ورد الآن
Home » فن, مميز » فردوس عبد الحميد: تسريبات نهاية “الأسطورة” عارية من الصحة

3201628943446442حوار محمود جلال
تعد فردوس عبد الحميد من الفنانات اللائى يمتلكن تاريخا طويلا فى السينما والمسرح والتليفزيون، ولها بصمات فى الدراما التلفزيونية، حيث تمتاز بأداء الأدوار الصعبة، ورغم أنها تغيبت أكثر من عام عن التليفزيون، فإنها عادت بقوة من خلال دورها فى مسلسل «الأسطورة».

وتحكى الفنانة فى حوار لـ«اليوم السابع» عن كواليس المسلسل، وأسباب موافقتها على العمل ورأيها فى حلقاته.

كيف جاء ترشيحك لمسلسل «الأسطورة»؟
– جاء ترشيحى عن طريق المخرج محمد سامى، وهو مخرج على قدر عال من الخبرة والثقافة على الرغم من صغر سنه، وبعد قراءة النص أعجبنى بشدة ووافقت عليه.

هل أنت راضية عن دورك فى المسلسل؟
– طبعا راضية عن دورى جدا لأنه يعبر عن الأم المصرية الحقيقية التى تخاف على أولادها، ولا تبخل عليهم بالنصيحة والحنان وهذا لا يمنع أن تكون عنيفة فى بعض الأوقات لمصلحتهم أيضا، وأرى أن فكرة المسلسل تجمع بين الكثير من التناقضات التى يعانى منها الشباب والمجتمع، فالعمل يتلخص صراعه بين العلم والجهل، وسعيدة جدا بتجسيد دور أم لأخوين «ناصر ورفاعى»، وهى أم ذات شخصية قوية تصر على بقاء أبنائها معها حتى بعد زواجهما فى نفس المنزل، وهناك مفاجأة كبيرة فى الحلقات المقبلة من المسلسل، والمخرج محمد سامى استطاع أن يخلق جوا مليئا بالدفء والروح الحلوة بين أبطال العمل، وهو مخرج يستطيع أن يقدم كل ما هو جديد.

ما رأيكِ فى تسريبات نهاية المسلسل؟
– هذا كلام عار من الصحة، ليس هناك تسريبات، والأمر ليس إلا اجتهادات من بعض الأشخاص الذين يهدفون للتشويش على المسلسل، وكلامهم غير صحيح بالمرة.

هل وجدت خلافات داخل المسلسل أثناء التصوير؟
– لا يوجد خلافات، بالعكس كنا مثل العائلة ونتعامل بكل حب وترابط مع بعض داخل كواليس المسلسل، ولو كان هناك خلاف أو مشاكل فى الكواليس كان سيظهر فى العمل بشكل واضح ومباشر.

ما رأيك فى العمل مع محمد رمضان؟
– سعيدة جدا بالعمل معه هو فنان مجتهد قدم أدوارا جيدة جدا فى جميع مراحله، وأثبت أنه من أهم شباب الفنانين الحاليين، ويصعد بسرعة كبيرة، إضافة إلى تمتعه بخلق جيد ويتعامل بحب مع كامل فريق العمل، وأنا أرى أن هذه التجربة رائعة جدا خاصة بعمل مع نجم بحجم محمد رمضان.

كيف استقبلتِ ردود أفعال الجمهور على المسلسل؟
– ردود الأفعال كانت جيدة جدا، لأن المسلسل يعبر عن الشعب المصرى الحقيقى، فى وقت أصبحت فيه الدراما بعيدة عن الواقع.

ما سر غيابك عن الدراما فى السنوات الماضية؟
– لم أجد نفسى فى الأدوار التى عرضت علىَّ فى السنوات السابقة، ولم أجد فيها شخصية مهمة وقريبة من المجتمع المصرى، وعندما وجدت عملا مناسبا يقدم الأم المصرية بشكل أكثر واقعية وافقت على الدور على الفور.

ما أكثر المسلسلات التى لفتت نظرك غير الأسطورة؟
– أنا لم أشاهد كل المسلسلات بسبب زحمة الإعلانات على القنوات الفضائية، ومع ذلك أتابع مسلسل «نيللى وشريهان» وهو مسلسل كوميدى رائع للغاية، وأرى أن دنيا وإيمى سمير غانم مناسبتين جدا لتقديم أدوار كوميدية، وأتابع أيضا مسلسلى «ونوس» و«مأمون وشركاه»، واعتبر الدراما هذا العام جيدة جدا وتتفوق على العوام الماضية.

ما رأيك فى السينما حاليا؟
– السينما فى مصر تعانى من غياب المنتج المغامر الذى يسعى لتقديم عمل فنى باسم مصر، وهذا ما يجعل كل الأعمال السينمائية تسير فى اتجاه واحد، ولذلك أتمنى أن ينتبه المنتجون لتقديم أعمال تليق باسم مصر لأن السينما لا تقل أهمية عن السياسة فى مصر، ولذا على الدولة الاهتمام بالسينما، وعلى المنتجين أن يتحلوا بروح المغامرة لتقديم أعمال فنية جيدة.

ما سر غيابك عن المسرح؟
– لا يوجد غياب ولا حاجة، وأتمنى العودة للمسرح فهو أبو الفنون والعلم الحقيقى للفن، وأنا منذ تخرجت فى المعهد العالى للفنون المسرحية أجد نفسى فى المسرح، وأتذكر أن أول أعمالى كان مسرحية «الحسين ثائرا» على المسرح القومى، وأتمنى العودة إلى خشبة المسرح لمجرد الوقوف على المسرح القومى.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com