Home » بي بي سي » في صحف عربية: حماس وترامب “في قارب واحد”..والمواجهة “مطلوبة في زمن صفقة القرن”

أولت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية اهتماما بالمواجهات الدائرة بين الجيش الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين على حدود غزة.

وبعد مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي وإغلاق المسجد الأقصى لفترة وجيزة، انتقد العديد من الكتاب الممارسات الإسرائيلية بينما وجه أخرون نداءاتهم لتوحيد الفصائل الفلسطينية.

وتأتي المواجهات تزامنا مع جهود التوصل إلى هدنة برعاية مصرية بين الفصائل الفلسطينية وحماس، التي تدير قطاع غزة، وإسرائيل. كما تلتقي الفصائل الفلسطينية في القاهرة لمواصلة الحوار حول المصالحة.

“إجراءات تعسفية”

قالت افتتاحية القدس الفلسطينية “إن ما يرتكبه الاحتلال ومتطرفوه من انتهاك لحرمة الأقصى المبارك ولكل الأعراف والقوانين ومنع حرية العبادة واعتداءات متكررة على المصلين الآمنين، يشكل تصعيدا خطيرا يسعى الاحتلال من ورائه إلى فرض معادلات جديدة ضاربا بعرض الحائط كل الحقائق التي يعرفها القاصي والداني، والشرعية الدولية في كل ما يتعلق بالأقصى”.

وأضافت القدس: “إن هذا الاحتلال مسؤول مسؤولية مباشرة عن هذا التصعيد الخطير الذي لا يقبل به أي فلسطيني أو عربي أو مسلم، وبالتالي من الأجدر به التراجع عن إجراءاته التعسفية”.

وفي صحيفة الأهرام المصرية، انتقد خالد الأصمعي الحكومة الإسرائيلية “التي تصر في كل مرة يتم فيها الإعلان عن هدنة في غزة على نفي التوصل لوقف إطلاق النار”.

وأضاف الأصمعي: “ما زال الأبرياء يتساقطون في سلسلة غارات جوية وقصف مدفعي تشنه إسرائيل طال مختلف مناطق القطاع في ظل أجواء متوترة”.

من جانبه، أشاد عبد اللطيف مهنا في صحيفة الوطن العمانية بموقف “فصائل المقاومة في غزة” حيث “لم تُجدِ التهديدات الاحتلالية بتفعيل سياسات الاغتيالات، وقابلت غزة التلويح بحرب طاحنة عليها بإبلاغ الوسطاء بجهوزيتها لـ ‘اغراق تل ابيب بالصواريخ’، ورفضها إيقاف ‘مسيرات العودة’، وقالت لهم إن ما يعرض علينا هو ‘أقل من الحد الأدنى الذي يمكن قبوله للتهدئة’، والتي لن تكون دونما رفع كامل للحصار بالتزامن مع بدء بحث صفقة تبادل للأسرى”.

وبالمثل، أشار عماد عفانة في صحيفة العربي الجديد اللندنية إلى أن “غزة تواجه آلة حرب هي الأكثر تطورا في العالم، لكنها تملك طموحا وهمة وأملا أكثر بكثير مما يملك عدوها المدجج بالأسلحة والعتاد…غزة هي التي تحافظ على وضع القضية على جدول أعمال العالم، ولولاها لألقيت في غياهب النسيان، فالعالم لا يحترم إلا الأقوياء”.

“وحدة فلسطينية راسخة”

وتعليقا على جهود التهدئة بين حماس وإسرائيل، كتب فيصل أبو خضرا في صحيفة القدس الفلسطينية يقول: “اليوم سمعنا أن حماس والفصائل المتحالفة معها تبحث التوقيع على اتفاق هدنة أولي، واذا تم هذا الاتفاق وبدون اخذ أي اعتبار للسلطة الشرعية تكون حماس و[الرئيس الأمريكي دونالد] ترامب في قارب واحد مناهض للسلطة الوطنية”.

ودعا الكاتب حماس إلى “ضرورة إنهاء الانفصال والانضمام لوحدة فلسطينية راسخة قادرة على انتزاع الحقوق الفلسطينية بما في ذلك ثورة شعبية سلمية تنهك المحتل وتنهك أمريكا وبموافقة وإسناد عربي سياسي ومالي مهما كلف الأمر”.

وحذر كمال خلف في صحيفة رأي اليوم الإلكترونية اللندنية من أن “الوضع الصعب والمأساوي لأبناء شعبنا في غزة سيكون حجة حماس أمام الجميع للدفع نحو التهدئة، وهي محقة في هذا الطرح ، إلا أن إسرائيل أرادت جعل غزة تجوع لتصل إلى معادلة الهدوء مقابل الحياة، ونجحت في هذا، وللأسف الرئيس محمود عباس بمعاقبته غزة شارك في هذا الوضع”.

ووجه الكاتب “رسالة إلى المجتمعين في القاهرة، مفادها بأننا اليوم بحاجة إلى برنامج مواجهة وليس إلى تهدئة في زمن صفقة القرن والعمل المحموم لتصفية القضية الفلسطينية، وإقرار قانون القومية اليهودية، وتهويد القدس”.

—————————————————–

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com