ورد الآن

ثلاث صفات قد تجعلك مليونيرا

في عمر الخامسة والعشرين، كان غران كاردون شابا مفلسا غارقا في الديون الطلابية التي بلغت حوالي 40 ألف دولار، ومدمنا للمخدرات، لكنه في ذلك الوقت قرر تغيير حياته للأبد.

وفي سن الثلاثين جنى أول مليون دولار، وأصبح لدى كاردون الذي يبلغ من العمر 58 عاما اليوم أربع شركات تحقق حوالي 100 مليون دولار من المبيعات سنويا، ويطمح إلى أن يصبح مليارديرا.

في كتابه Be Obsessed Or Be Average يقول رجل الأعمال الأميركي إن أفضل نصيحة مرت عليه في حياته كانت من أمه التي قالت له “إن أفضل استثمار للشخص هو الاستثمار في الذات لأنه استثمار لا يخسر ويحقق عائدا مستمرا”.

عندما كان في الخامسة والعشرين، كان غرانت يعمل في قسم المبيعات بإحدى توكيلات السيارات، ورغم كرهه تلك الوظيفة، إلا أنه قرر أن يطور نفسه ويرتقي في ذلك المجال.

كان كاردون يشاهد مقاطع فيديو تعليمية عن المبيعات وصناعة السيارت بينما يتناول الفطور، ويستمع لدروس في التنمية البشرية في طريقه للعمل بالسيارة، وكان أول من يذهب لموقع لعمل وآخر من يرحل. أكثر من 700 ساعة تعليمية قضاها في العام الأول من رحلة تطوير الذات.

وتدريجيا تمكن من حصد نتاج مجهوده، فتضاعف دخله الشهري من ثلاثة آلاف دولار إلى ستة آلاف، ويعتبر أن هذه القفزة كانت الأفضل له من جني أول مليون دولار، لأنها غيرت نظرته لنفسه وثقته في قدراته.

يرى أن السبب في أنك لن تصبح ثريا هو استبعادك هذا الاحتمال، أما وصفته للنجاح فهي أن تقرر أن تكون ثريا، وأن تلغي كلمة مستحيل، وسر نجاحه ثلاثة عوامل هي الشجاعة والإبداع والالتزام: “إذا امتلكت هذه الصفات الثلاث، فلن تواجهك أية مشاكل مادية أبدا”.

وفي موقعه الإلكتروني ينصح الآخرين بأن يجعلوا النجاح واجبا ومسؤولية والتزاما، ويتخلصوا من “القيود لتحقيق الحرية الحقيقية لهم ولعائلاتهم”.

لا يزال حتى الآن يتبع نصيحة أمه، ويقول لشبكة سي إن بي سي الأميركية: “إنني أذهب إلى أي مكان بشيء أمتلكه ولا يستطيع أي شخص أن يسلبه مني، ولا أدفع عليه ضريبة، هو تطوير نفسي”.

ولا يخشى أن يفقد ثروته: “يمكنك أن تأخذ كل شيء مني… أملاكي واسمي ومالي… طالما أنني حر وأستطيع التجول في هذا الكوكب ولدي الشجاعة والإبداع والالتزام، سوف يدفع الناس مقابل ذلك”.

,
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com