ورد الآن
Home » العالم اليوم » رجاءً، إكسر عادتك الخاطئة واعطس في كوعك وليس في يدك!

عندما تشعر بأنك تريد العطس أو السعال، فإن تغطية فمك تمنع انتشار الجراثيم المعدية.

ربما أنت تعلم ذلك مسبقاً، لكن الطريقة التي تُغطي بها فمك مهمة أيضاً، وهناك الكثير من الأشخاص الذين لم يسمعوا بعد عن النصيحة المتفق عليها من مسؤولي الصحة وهي: إذا لم يكن هناك منديل ورقي متوفراً؛ فينبغي لك أن تغطي فمك عند العطس أو السعال باستخدام كوعك وليس يدك، حتى وإن كان ذلك يعني كسر عادة متبعة منذ وقتٍ طويل.

ووفق ما ذكرت صحيفة The New York Times الأميركية، قال الطبيب الأميركي فنسنت هيل، رئيس فرع الوقاية من الأمراض المنقولة بالماء في المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها: “إذا غطى شخص ما فمه عند العطس بيديه؛ فإن هذا يخلق فرصة لهذه الجراثيم للانتقال إلى أشخاص آخرين، أو تلوث الأشياء الأخرى التي يلمسها الأشخاص”.

وتنتشر الجراثيم في الغالب بواسطة القُطيرات التنفسية المنبعثة من العطس والسعال. وعندما تقع هذه القطيرات على يديك، فإنها تنتقل إلى أشياء مثل مقابض الباب وأزرار المصعد وغيرها من الأسطح التي من المرجح أن يلمسها الأشخاص من حولك أيضاً.

لسنا وحدنا من ننصح بذلك فقط، إذ أصبحت تغطية فمك بذراعك عند العطس والسعال هي النصيحة الأساسية ليس فقط من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، بل أيضاً تنصح منظمات مثل الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال والجمعية الأميركية للصحة العامة بذلك، حتى أن مترو أنفاق نيويورك يبث في بعض الأحيان إعلاناً يطلب من الركاب “تغطية أفواههم بأذرعهم أو استخدام منديل ورقي عند العطس أو السعال”.

ربما نلتمس العذر لك أو لزملائك في العمل لعدم معرفة ذلك نظراً لحداثة هذا الاقتراح نسبياً، إذ قال الدكتور هيل إن إرشادات مراكز مكافحة الأمراض أصبحت رسمية في السنوات العشر إلى الـ15 الأخيرة فقط.

وقال الطبيب الأميركي جورج بنيامين، المدير التنفيذي للجمعية الأميركية للصحة العامة إنه بدأ يرى أن هذه النصيحة أصبحت بارزة أكثر منذ نحو 10 سنوات.

هذا يعني أنه ربما فاتت هذه النصيحة على البالغين، لكن الأطفال يتعلمون مراراً وتكراراً في المدارس الطريقة الصحيحة لتغطية الفم عند السعال أو العطس – التي يُشار إليها في بعض الأحيان بـ”سعال دراكولا”؛ نظراً لأنها تجعلك تشبه الكونت دراكولا وهو يغطي وجهه بردائه.

وقالت ماري آن جاكسون، أستاذة طب الأطفال في كلية الطب بجامعة ميسوري كانساس سيتي الأميركية، إن مصطلح “آداب السعال” ظهر لأول مرة عام 2000، وأنها تتبعت اقتراح تغطية الفم بالذراع عند العطس حتى عام 2003 حينما انتشرت مخاوف الإصابة بمرض متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) على نطاقٍ واسع. واكتسبت هذه الطريقة شهرةً أكبر في 2009 حينما ضرب وباء إنفلونزا الخنازير H1N1 الولايات المتحدة.

وفي ذلك العام انتقدت كاثلين سيبيليوس، التي أصبحت فيما بعد وزيرة الصحة الأميركية، تشاك تود، الصحفي بقناة إن بي سي الأميركية، بسبب طريقته في العطس خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض. (ورفض راش ليمبو، مذيع الراديو الأميركي المنتمي للتيار المحافظ، نصائحها فيما بعد واصفاً إياها بأنها صادرة من “نخبوية متكبرة”)

لنكن واضحين، لا تمنع هذه المناورة كل الخطر، حتى وإن كانت أفضل أسلوب متاح. أظهرت الدراسات أن حتى الأقنعة لا يمكنها منع كل القُطيرات من الانتقال عبر الهواء، حسبما ذكرت الدكتورة ماري آن جاكسون.

لكن أي شيء يمكن فعله لتقليل كمية الجسيمات المنتقلة في الهواء سيجدي نفعاً، ويستمر مسؤولو الصحة في التنبيه مرة أخرى لنصيحة لا يمكن الاستغناء عنها أبداً: تأكد أنك تغسل يديك باستمرار.

وقال الدكتور هيل: “يُعد غسل اليدين واحداً من أهم الأشياء التي يمكن أن يفعلها المرء للحفاظ على صحته”.

المقالة رجاءً، إكسر عادتك الخاطئة واعطس في كوعك وليس في يدك! ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com