ورد الآن
Home » العالم اليوم » قصة الدَيْن.. كيف كان الاقتراض المحرك الحقيقي لغزو العالم الجديد وولادة الاقتصاد الحديث؟

لماذا كان غزو واستعمار العالم الجديد بتلك الدموية؟ على الرغم من أن هذا الأمر لا يبدو أن له علاقة بالاقتصاد، إلا أن تحليل ما حدث من جانب اقتصادي كما فعل عالم الأنثروبولوجيا، ديفيد غريبير، الذي أعد تقريراً عن قصة الدَّين لموقع BBC Mundo الإسباني سوف يكشف لنا الكثير.

تاريخياً، تأرجحت أوروبا وآسيا بين فترات يهيمن عليها نظام الائتمان، عندما كان الناس يشترون الأشياء دون استخدام النقود، وفترات تهيمن عليها العملة التي يتم تداولها كأموال من يد إلى يد، ولكن بعد عام 1450 بدأ البندول في الاتجاه نحو التعامل المادي بالنقود.

سرعان ما بدأت كميات كبيرة من سبائك الذهب والفضة في التدفق عبر المحيطين الأطلسي والهادئ، مما شكَّل البداية الحقيقية لما عرفناه باسم الاقتصاد العالمي.. كانت الديون هي المحرك والدافع الحقيقي وراء الأمر برمته.

البداية في الصين

على الرغم من أننا لطالما اعتقدنا أن الاقتصاد الحديث قد ولِد مع رحلات كريستوفر كولومبس والغزو الإسباني لأميركا، إلا أن سلسلة الأحداث التي أدت إلى ولادة النظام العالمي المعتمد على المعادن بدأت في الصين في عهد سلالة مينغ في القرن الرابع عشر، حسب موقع BBC Mundo الإسباني.

وصلت سلالة مينغ إلى الحكم بسبب تمرد، وكانت تخشى أن تخرج منه بسبب تمرد مماثل.

لقرون كانت الصين الأكثر ازدهاراً، وأكثرها تقدماً من الناحية التكنولوجية، ولكنها كانت أيضاً أكثر مكان غير قابل للحكم في أوروبا وآسيا.

تكوّنت العديد من السلالات الحاكمة الأكثر شهرة من قبل الثوار الفلاحين، جاءت سلالة مينغ نفسها إلى السلطة عام 1368 على أنها انتفاضة شعبية، لكن سرعان ما تورَّط النظام النقدي المنغولي القديم في أزمة.

استخدم المغول نظام النقود الورقية الذي يعاني من التضخم المزمن، والذي كان مرتبطاً أيضاً بنظام مثير للاشمئزاز يضع كل شخص في أدوار دائمة طبقية: الفلاحين، الحرفيين، أو الجنود.

على الرغم من أن مينغ لم تلغها على الفور، فقد بدأ ملايين الناس في تجاهلها، مما خلق اقتصاداً بديلاً كنوع من التجارة غير المشروعة المعتمدة على النقود الفضية.

في النهاية كان على حكام مينغ أن يقبلوا بحقيقة أن الشعب لا يثق في النقود الورقية، لكن كانت المشكلة أن المناجم الصينية لم يكن لديها ما يكفي لإشباع الطلب المتزايد على هذا المعدن الثمين.

كانت الحكومة مهتمة باستيراد أكبر قدر ممكن من الفضة وعدم فرض الضرائب العالية لمنع تمرد جديد.

قدمت مناجم أميركا الجنوبية ما تحتاجه الصين بشدة: الفضة

في البداية، جلب الصينيون الفضة من اليابان، لكنهم اكتشفوا وجودها بوفرة في المكسيك وبيرو.

في الواقع، ربما لم تكن المستعمرات قابلة للحياة لولا ارتفاع الطلب على الفضة خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر من الصين.

ومع ذلك، فإن مجرد وجود مثل هذا الطلب لا يفسر في حد ذاته لماذا كان مستعمرو العالم الجديد مستعدين لفعل كل شيء لإرضاء الصينيين.

كان للصين نفسها حقبة استكشاف خاصة بها، مع رحلات الأدميرال تشنغ خه الشهيرة، الذي سافرت أساطيله إلى المحيطات بين عامي 1405 و1435.

ولكن لم يحدث مطلقاً أن قاموا بغزو الأميركيتين أو السيطرة عليها وتدمير دول بأكملها ببساطة لاستخلاص أكبر قدر ممكن من مواردها.

Iكان للصينيين أيضاً حقبة استكشاف خاصة بهم، لكنهم لم يدمروا الممالك التي وجدوها.

لِفَهم قصة نشوء النظام الاقتصادي العالمي الذي أصبح يُعرف فيما بعد بالرأسمالية، يجب علينا أولاً أن نفهم ما الذي حفَّز الغزاة على السعي وراء المزايا الاقتصادية على حساب كل شيء.

قصص الفظائع في أميركا اللاتينية

تكشف قصص غزو بيرو أو المكسيك بوضوح عن القسوة البشرية، مثل هذا التدمير المتطرف والمنهجي لمجتمعات بأكملها، بحيث يصعب تصور كيف يمكن أن يكون البشر كائنات قادرة على القيام بمثل هذه الفظائع، حسب موقع BBC Mundo الإسباني.

في الواقع كانت الديون هي الدافع الرئيسي لجشع المستعمرين لنهب خيرات هذه البلاد.

يقول ماثيو ريستال، مؤرخ مستعمرة أميركا اللاتينية في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة “يمكنك أن ترى تاريخ الاستعمار بأكمله من خلال عدسة الدّين”.

يقول ريستال “كان هناك نوع من تبرير البعثات الاستعمارية بالديون؛ فقد كان هناك نظام معقد من الديون والقروض تم تصديره من إسبانيا إلى منطقة البحر الكاريبي.. واستمر ذلك في التزايد والنمو”.

“كان منطقهم التوسع المستمر؛ فلا يمكن للإمبراطوريات أن تبقى صامدة، فإما التوسع المستمر أو الانهيار”.

بطل الرواية المثالي

كان هرنان كورتيس، المغامر والرحالة الإسباني الشهير، غارقاً في ديونه.

هاجر هرنان كورتيس إلى مستعمرة لا إسبانيولا في عام 1504، مع أحلام المجد والمغامرة، وكانت الديون هي الدافع الرئيسي له في غزو واستعمار المكسيك.

في بداية حياته، أمضى كورتيس معظم وقته في إغواء زوجات الرجال الآخرين، والعيش فوق إمكانياته الماديّة.

في نهاية المطاف وجد نفسه في خضمّ صعوبات اقتصادية كبيرة، قرر كورتيس، كمقامر، أن يقوم برهان مزدوج بأن يطلق مهمة لتأسيس وجود إسباني في العالم الجديد، وبالفعل، أبحر مع 600 رجل وعرض على كل واحد منهم حصة متساوية من أرباح الرحلة.

بعد 3 سنوات، وباستخدام أكثر الطرق ذكاءً وقسوة وإهانة والتي لم يُسجلها التاريخ من قبل لأي قائد عسكري، تمكن كورتيس من تحقيق انتصاره والفوز بالرهان.

بعد 8 أشهر من القتال الدائر من منزل إلى منزل، أصبحت تينوتشيتلان -التي كانت واحدة من أجمل المدن في العالم- في حالة خراب.

أصبحت تينوتشيتلان أطلالاً خربة بعد دخول الغزو الإسباني.

أصبحت تينوتشيتلان أطلالاً خربة بعد دخول الغزو الإسباني.

خيانة الوعود، كيف وقعت كنوز الأزتك في أيدي كورتيس؟

بعد أن أصبحت كنوز الأزتك في أيدي كورتيس وقادته، حان الوقت لتقسيمها بين الجنود الباقين على قيد الحياة.

يقول ريستال “عندما حان الوقت لتقسيم الغنائم في نهاية الحرب، كان هناك الكثير من الفساد، ولم يفِ كورتيس وقادته بوعود الثروة من الذهب والفضة، واستحوذ القادة وحتى المسؤولون الذين جاؤوا من إسبانيا بعد انتهاء القتال على كل الغنائم”.

حتى إن كورتيس أصرَّ على محاسبة الرجال الذين حاربوا معه على الأدوات الحربية والرعاية الطبية التي تلقوها أثناء الحرب.

وانتهى الحال بمعظمهم محملين بالديون لهذه الحملة، وفقاً لبرنال دياز ديل كاستيلو، الذي رافق كورتيس خلال الغزو.

حصل كورتيس على ما سعى إليه بصورة مشينة.

نتيجة لذلك، أصبح أولئك الذين كانوا رجاله في حالة غضب شديدة.

قال دياز ديل كاستيلو “لقد صرنا جميعاً مثقلين بالديون، وتكلفنا ما لا يقل عن 40 أو 50 بيزو ثمناً للقوس والنشاب، بينما تكلّفت البندقية القديمة 100 بيزو، والسيف 50 بيزو، والحصان ما بين 800 و1000 بيزو أو أكثر.. كان علينا أن ندفع مبالغ باهظة مقابل كل شيء”.

حتى الجرّاح، الذي عالج إصابات خطيرة جداً، حصد أموالاً ضخمة للغاية.

“كانت هناك شكاوى جدية حول هذا الأمر، وكان الحل الوحيد الذي قدمه كورتيس هو تعيين شخصين يثق بهما، واللذان كانا يعرفان أسعار الأشياء وكانا يقدران كل شيء اشتريناه على سبيل القرض الربوي”.

“وصدر أمر بأنه مهما كان الثمن الذي تم تخصيصه لمشترياتنا أو علاجات الجراح يجب أن يتم قبوله، ولكن إذا لم يكن لدينا المال، كان على الدائنين أن ينتظروا سنتين للدفع”.

هؤلاء الرجال، الغاضبون والمحملون بالديون، كانوا مشتتين في جميع أنحاء أميركا اللاتينية، وأنشأوا إدارات محلية وضرائب وأنظمة عمالية، باحثين دائماً عن طرق لتخفيف عبء ديونهم عن طريق استغلال السكان المحليين.

كانت الديون دافعاً رئيسياً لمزيد من الغزو.


تساعد الديون على تفسير -على الرغم من عدم تبرير ذلك أبداً- الأهوال مثل تلك التي وصفها أشهر المبشرين الكاثوليك الذين جاؤوا بعد حملة كورتيس، فراي توريبيو دي بينافينتي (موتولينيا).

في الوباء التاسع من الأوبئة العشرة التي ضربت المكسيك وفقاً لدي بينافينتي، يتحدث الراهب عن المناجم التي أحاطت بها كيلومترات من الجثث المتعفنة، والتي لا يمكن تجنب المشي من بينها.

وأضاف “وكان هناك الكثير من الطيور والغربان التي جاءت لتناول جثث الموتى التي تعفّنت في الشمس.”

لم يكن ذلك بدافع الجشع فحسب، بل كان مزيجاً أكثر تعقيداً من الشعور بالذُّل والغضب والرغبة المحمومة في تخفيف الديون التي كانت تتفاقم وتتراكم، وكان أولئك الذين كانوا ممولين للغزاة مدينين لهم بعد أن أصبحوا أرباب عملهم الجدد ولم يستطع غالبيتهم الإفلات من مصيدة الديون أبداً.

بالمناسبة، لم يحقق كورتيس ما سعى له أبداً.

فترة ما، أصبح كورتيس رجلاً يُخضع العالم عند قدميه، ومحارباً لإحدى أكبر الإمبراطوريات في التاريخ، مع كل الكنوز الذهبية التي أرادها، ومع ذلك، بعد 5 سنوات، بدأ دائنوه الأوروبيون في الاستيلاء على ممتلكاته، وكان ذلك دافعاً له ليقوم بإعداد حملات محمومة للعثور على عوالم جديدة لتدميرها.

لا أحد يعرف السبب بالفعل، ولكن في نهاية حياته كان كورتيس محاطاً بالدائنين، لدرجة أنه أُجبر على العودة إلى إسبانيا لاستجداء الملك شخصياً لمساعدته في “بؤسه وفقره”.

أخلاق الديون تسود

يمكن للديون أن تجعل مثل هذه الأخلاق تسود بحيث تتلاشى جميع الاعتبارات الأخلاقية الأخرى ببساطة.

يقدم الغزاة مثالاً ممتازاً على الفظائع التي يمكن بقوم بها الإنسان إذا خرجت ديونه عن السيطرة.

كان هذا بالضبط ما حدث عندما بدأت الممالك الأوروبية في السماح بالتخلي الفعلي عن القوانين ضد القروض ذات الفوائد في القرنين الخامس عشر والسابع عشر.

وكان هذا هو السبب في أن آباء الكنيسة كانوا معادين للربا، أكثر بكثير في مواجهتهم للعبودية والرق أو غيرها من أشكال الاستغلال البشري، فقد أدركو أنه بسبب الفوائد، نمت الديون تلقائياً بلا هوادة.

في الواقع، كانت الديون خصماً أخلاقياً؛ فقد كانت قادرة على إيجاد أخلاق مطلقة وشاملة، لدرجة أنه بالنسبة لمن هم تحت رحمتها، اختفت جميع الاعتبارات الأخلاقية ببساطة، حسب موقع BBC Mundo الإسباني.
كان هذا بالضبط ما حدث في حالة الغزاة.

ومع ذلك، فإن هذه العلاقة الأساسية بين الدائن أو المستثمر -مع معدل ثابت من الربح المضمون- والمدين المغامر -الذي يذهب إلى أماكن بعيدة بحثا عن الأرباح، وعلى استعداد لفعل ما هو ضروري لعدم الوقوع في براثن الديون- لا تزال أساس الاقتصاد في السوق العالمية الجديدة.

اعلان الاستقلال الأمريكي 1880م

قصة الدين، هي قصة استقلال الولايات المتحدة الأميركية

ولدت الولايات المتحدة في الديون. وكان عليها أن تقاتل لتنال استقلالها، والحرب عمل مكلف، فاقترض الكونغرس من حكومات أجنبية، وخاصة فرنسا، وكذلك من مواطنين أميركيين، وكانت العملة المحلية بدون قيمة حقيقية في البداية.

وفي نهاية الثورة الأميركية، لم تتمكن الحكومة المركزية من دفع أي فائدة أو دين لأنها كانت تفتقر إلى القدرة على فرض الضرائب.

وبدلاً من ذلك، اضطرت إلى الاستيلاء على الأموال من الولايات، التي كانت تدفع أحياناً وأحياناً لا تكون كذلك، حسب المجلة الأمريكية للتاريخ.

وقد كشفت الحالة المالية الكارثية عن عدم ملاءمة مواد الدستورية وكانت السبب الرئيسي وراء انعقاد المؤتمر الدستوري في فيلادلفيا في عام 1787.

وأعطى الدستور الجديد للحكومة الفدرالية سلطة فرض الضرائب، وطلب منها تحمل ديون الحكومة القديمة. لقد اقترب وزير الخزانة في عهد جورج واشنطن، ألكسندر هاملتون، من إعادة تمويل الدين من خلال تقديم شروط سخية للسندات التي صدرت خلال الثورة.

وكان معظمها قد وقع في أيدي المضاربين الذين اشتروهم بأسعار منخفضة للغاية على أمل تحقيق ربح عندما تستردهم الحكومة الجديدة.

شعر الكثيرون، بمن فيهم توماس جيفرسون وجيمس ماديسون، أن المضاربين يجب ألا يحصلوا على أكثر مما دفعوه مقابل السندات والنقود الورقية، ولا يجب دفع سوى ثمن الاسترداد الكامل للمالكين الأصليين فقط. جادل هاملتون بأنه سيكون من المستحيل في كثير من الأحيان تحديد الحائزين الأصليين. علاوة على ذلك، بمجرد أن تبدأ الحكومة في تحديد من ومقدار ما تدين به من مال، حذر من أن المقرضين في المستقبل سوف يتقاضون فائدة أعلى.

يعتقد هاملتون أن من مصلحة أميركا على المدى الطويل إنشاء ديون وطنية آمنة وممولة جيداً. كان معجباً بالنظام المالي الحديث لبريطانيا، مع وجود بنك مركزي وسندات حكومية كانت قابلة للتفاوض في السوق. ولأن أصحاب الديون البريطانية كانوا واثقين من الحصول على الفائدة بانتظام من بنك إنكلترا وكانوا قادرين على بيع السندات بسهولة إذا اختاروا ذلك، فقد قاموا بإقراض الأموال بأسعار منخفضة وزيادة حجم رأس المال المتاح للنمو الاقتصادي.

حقق برنامج هاميلتون نجاحاً. بحلول عام 1795، حيث كانت السندات الأميركية تبيع فوق المعتاد في أوروبا. في السنة الأولى لأرقام الديون، 1792، بلغت الديون الوطنية 80،359،000 دولار. كانت النفقات الحكومية في تلك السنة أكثر بقليل من 5 ملايين دولار.

سرعان ما بدأت الحكومة سداد الديون. بحلول عام 1811، كان 45 مليون دولار في حين نما الاقتصاد الأميركي في العقدين الماضيين بشكل كبير. تسببت حرب 1812 في ارتفاع الدين إلى 123 مليون دولار بحلول عام 1816. ولكن مرة أخرى، ومع عودة السلام، بدأت الحكومة تسدده.

المقالة قصة الدَيْن.. كيف كان الاقتراض المحرك الحقيقي لغزو العالم الجديد وولادة الاقتصاد الحديث؟ ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com