ورد الآن

حلوى البامية وكيس البركة وجلسات المصالحة والمسحراتي .. رمضان في إيران له نكهة مميزة

قبل ساعات من موعد الإفطار في إيران، وفي شارع ولي عصر، أحد أكبر شوارع العاصمة طهران، يقف الكثير من الإيرانيين أمام محلات بيع أنواع الحساء المختلفة التي يفضلون تناولها كمرحلة أولى لوجبة الإفطار في شهر رمضان.

“في العام الماضي كانت الأشياء أغلبها بأسعار مناسبة، كانت أفضل أسعار منذ أن تم الاتفاق النووي”، هكذا تصف فائزة (40 عاماً) حال أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق الإيرانية، بعد انسحاب ترمب من الاتفاق النووي مع إيران.

تقول فائزة التي تعمل موظفة في إحدى المؤسسات الحكومية، لـ”عربي بوست”، أنها لم تستطع أن تشتري إلا نصف احتياجاتها فقط لشهر رمضان بسبب غلاء الأسعار، “كنت أنوي أن أشتري الكثير من الأشياء من أجل الضيوف، فنحن تعودنا على إقامة العزومات يوم بعد يوم طوال شهر رمضان، لكن الآن أصبح الأمر صعباً للغاية”.

نافيد يعمل معلماً في إحدى المدارس الثانوية وكان قد تعود أن يذهب هو وأسرته كل جمعة من شهر رمضان لتناول الإفطار بأحد المطاعم.

يقول “تعودنا أنا وزوجتي وأولادي في رمضان أن نتناول إفطارنا في أحد المطاعم كل أسبوع، لكن بعد أن ارتفعت الأسعار وانهار الريال بشكل مؤسف عقب قرار ترمب، يبدو أننا لن نستطيع أن نفعل ذلك الأمر”.

الإفطار على مرحلتين

يتناول الايرانيون وجبة الإفطار فى شهر رمضان على مرحلتين، فبعد أذان المغرب يبدأون بتناول حساء الأش أو حساء حليم، وهما من أشهر أنواع الحساء فى إيران، خاصة فى شهر رمضان.

حساء الاش عبارة عن مجموعة من البقوليات المختلفة مثل الحمص والفاصوليا والعدس والخضراوات، ويمكن أن يضاف إليه بعض اللحوم. يتميز بقوامه السميك ولونه الأخضر ويقوم الإيرانيون بتزيينه ببعض البصل والنعناع المحمص.

أما حساء حليم لونه أبيض يتكون من القمح واللحوم قليلة الدهون مثل الديك الرومي، وبعد الحساء يتناول الإيرانيون الخبز مع الجبنة والجرجير بجانب احتساء الشاي.

بعد 3 ساعات وبالتحديد بعد صلاة العشاء والتراويح، يتناول الإيرانيون الجزء الثاني من وجبة الإفطار، المليئة باللحم والأرز.

حملات التنظيف والمصالحة

بدأ شهر رمضان في إيران يوم الخميس 17 مايو/أيار، وأخذ الإيرانيون في الاستعداد لساعات صوم طويلة تمتد من الساعة الرابعة فجراً إلى الثامنة مساءً، وسط درجات حرارة مرتفعة.

في آخر أسبوع فى شهر شعبان يبدأ الإيرانيون بتنظيف منازلهم وتنظيف المساجد، في القرى الصغيرة، حيث تتكفل النساء بتنظيف مسجد الحي. أما في المدن الكبيرة، تنظم الجمعيات الخيرية وشباب الجامعات ساعات طويلة لتنظيف المساجد، لكثرة المساجد في إيران تكون المهمة شاقة ويشترك بها الكبير والصغير.

وفي ليلة السحور الأولى، يبدأ أهالي كل حي في تزيينه وإضاءته احتفالاً بقدوم شهر رمضان.

بعد أن يعلن التلفزيون الرسمي الإيراني استطلاع هلال رمضان، يهنئ الإيرانيون بعضهم البعض، ويعقد أمام كل مسجد جلسات المصالحة لتجمع المتخاصمين في الحي، ويصلح بينهم بمناسبة شهر رمضان. تقام جلسات المصالحة أكثر في المحافظات البعيدة عن العاصمة طهران، وخاصة في محافظة كرمان وبلوشستان.

كيس البركة والمسحراتي

تختلف مظاهر الاحتفال بشهر رمضان في إيران من محافظة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال يوجد في بعض المحافظات “المسحراتي” بصورته المعروفة في بعض الدول العربية. رجل كبير بالسن يجوب الشوارع قبل موعد الفجر ليوقظ الناس لتناول وجبة السحور.

ولدى الإيرانيين في محافظة آذربيجان طقس رمضاني يسمى “كيس البركة”، تجمع النساء بعض النقود والتمر وتضعها في أكياس ويخرج الأطفال يوزعونها على المارة في الشوارع احتفالاً بقدوم شهر رمضان.

الباميه والزلابيا حلوى الإيرانيين المفضلة

يشتهر المطبخ الإيراني بأنواع عديدة من الحلويات، ولكن في شهر رمضان لن تجد في محلات الحلوى سوى البامية (بلح الشام) والزلابية. تلك الحلويات معروفة في بعض البلدان العربية أيضاً، وخاصة بلاد الشام.

ولكن ما يميزها في إيران هو أن المشروب السكري الخاص بها يضاف إليه الزعفران الإيراني وماء الورد مما يعطيها نكهة مميزة.

والفاكهة لها مكانة خاصة لدى الإيرانيين في شهر رمضان، وتعتبر جزءاً أساسياً من وجبة السحور.

بعد الإفطار، الموسيقى والأرجيلة

طوال فترات الصيام وحتى موعد الإفطار تمنع الشرطة الإيرانية المقاهي والمطاعم من فتح أبوابها للزبائن، لكن بعد الإفطار تزدحم المقاهي بالمواطنين الذين يفضلون تدخين الأرجيلة بعد الإفطار ومشاهدة البرامج التلفزيونية ومباريات كرة القدم.

المقالة حلوى البامية وكيس البركة وجلسات المصالحة والمسحراتي .. رمضان في إيران له نكهة مميزة ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com