ورد الآن

تحررت من أسوار هوليوود وفضّلت دورها كزوجة فاعتزلت.. كاميرون دياز نصيرةُ المرأة أمام الشاشة وخلفها

كانت كاميرون دياز تتناول العشاء مع صديقتها سلمى بلير، عندما نظرت إليها مطولاً وقالت بنبرة متعبة: “أنا انتهيت من التمثيل للأبد”. قرارٌ صادم بالنسبة لممثلة محبوبة كانت الأعلى أجراً في هوليوود قبل 10 أعوام فقط.

بلير سارعت لنقل الخبر عبر وسائل الإعلام، وقالت إن دياز تحظى بحياة رائعة مع زوجها بينجي مادن، وليست بحاجة إلى تصوير المزيد من الأفلام، ولا يوجد بعد اليوم ما يدعوها إلى التمثيل مرة أخرى.

تراجعت بلير لاحقاً عن تصريحاتها وقالت إنها كانت مجرد مزحة، لكن دياز أكدت تقاعدها المبكر.

أثار الخبر جدلاً كبيراً، فدياز تبلغ من العمر 45 عاماً، وفي حسابات هوليوود هذا العمر يناسب دور الأمهات أو السيدات الباحثات عن الحب. لكن دياز وجدت حبها مع عائلتها وقررت الابتعاد عن عالم التمثيل.

مجلة فنية أميركية نقلت عن مقربين منها، أنها منذ تعرفت على مادن عام 2014، عن طريق المغني ليونيل ريتشي، تغير حالها. تزوجت به بعد 7 أشهر، ومتحمسة جداً لاختبار تجربة الأمومة.

تلقت العديد من السيناريوهات من أجل إقناعها بالعودة إلى التمثيل، ولكنها لم تبدِ أي اهتمام بالمعروض.

كان آخر ظهور لدياز عام 2014، في فيلم Annie، لكنها قدمت خلال مسيرتها الفنية العديد من الأفلام الناجحة، و ركزت دياز على الأعمال التي تناصر قضايا المرأة وتدعم حقوقها.

ولم تكتفِ بتمثيل هذه الأدوار فحسب؛ بل ساهمت ميدانياً بالتعبير عن رأيها. شاركت في يناير/كانون الثاني 2018، في المسيرة النسائية؛ احتجاجاً على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب المسيئة إلى المرأة، بمناسبة مرور سنة على انتخابه.

أبرز أفلام دياز

The Other Woman

يتناول فيلم The Other Woman مشاكل النساء من عدة زوايا. يروي قصة 3 سيدات يتحدن معاً للثأر من رجل خائن؛ الأولى زوجته الساذجة، والثانية عشيقته المستقلة، والثالثة عارضة صغيرة في السن.

ويُبرز الفيلم قوة المرأة في مواجهة أي خيانة تتعرض لها، وأنها ليست فريسة سهلة للخداع من أي شخص.

الفيلم من إنتاج عام 2014، وبطولة كاميرون دياز، وليزلي مان، والعارضة كيت أبتون، والمغنية نيكي ميناج. وهو من تأليف ميليسا ستاك، وإخراج نيك كازافيتيس.

وأشارت بطلات الفيلم الثلاث إلى أنهن سبق أن تعرضن للخيانة، ما حمسّهن للمشاركة في الفيلم.

The Sweetest Thing

يتناول الفيلم قصة كريستينا والترز، مصممة ديكور ناجحة، تعيش مع صديقاتها كورتني محامية طلاق، وجين التي انفصلت مؤخراً عن صديقها كيفين.

تحاول كريستينا وكورتني التخفيف عن جين، وتصحبانها لقضاء أمسية في ملهى ليلي. وهناك تتعرف كريستينا على بيتر، وتشعر بأنه الرجل المناسب الذي طالما حلمت به، فتقرر أن تتبعه في رحلتها للبحث عن الحب.

صدر الفيلم عام 2002، وهو من بطولة كريستينا أبليجيت، وسلمى بلير. وأعربت الممثلتان عن رغبتهما في تقديم جزءٍ ثانٍ من الفيلم، إلا أن اعتزال دياز حال دون تحقيق الأمنية.

Charlie’s Angels

فيلم آخر قدمته كاميرون دياز عام 2002، معتمدة فيه على البطولة النسائية الجماعية. تدور أحداث الفيلم حول 3 فتيات تم تدريبهن قتالياً على يد رئيسهن الغامض، للدفاع عن النفس. يتم تورطهن مع جماعات خطيرة، تحاول النيل منهن.

شارك دياز في البطولة كلٌ من درو باريمو، ولوسي لو، وبيل موراي. وصدر جزء ثانٍ من الفيلم العام التالي.

يذكر أن كاميرون دياز بدأت مشوارها الفني في مجال عروض الأزياء والإعلانات التجارية على شاشة التلفزيون. انطلقت أول مرة للسينما من خلال فيلم The Mask مع النجم جيم كاري عام 1994، والذي حقق نجاحاً عالمياً.

ويبدو بعد 20عاماً من العمل المتواصل، وصلت الممثلة الحسناء إلى خلاصة كانت مررتها في آخر لقاءاتها الإعلامية بطريقة غير مباشرة: “أيتها النساء، إذا كنا صادقات مع أنفسنا، فسنكون أفضل مع التقدم في السن… أحد الأسباب التي أردت بسببها أن أبلغ الـ40 إدراكي أنني عندها لن أهتم بأشياء كثيرة”.

وتابعت: “هناك حرية في ذلك. ليس مجرد حرية، وإنما قيمة؛ لأنك حينئذٍ تشارك في الحياة والمجتمع والعلاقات بطريقة مختلفة تماماً، بطريقة تحتوي على جوهر أهم وتقدُّم أكثر في المقابل”.

المقالة تحررت من أسوار هوليوود وفضّلت دورها كزوجة فاعتزلت.. كاميرون دياز نصيرةُ المرأة أمام الشاشة وخلفها ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com