ورد الآن

“كن رجلا “حملة في المغرب تدعو الرجال لإلزام النساء بالاحتشام

تحت شعار “كن رجلا ولا تترك نساءك وبناتك يخرجن بلباس ضيق”، أطلق شبان مغاربة حملة تدعو الرجال إلى منع النساء من “ارتداء لباس فاضح” بهدف الحد من ظاهرة التحرش.

انطلقت الحملة في 9 يوليو/تموز من صفحات “إسلامية” على موقع فيسبوك ثم انتقلت إلى موقع تويتر عبر هاشتاغ “كن رجلا”.

حملة #كن_رجلا انطلقت في المغرب كن رجلا ولا تترك نساءك وبناتك يخرجن بلباس ضيق لاصق فاضح !!

Posted by ‎أخبار عاجلة‎ on Monday, July 9, 2018

ويدعو القائمون على الحملة إلى ضرورة نشر الحشمة والحياء عن طريق توجيه نداء للرجال بمراقبة زوجاتهم وبناتهم قبل خروجهن إلى الشارع.

كما انتشرت حملة “كن رجلا وماتخليش العيالات يخرجو عريانات” التي حضت الشباب على منع النساء من ارتداء البيكيني أو ملابس قصيرة خلال ارتيادهن الشواطئ.

لاقت الحملات استحان كثيرين ممن رأوا فيها فرصة لإحياء قيم المجتمع المغربي المحافط “الذي تغللت فيه الأفكار الغربية الهدامة” وفق تعبير البعض.

المغرب: # كن_رجلا ، حملة "مكافحة العُري" المثيرة للجدل ”كن رجلا ولا تترك نساءك وبناتك يخرجن بلباس ضيق ,لاصق ,فاضح”…

Posted by ‎كل شيء‎ on Sunday, July 15, 2018

https://www.facebook.com/isslamBank/photos/a.248879755141086.73963.214782485217480/2119340448094998/?type=3&theater

https://www.facebook.com/isslamBank/photos/a.248879755141086.73963.214782485217480/2118266481535728/?type=3&theater

ناشطات “كن رجلا واتركها في حال سبيلها”

من جهة أخرى، قوبلت الحملة بانتقادات واسعة، إذ اعتبرها نشطاء تعديا على الحريات الفردية وإهانة للمرأة لأنها تختزل قيمتها في جسدها أو لباسها.

كما أطلقت ناشطات هاشتاغ “#كن رجلا واتركها في حال سبيلها” أكدن من خلاله بأن “لباس المرأة جزء من حريتها” وطالبن بالتصدي لـ “الأفكار الرجعية التي جعلت من لباس المرأة شماعة يعلق عليها البعض ما لحق بالمجتمعات من فساد أخلاقي”.

واعتبرن أن حملة “كن رجلا” أماطت اللثام عن “الكبت والعقلية الذكورية المتفشية في المجتمع” رغم المكتسبات التي حققتها الدولة في مجال حقوق المرأة.”

وفي هذا الإطار، غرد مستخدم بأن “لكل فرد الحرية الخالصة في اتخاد قرار لبس أي نوع من الملابس على الشاطئ … نحن نعيش في دولة القانون ولسنا في الدولة الدينية … اذهبوا إلى داعش واحكموا النساء هناك.”

وكتبت ماجدة الكرامي في منشور باللغة الفرنسية: “في المغرب بعض المكبوتين يطلقون حملة “كن رجلاً وغط نساءك” ولأنني امرأة مغربية حرة، ستكون حملتي “كن رجلًا واهتم بنفسك”.

يذكر أن الجزائريين سبق أن أطلقوا حملة مشابهة في 2015، تناشد الرجال بمراقبة زي قريباتهم وزوجاتهم خلال شهر رمضان.

وقد جددت هذه الحملات الحديث عن ظاهرة “شرع اليد”، إذ يعمد مواطنون إلى الاعتداء أو التدخل في سلوكيات وتصرفات مواطنين آخرين بعلة أنها “مستفزة”.

A partager de MajdaElKrami :"Au#Maroc on a des obsédés sexuels qui lancent la campagne "Sois un homme et couvre tes…

Posted by Hak Ben on Saturday, July 14, 2018

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com