ورد الآن

«أشبه بمالكي العبيد».. انتقادات واسعة للكويتية سندس القطان بسبب تصريحات لها حول العاملات الفلبينيات

تلقت نجمة كويتية مشهورة على الشبكات الاجتماعية ردة فعل عنيفة بسبب انتقادها لقوانين جديدة تهدف إلى تحسين أوضاع العاملات المنزليات الفلبينيات في البلاد.

وانتقدت سندس القطان، وهي نجمة على شبكة إنستغرام وخبيرة تجميل لديها أكثر من 2.3 مليون متابع، القوانين الجديدة التي تمنح العاملات المنزليات الفلبينيات يوم عطلة في الأسبوع وتمنع أصحاب العمل من حجز جوازات سفرهن، وفق ما ذكرت صحيفة The Guardian البريطانية.

ونشرت مقطع فيديو لها على الإنترنت تقول فيه: “كيف يمكن ترك خادمتك بالمنزل تحتفظ بجواز سفرها؟»، وقد حظي باهتمام كبير، بل ولاقى نقداً واسعاً من شعوب الشرق الأوسط والفلبين.

وانتقدت سندس الإصلاحات الجديدة التي أُدخِلَت على القانون في مايو/أيَّار لحماية حقوق العاملات المنزليات الفلبينيات قائلة: “إذا هربن أو عدن إلى بلادهن، من سيرد لي أموالي؟ أنا صراحةً لا أتفق مع هذا القانون ولا أريد الحصول على خادمة فلبينية بعد الآن في منزلي».

وبسبب تعليقاتها على القوانين، واجهت سندس عاصفةً من النقد من عدة جهات، تشمل الاتحاد الدولي للمهاجرين، وهو مجموعة مناصرة للعمال الفلبينيين في الخارج، الذي شبَّهَ تصريحات سندس بتصريحات “مالكي العبيد»، وأضاف أنها متشبثة بـ»وجهة نظر متخلفة تنحدر حرفياً من العصور المظلمة».

وفي أعقاب تعليقات سندس، يضغط النقاد على رعاتها لإسقاط الصفقات المغرية المبرمة معها، والتي أدت إلى أشهر من الجدل الدبلوماسي الناشب بين الفلبين والكويت حول المعاملة التي تتلقاها العاملات المنزليات في دول الخليج.

وفرضت دولة الفلبين حظراً مؤقتاً في شهر فبراير/شباط على انتقال العمال الأجانب في الخارج إلى الكويت، وذلك بعد العثور على جثة جوانا دانييلا ديمافليس، وهي عاملة منزلية فلبينية تبلغ 29 عاماً، مشوهة في ثلاجة داخل إحدى الشقق المهجورة.

وفي أبريل/نيسان، زادت التوترات بعدما نشرت وزارة الخارجية الفلبينية مقطع فيديو يعرض مسؤولين في السفارة ينقذون المواطنين من أصحاب عمل كويتيين متهمين بإساءة المعاملة. بعد تلك الواقعة، طردت الكويت السفير الفلبيني ريناتو فيلا إضافة إلى استدعاء سفيرها من العاصمة الفلبينية مانيلا.

وطالب رئيس الفلبين، رودريغو دوتيرتي، العاملات المنزليات الفلبينيات في الكويت المُقدَّر عددهم بـ276 ألف بالعودة إلى وطنهن مناشداً “شعورهن بالوطنية»، مع توفير رحلات طيران مجانية لمن تجاوزت مدة تأشيراتهن واللاتي قُدِّر عددهن بـ10 آلاف.

ووقَّع كلا البلدين على اتفاقية في شهر مايو/أيَّار من شأنها تهدئة التوترات بشأن حقوق العمالة التي تخص العاملات الفلبينيات في الخارج بعدما طالبت السلطات الفلبينية مكاتب التوظيف الكويتية بدفع مبلغ قيمته 10 آلاف دولار لتعويض العاملين الذين حُجِبَت مرتباتهم أو مقابل العقود التي انتهت فجأة.

وتشكل الخادمات حوالي 660 ألف شخص من أصل 4 ملايين ساكن بالكويت. طبقاً لمنظمة هيومان رايتس ووتش، فإن منظومة “الكفالة» بالبلاد، المسؤولة عن منح أصحاب العمل صلاحيات واسعة النطاق ضد العاملات المهاجرات، غالباً ما تجبرهن على البقاء مع أصحاب العمل الذين يسيؤون لهن، في حين أن من يتمكَّنَّ من الفرار يخضعن للعقوبة والسجن.

إقرأ أيضاً..

10 مشاهير عرب وأجانب قاموا بتحدي “رقصة كيكي».. كلّ منهم على طريقته الخاصة (فيديو)

,
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com