ورد الآن
Home » لبنان, مميز » مقدمات نشرات التلفزيونات اللبنانية ليوم الأربعاء في 8/6/2016

nashrat
مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”
الخبر اليوم من موسكو وعلى لسان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وفيه أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مستعد للموافقة على مبادرة السلام العربية من دون تعديلات.
وتجدر الإشارة الى أن هذه المبادرة تندرج تحت عنوان إعلان بيروت الذي صدر خلال إنعقاد القمة العربية في العام ألفين واثنين. وقد طرح المبادرة آنذاك العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز.
ويأتي استعداد نتانياهو للموافقة على تنفيذ مبادرة السلام العربية من دون تعديلات بعد أربعة عشر عاما تخللها تعسف عسكري إسرائيلي بحق الفلسطينيين في المناطق المحتلة وحروب ضد لبنان وشعبه وممارسات تعسفية في الجولان السوري المحتل.
ويأتي استعداد نتانياهو أيضا في وقت يجلس فيه المحتل الإسرائيلي على تلة مرتفعة يراقب فيها بإرتياح الإقتتال الدائر في سوريا والعراق واليمن بعد سلسلة أحداث حصلت تحت عنوان الربيع العربي الذي استحال خريفا عربيا.
كلام لافروف على استعداد نتانياهو للموافقة على مبادرة السلام العربية سمع من وزير الخارجية الروسي وليس من نتانياهو نفسه.
كذلك فإن كلام لافروف ورد في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.
==========================
* مقدمة نشرة اخبار “المستقبل”
وفي اليوم الثالث من الشهر الفضيل، لا تزال السياسة في حالة صيام. والصمت عن المشادات فضيلة، لكن الصيام عن انتخاب رئيس للجمهورية لا يزال مستمرا للعام الثالث، ولا عيد في الأفق. والذين يحبسون العيد هم أنفسهم، حزب الله وحلفاؤه، ومن خلفهم إيران.
لكن التوقعات تشير إلى أن الأيام المقبلة ستشهد كلاما واضحا من الرئيس سعد الحريري، الذي سيشرح للبنانيين خفايا المرحلة السابقة، وسيشرح لجمهور تيار المستقبل خطوط المرحلة المقبلة.
وبعد تأجيل البحث بقانون الانتخابات، يبدو أن ما صار ثابتا هو إجراء الانتخابات النيابية في موعدها، بحسب ما بات واضحا من مواقف مختلف الأطراف. فالجميع يرفضون تأجيلها، تماما كما كان المشهد قبل أشهر من الانتخابات البلدية.
============================
* مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي”
على الرغم من كل ما يحيط بنا من جراء النار والدماء في سوريا، يسير لبنان بما تيسر من امن مضبوط حتى الساعة، على وقع التوقيفات شبه اليومية للخلايا والشبكات الارهابية وعلى وقع المحافظة على الحدود، وفيما اثبتت القوى الامنية والجيش قدرتهما على تحصين الديمقراطية عبر تأمين الانتخابات البلدية يبقى من حق المواطن مساءلتهما عن التفلت الامني، فكيف يمكن لمن ضبط الارض اسابيع اربعة ان يعجز عن توقيف زعران اطلقوا النار منذ ايام على المواطن وسام المصري وجعلوه يرقد في المستشفى على امل الشفاء؟ ربما ما يطلب من الدولة كثير، اذ انها عاجزة عن تحقيق القليل، فغدا سنشهد جولة شد حبال جديدة على طاولة مجلس الوزراء تبدأ من ملف امن الدولة لتنتقل الى سد جنة ومنه ربما الى فضائح تؤكد يوما بعد اخر ان الثابتة الوحيدة في لبنان اليوم هي الفساد الذي تمدد في المؤسسات ولم يعفي منها واحدة.
=============================
* مقدمة نشرة اخبار ال “ام تي في”
تستعد البلاد لمنازلة وزارية حامية الخميس على خلفية ملفي سد جنة والنفايات وسط احتمال وحتميتين، اما الاحتمال فهو ان يقوم الرئيس سلام بتاجيل البحث في المسالتين وسحبهما الى رعايته كما امتص ازمة امن الدولة اي الى اللاحل في المدى المنظور.
اما الحتميتان فهي ان مسالة سد جنة اعيدت الى نقطة الصفر اي الى ما قبل اقتلاع الاشجار في الموقع، والنفايات في برج حمود الى يوم اعيد فتح مكب الناعمة في 17 تموز الفائت.
في السياسة الوضع ادهى، اذ يواصل انحداره تحت نقطة الصفر، فالخلافات تتعمق حول قانون الانتخاب ولن يستمع احد الى تحذيرات الرئيس بري من الويل الاتي من الشارع ان نفخت الحياة مجددا في قانون الستين، وسط الخشية من ان تتحطم طاولة الحوار تحت حمل الملفات الصعبة والكبيرة التي ترحل اليها.
توازيا، يستفيد عبد المنعم يوسف من جو التفكك العام ويستغل حتى اخر قطرة ما يمنحه القانون لمحامييه من مناورات لشراء الوقت.
============================
* مقدمة نشرة اخبار “الجديد”
سياسة رمضان تتبع الصوم عن الحلول.. وإذ يبكر مجلس الوزراء جلسته غدا منعا للارهاق الوزاري ودرءا للعطش. فإن سد جنة لن يروي أيا منهم وقد يعود الخلاف مرتفعا على نقاش بيئي سياسي. والظمأ الأشد جفافا هو في قانون الانتخاب الذي أعتلى سدة لقاء الأربعاء النيابي اليوم مع قناعة نيابية باتت راسخة في أن حل القانون لن يكون إلا على طاولة الحوار وليس بسجال عقيم يحول اللجان إلى “حمام مقطوعة ميتو”. والأربعائيون من النواب التقوا عند ملفات الإتجار بالبشر والإنترنت غير الشرعي.. منطلقين من معدات كشفت أمس في الباروك واتضح انها للتجسس الاسرائيلي. ولم يتم الربط بين الباروكين(2).. لكن المرارة نفسها. ولفت في هذا السياق نهضة للرئيس نبيه بري تقلب الاتصالات عن بكرة أليافها وتهدد بلجنة تحقيق نيابية إذا ما استمر التباطؤ في عمل القضاء.. حيث إن هذا الملف حاضر الشهود ويتضمن مضبطة اتهام.. وهناك جريمة ومجرمون وأدوات جريمة لكن لم يتم القبض على أي مجرم بعد. فالقضاء العسكري إسترخص الفلفه والقضاء العدلي انهارت بناه التحتية تحسبا من مر الكلام والاتهام.. وموظفو أوجيرو احتجزوا سبع ساعات انتظارا لسماع شهادتهم.. ولما سألهم القاضي صقر صقر قرر الادعاء على مجهول. المجهول هو معلوم جدا.. وكل الحقيقة باتت عند لجنة الإعلام والاتصالات التي منحها الرئيس بري قوة دفع لتتابع عملها كنيابة عامة حيث خارت قوى النيابات. لكن قوة رئيس المجلس في الاتصالات تحتاج الى إستجماع ونهضة في ملف قانون الانتخاب.. فالتحذير من غضب الشارع لم يعد يجدي ما دام أركان مافيا الحكم هي من سرقت الغضب من عيون ناسه وضربت الحراك الشعبي والمدني وأطلقت رصاصها غير الرحيم عليه. بري يحذر من الغضب.. وجنبلاط يسبقه الى قرع الاجراس والتحذير من تجاهل الشباب وأمكانية إطاحة الزعماء بمن فيهم زعيم الحزب التقدمي. على ان دق النفير وحده لا يكفي.. فالذين قالوا للتمديد قبل عامين هم أنفسهم من لجأوا اليه وبرروا وجوده.. وبينهم رئيس المجلس. فإذا كان قانون الستين لا يؤمن تطلعات اللبنانيين بالتمثيل الصحيح كما قال بري.. فإن مجلس النواب غير الماثل أمامنا اليوم هو مجلس سيئ الذكر.. وباطل ولا يمثل الشعب.
=============================
* مقدمة نشرة اخبار ال “أن بي أن”
صارت الانتخابات النيابية محسومة في موعدها من دون اي تمديد، لكن ماذا عن قانون الانتخابات، هناك من يستدعي قانون الستين كما بدا في نقاش اللجان المشتركة، الرئيس نبيه بري حذر من غضب الشارع في حال لم يتم التوصل الى قانون جديد مستندا على الاقل الى نتائج الانتخابات البلدية والاختيارية ووجوب اعتماد النسبية لتمثيل كل الشرائح تحت طائلة اندلاع الثورة البيضاء، فمن يتحمل المسؤولية؟
غدا يعود التباين بندا اول الى مجلس الوزراء حول سد جنة بين من يؤيد التنفيذ ومن يحذر من مخاطر السد، الانشغال بجنة لا يجوز ان يترك قضية الانترنت غير الشرعي، فاذا استمر التباطؤ في هذا الملف فان رئيس المجلس النيابي سيدعو الى تأليف لجنة تحقيق نيابية تملك الصلاحيات القضائية لحسم القضية، الرئيس بري لم يسمح بلفلفة ولا طمس الحقائق لان المعني هو امن البلد وسيادة الدولة والقانون، فالساعات الماضية شهدت عملية كشف جهاز تجسس اسرائيلي، ما يؤكد ان لبنان مستهدف من العدو، اكان عبر التجسس من خلال الانترنت غير الشرعي او عبر تلك الادوات والمعدات.
خارجيا، تركيا في قلب الازمة، تفجير تلو تفجير يهز الامن التركي، وان كانت الحدود مع سوريا تشهد عبورا للمسلحين نحو حلب كما قال الامن الروسي، على الارض السورية سباق، الكرد على ابواب منبج، والجيش السوري على مقربة من الطبقة في الطريق الى الرقة.
الاتفاق الروسي السوري الايراني قائم بدليل الاجتماع الذي يعقد غدا في طهران بين وزراء الدفاع في الدول الثلاث، لن يقتصر النقاش حول سوريا بل حول تحولات المنطقة وطرق تقوية مكافحة الارهاب، تلك التحولات نفسها قربت المسافات بين السوريين القوميين الاجتماعيين الذين قدموا دماء نسور الزوبعة على الارض السورية دفاعا عن الامة، الحزبان يتوحدان في انجاز تاريخي قبل انتخابات مرتقبة وبالوحدة القومية الاجتماعية يرتقي الحزب الى ما تطمح قاعدته وتنص عقيدته.
ويبقى في التفاصيل الداخلية ازمات تتلاحق من انقطاع التيار الكهربائي، وتمدد التقنين الى المياه التي صار يحن اليها المواطن اللبناني في اول الصيف، الى ازمة حدودية لبنانية سورية تلوح بالافق سترتد سلبا على الزراعة والمزارعين وسائقي الشاحنات.
============================
* مقدمة نشرة اخبار “المنار”
لا تمديد جديدا، لا تجديد للستين، وتحضروا لغضب الشارع ما لم نتوصل الى قانون انتخاب جديد..
خلاصة رئيس مجلس النواب نبيه بري العارف بطبيعة النقاشات داخل اللجان النيابية وخارجها، مع الاشارات بل المعلومات التي توضح حقيقة ارباك بعض الافرقاء السياسيين، العالقين في الصناديق البلدية، المتوجسين من اي ذكر للانتخابات النيابية..
ذكر الانتخابات لم يغط صخب باقي الملفات، من التجسس الصهيوني الذي اكتشفه الجيش اللبناني قرب الباروك، الى الانترنت غير الشرعي الثلاثي الابعاد، المنتهك لأمن البلد ومال الدولة وسيادتها. واذا استمر التباطؤ بالعلاج، فان وجهة الرئيس بري لجنة تحقيق نيابية، بصلاحيات قضائية من اجل حسم الامور..
اما مع المسار الحالي للتحقيق فلا بشائر حسم حتى الآن.. فالاجراءات القضائية متوقفة عند الاستماع والتأجيل كما حصل اليوم مع المدير العام لأوجيرو وبعض المتورطين..
===========================
* مقدمة نشرة اخبار ال “أو تي في”
في خضم أزمات سعد الحريري، ماليا وسياسيا وشعبيا، أو ربما بسبب تلك الأزمات، صارت خطته للسنة المقبلة، من الآن حتى حزيران 2017، مكشوفة ومفضوحة… وهي تعتمد على أمرين اثنين: أولا، كسب الوقت، ولو على طريقة كل يوم بيومه، لمواجهة الضغوط الداخلية عليه للاتفاق مع ميشال عون… وهو يستخدم في مناورته هذه كل الأوراق الممكنة. من توريط نهاد المشنوق في انتقاد السعودية … إلى التهويل بتطرف أشرف ريفي المزعوم في الساحة السنية … وصولا إلى الوهم باللعب على التناقضات المسيحية، بين عون وفرنجيه وبين سمير جعجع وسامي الجميل … كل ما يهمه من ذلك، تمرير الوقت من دون الاضطرار إلى اتفاق رئاسي مع الرابية … أما الأمر الثاني في أمر عمليات الحريري، فهو منع الاتفاق على أي قانون انتخاب جديد. لا نسبية ولا من ينتسبون، ولا مختلط ولا من يخلطون… كل ما يريده هو البقاء على قانون الستين. عله يسعفه في احتمال من اثنين: إما الذهاب إلى انتخابات بعد سنة، وفق هذا القانون، بما يضمن له بقاء أكثرية نيابية مزورة. وإما تطيير الانتخابات مرة ثالثة، مع تحميل المسيحيين مسؤولية ذلك، واحتفاظه بأكثرية مزورة، مع نواب قد يحتاجون إلى تحنيط … اليوم، كسر نبيه بري دائرة التذاكي الحريري الفارغة. إذ أعلن صراحة أن مؤامرة كهذه ستؤدي إلى ثورة في الشارع، وإلى مجهول أكبر من مجهول إفلاس الحريري المعلوم … هل يقتنع الحريري؟ فليقتنع عبد المنعم يوسف أولا، بأنه إذا كان بريئا لا لزوم لمحاميه لتقديم دفوع شكلية … ما الرابط بين المسألتين؟ الجواب في نشرة الـ OTV.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com