدموا أبناءهم شهداء دفعا عن حرية زحلة”.

بعدها ألقت رحمة كلمة شرحت فيها إحياء هذه الذكرى، شاكرة كل من ساهم في إنجاح هذا النشاط. وأشارت إلى أن “هؤلاء لم يسقطوا شهداء على درب الحرية بل أسقطوا الجيش السوري وارتفعوا هم كشهداء دفاعا عن قضيتنا المحقة”.

ثم كانت كلمة لاسطفان أثنى فيها على “جهود دائرة السياحة رئيسة وأعضاء لإنجاح مسيرة درب الحرية”، مشددا على “ضرورة الإضاءة بإستمرار على تاريخنا كمقاومة والذي نفتخر به لأنه تاريخ قضية مقدسة وبطولة وتضحيات، ولأنه تاريخ شعب مقاوم رفض الرضوخ لكل الطامعين في إخضاع هذا الوطن”.

بعدها قدم اسطفان درعا تقديرية لتنوري، إضافة إلى “درع الشهداء” الذي استلمه بشارة التن.
وتم توزيع دروع لقدامى كانت لهم بطولات في معارك زحلة، فتم تكريم كل من: فؤاد طحطوح، طوني جريجيري، مارون غنطوس، جرجس كلاس، سامي سابا، إيلي ملحم، جان اسطفان، جان حريقة، سامي الغصين، غسان تنوري ونقولا أبو جمرة.

Tags:

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com