Home » بي بي سي » أكثر من نصف جسم الإنسان ليس بشريا
رسم توضيحي للبكتيريا في جسم الإنسان

BBCرسم توضيحي للبكتيريا في جسم الإنسان

قال علماء إن أكثر من نصف الجسم البشري ليس بشريا.

وكشف العلماء أن الخلايا البشرية تكون 43 في المئة من إجمالي الجسم البشري. وأضافوا أن باقي الجسم يتكون من مستعمرات من الكائنات الميكروسكوبية متناهية الصغر.

ويحدث فهم الجزء الخفي من أجسامنا تغييرات كبيرة في فهمنا لأمراض مثل الحساسية والشلل الرعاش.

ويثيرالمجال البحثي الجديد، الذي أطلق عليه اسم الميكروبايوم، االكثير من التساؤلات عما يعنيه أن تكون “بشرا”، كما أنه يمهد المجال لاكتشاف علاجات جديدة.

وقالت البروفسور روث لاي، مديرة قسم الميكروبايوم في معهد ماكس بلانك “إنها ضرورية لصحتنا. جسدك ليس أنت فقط”.

ومهما أجاد الإنسان الاغتسال، فإن كل جزء من أجزاء جسم الإنسان مغطة بالكائنات الدقيقة.

وتشمل الكائنات الدقيقة البكتيريا والفيروسات والفطريات وكائنات دقيقة أخرى كان يعتقد سابقا أنها من البكتيريا. ويوجد أكبر تركيز من الكائنات الميكروسكوبية في الأعماق التي لا يصلها الأكسجين في أمعائنا.

وقال البروفسور روب نايت، من جامعة سان دييغو في كاليفورنيا، لبي بي سي إن “الميكروبات في أجسامنا تفوق الخلايا البشرية”.

وفي السابق كان يعتقد أن الكائنات الدقيفة تفوق الخلايا البشرية بعشرة مرات.

وقال نايت “تم تدقيق العدد ليصل إلى واحد إلى واحد، وبالتالي فإن التقدير الحالي يصل إلى 43 في المئة من الخلايا البشرية، إذا أحصيت الخلايا جميعا”.

ولكن من الناحية الوراثية، يُعتقد أن عدد خلايا الكائنات الدقيقة يفوق الخلايا البشرية بكثير.

وكان ذلك سبب إنقاذ حياة أعداد كبيرة من البشر.

ويتكون الجينوم البشري، وهو عبارة عن البنية التحتية الجينية للجنس البشري، من نحو 20 مليون جين وراثي.

ولكن بجمع كل الجينات الموجودة في الميكروبايوم البشري، يبلغ العدد مليوني وعشرين مليون جيني ميكروبي.

وقال البروفسور سركيس مازمنيان، أستاذ الميكروبيلوجي في جامعة كالتيك “لا يوجد لدينا جينوم واحد فقط، لأن جينات الميكروبايوم تمثل ما يقارب جينوما آخر”.

وأضاف “ما يجعلنا بشرا، في رأيي، هو مجموع حمضنا النووي إضافة إلى الحمض النووي لميكروبوات أمعائنا”.

ويٌعتقد أن هذا الكم الكبير من الميكروبات التي نحملها تتفاعل مع أجسادنا وتأثر عليها.

ويكشف العلم بصورة متسارعة الدور الذي يلعبه المايكروبايوم في الهضم وتنظيم الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض وبناء الفيتامنيات الضرورية للجسم.

وقال البروفيسور نايت “نكتشف التغيير الكبير الذي تحدثه هذه الكائنات الدقيقة في صحتنا بصورة لم نكن نتخيلها إلى وقت قريب”.

ويمثل ذلك أسلوبا جديدا للتفكير في عالم الميكروبات، حيث كانت علاقتنا مع الميكروبات حتى قريبا تتمثل في مكافحتها.

ساحة قتال ميكروبية

استخدمت المضادات الحيوية واللقاحات كأسلحة ضد أمراض مثل الجدري والسل وغيرهما من الأمراض.

ولكن بعض الباحثين قلقون إزاء تسبب هجومنا على الميكروبات والجسميات الضارة قد تسبب في أضرار جسيمة للـ “بكتيريا الجيدة”.

وقال البروفسور لاي “قمنا خلال الأعوام الخمسين الماضية قمنا بمجهود عظيم للقضاء على الأمراض المعدية”.

وأضاف “ولكننا شهدنا زيادة مرعبة في أمراض الجهاز المناعي والحساسية”.

وقال “يفيدنا البحث في الميكروبايوم في معرفة أن التغييرات التي نتجت في التكوين الميكروبي نتيجة لمكافحة مسببات الأمراض أدى ساهم في ظهور مجموعة جديدة من الأمراض”.

كما يرتبط الميكروبايوم بأمراض من بينها التهاب الأمعاء والشلل الرعاش، وبمدى كفاءة عقاقير السرطان والاكتئاب والتوحد.

كما أن الميكروبايوم يلعب دورا في البدانة، فعلى سبيل المثال سيؤثر نوع الطعام الذي تناوله الإنسان في نوع البكتيريا الموجودة في جهازه الهضمي.

ولكن كيف نعرف إذا كان نوع خليط البكتريا في جهازنا الهضمي سيئا ويضر بعملية تمثيل الطعام مما يتسبب في البدانة.

وأجرى البروفسور نايت تجارب على الفئران في بيئة طبية صحية للغاية تخلو تماما من الميكروبات.

وقال نايت “تمكنا من إثبات أننا زرعنا البكتيريا المستخرجة من براز شخص بدين وشخص غير بدين في فأرين، فإن وزنهما سيعتمد على الميكوربايوم الخاص لكل منهما”.

وأضاف “هذا أمر مذهل، ولكن هل سيمكننا تطبيقه على البشر؟”.

ويمثل ذلك أملا كبيرا في مجال السمنة والنحافة، بحيث تمثل الميكروبات نوعا جديدا من العقاقير.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com