ورد الآن
الرئيسية » مسيحيو الشرق, مميز » حزب المشرق أقام عشاء خيريا لترميم كنيسة السقيلبية في أبرشية حماه

 أقام حزب “المشرق” عشاء خيريا، بهدف ترميم كنيسة السقيلبية للروم الأرثوذكس في أبرشية حماه، في حضور ممثل السفير الروسي ديمتري لبيديف، عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب ابراهيم خلف ممثلا النائب سامي الجميل، جورج عبيد ممثلا نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس الرابطة اللبنانية للروم الأرثوذكس نقولا غلام، ممثل تيار “المردة” طارق هرموش، ممثلين عن الأبرشية الأبوين ديمتريوس حداد وايليا نعمة، وحشد من الفاعليات الأرثوذكسية في لبنان وسوريا والعراق.

حداد
وألقى الاب حداد كلمة أبرشية حماه، فأثنى على “هذه المبادرة التي تحصل لأول مرة في تاريخ المشرق من أجل ترميم كنيسة السقيلبية”، شاكرا “منظمي هذا العشاء على جهودهم من أجل تقديم المساعدة لإخوانهم في السقيلبية”.

وشدد على “أهمية المساعدة والتضامن خصوصا بين المسيحيين في المنطقة في ظل هذه الظروف القاسية التي يمرون بها، وضرورة الصمود في أراضيهم وكنائسهم”. وذكر بما حدث في كنيسة السقيلبية “في أحد الشعانين العام الماضي حيث استهدفت بالقذائف الصاروخية خلال الإحتفال برتبة الشعانين التي أوقعت عددا من المؤمنين الجرحى وهدمت معالم الكنيسة، ومنذ ذلك الحين نعمل مع الخيرين لإعادة ترميمها”.

المر
ثم ألقى نائب رئيس حزب “المشرق” الياس المر كلمة استهلها بالقول: “كم أنا فخور اليوم وأنا أقف هنا على شاطىء جونيه في ضاحية بيروت الشمالية أخاطبكم ومعي أخوة لنا من سقيلبية الثبات والصمود ويرتفع صوتنا ليرتد الصدى ويسمعه إخوة لنا في ريف حماه وصيدنايا وقلاع وادي النصارى، وكذلك على ضفاف نهر الأردن ليلامس الصوت صيحات الشهادة في مصر العزيزة وكنائس طنطا والإسكندرية وسبي العراق، نتحدث وليسمع المشرق بأسره بتنا اليوم حقيقة لا خلاف عليها، حقيقة الدفاع والصمود الواحد والتحدي الوجودي”.

أضاف: “إسمع أيها الجلاد، إضرب ما شئت، إصفع ما قدرت، إجلد ما استطعت، هدم ما طالت يداك من كنائس واخطف ما تيسر لك من كهنة ومطارنة، فأنت تبقى السواد الأعظم في راياتك وأسلوبك وكرهك وحقدك وإجرامك”.

وتابع:: “إن منطق الإستضعاف والأقلية والأكثرية لم يعد يجدي نفعا معنا لأننا بمشرقيتنا هذه غيرنا قواعد اللعبة وقلبنا الطاولة على أصحابها. تتحدثون عن العدد نفتح بوجهكم أبواب المشرق، تراهنون على تهجيرنا من هنا، يطاردكم طيفنا في كل مكان مع التأكيد على موقفنا الصارم في محاربة الهجرة بأشكالها فقط منعا لتنفيذ المخطط المشكوف بإفراغ المشرق من مسيحييه”.

وقال: “ان الحرب الدائرة في المنطقة أصبحت مكشوفة المعالم والأهداف يخوضها إخوتنا بلحمهم الحي وصدور ملؤها البسالة والشجاعة سواء في العراق أو سوريا أو مصر أو في أي لحظة في لبنان. نحن دعاة نظام علماني حضاري يعطي المواطن حقه لأنه مواطن، وفي قانون الإنتخاب نحن مع اقتراح اللقاء الأرثوذكسي الذي وافقت عليه غالبية المرجعيات الدينية والسياسية قبل أن تغير برأيها فقط، لأنه يعطي لكل ذي حق حقه”.

وشدد على “اننا لن نقبل بعد اليوم بأي محاولة لتفريق الصفوف والإصطياد بالماء العكر، ولن نقبل بعد اليوم أن تمتد اليد على أي وظيفة أو موقع أو منصب في الدولة يكون لنا الحق به”، مؤكدا ان “الضمانة لأي نظام تكمن من عدالته وإنصافه وهكذا نعيش بسلام”.

وكان لقائد الدفاع الوطني في القطاع السابع في حماه نابل العبدالله كلمة أكد فيها على “قوة الترابط والإخوة المشرقية التي تجمعنا، وقد ترجمت في هذا الحفل النموذجي الذي لن ننساه لأجيال”، مثنيا على “الزيارات المتكررة للحزب للأراضي المشرقية الواقعة على خطوط المواجهة مع العدو التكفيري الإرهابي”.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com