ورد الآن
Home » العالم اليوم » تحولت من رمز للهروب والمعاناة.. سترات النجاة التي أنقذت اللاجئين في البحر توفر لهم الآن وظائف عمل

في ورشة خياطة ضواحي العاصمة الهولندية أمستردام، كان رمزي الوكر مُنكَبّاً على ماكينته.. يفصِّل ويخيط غلافات حواسيب وحقائب حمراء وسوداء لامعة، من خلال إعادة تدوير سترات النجاة. مع كل ضربة مقص، يجد نفسه يفكر في الأشخاص الذين ارتدوا هذه السترات للنجاة بالبحر، ويسأل نفسه: منْ هم هؤلاء الأشخاص؟ وماذا حدث لهم؟ “أتذكر أيضاً رحلتي الخاصة، أتذكر البحر المظلم والجبال اليونانية الوعرة”. يقول رمزي الوكر بحزن في تقرير نشرته صحيفة الغارديان.

الوكر في دمشق، كان يصمم ملابس للفتيات، أما الآن، فهو يخيط أغطية الحواسب المحمولة ويجمعها بأكياس التسوق من سترات النجاة التي كان يرتديها اللاجئون في أثناء عبورهم البحر الأبيض المتوسط.

وصل أكثر من 850 ألف شخص إلى اليونان عن طريق البحر في عام 2015 وحده، من بينهم أكثر من 500 ألف وصلوا إلى جزيرة ليسبوس. وبالإضافة إلى معضلة كيفية التعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين الوافدين، واجه سكان الجزيرة أيضاً مشكلة غير مألوفة، عندما وجدوا أنفسهم محاصَرين بمئات الآلاف من سترات النجاة التي تُركت على الشواطئ اليونانية.

عبرة وفائدة

عندما سمع الأشخاص القائمون على تسيير المؤسسة الاجتماعية الهولندية المعنيَّة باللاجئين Makers Unite عن المشكلة، قرروا جلب 5000 سترة نجاة إلى أمستردام، وعلى مدار العام الماضي (2017)، قاموا بإشراك 71 لاجئاً في عملية صنع الحقائب وبيعها، كجزءٍ من برنامج تدريب مدته 6 أسابيع لمساعدة اللاجئين على الظفر بوظائف في هولندا، من ضمنهم 13 شخصاً انضموا إلى فريق الخياطين لصناعة المنتجات المعاد تدويرها.

ثامي شوايشلير، المدير والشريك المؤسس لمؤسسة Makers Unite، يعتبر أنهم يمنحون الوافدين الجدد وهذا النوع من النفايات، فرصة حياة ثانية، “هذه المنتجات ستثير نقاشاً نحن في أمسّ الحاجة إليه”، ويأمل أن توقظ منتجاتهم وعي الناس بشأن اللاجئين وتساعدهم في الوقت نفسه على بناء مستقبلهم.

يتقاضى الخياطون مبلغ 150 يورو شهرياً مقابل 8 ساعات من العمل التطوعي الأسبوعي، بالإضافة إلى ما يحصلون عليه من إعانات البطالة.

ومن ضمن فريق الخياطين، توجد إيمان حاج عمر وزوجها عمار، اللذان غامرا بحياتهما عن طريق قيامها برحلةٍ بحريةٍ محفوفةٍ بالمخاطر في عام 2015.

في مدينة حلب، كان عمّار يعمل على آلة التطريز الإلكترونية في شركة والد زوجته، وعندما سقطت قنبلة على مدرسة أطفالهم، اعتبر الزوجان أن الوقت قد حان لمغادرة البلد، فدفعوا للمهرب مبلغ 3000 يورو لعبورهم من بودروم إلى جزيرة كوس على متن قاربٍ مطاطيٍّ صغيرٍ، واستغرقت الرحلة 4 ساعات.

“شعرنا بالرعب من أن يغرق القارب، في ظلام دامس محيط بنا، وكان أطفالنا يبكون”، تصف إيمان رحلتهم، بتأثُّر، كأنها حصلت أمس.

في البداية، كان العمل على سترات النجاة المهجورة، بمثابة هاجسٍ مؤلمٍ يذكِّرهم برحلتهم، كما يقول عمار: “هذا العمل جعلني أفكر في الأطفال الذين غرقوا، مثل الفتى على الشاطئ الذي رأيناه على شاشة التلفزيون في اليونان، ذلك الفتى بقميصه الأحمر”.

تتدخل زوجته لتذكرِّه باسم الصبي، آلان كردي، الطفل السوري البالغ من العمر 3 سنوات والذي جرفت المياه جثته لتلقي به على شاطئٍ تركيٍ.. وتسببت تلك الصورة الأليمة في إثارة موجة غضب ٍعارمٍ حول العالم.

تدريب وإدماج

اعتاد الزوجان العمل بالنسيج البرتقالي، ويعتبران الورشة مكاناً رائعاً للتعرف على السكان المحليين وممارسة اللغة الهولندية.

حتى الآن، تمكنت مؤسسة Makers Unite من العثور على وظائف مدفوعة الأجر لنحو 10٪ من المشاركين في برنامجها، بينما وجد آخرون برامج تدريبية وتعليمية أو بدأوا مشاريعهم الخاصة.

تبيع مؤسسة Makers Unite نحو 100-200 منتَج كل شهر، ومعظمها من خلال موقعها على الويب. وتأتي الطلبات في المقام الأول من هولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وستتوافر المنتجات أيضاً بمتحف فيكتوريا وألبرت في لندن اعتباراً من 7 مايو/أيار 2018.

شوايشلير يؤكد أن زبائنهم يثمِّنون عملهم، ويقدِّرون مبادرتهم في إنشاء شيءٍ إيجابيٍ في مثل هذا الوضع الصعب، ثم يضيف: “أعتقد أن الكثيرين يشترون منتجاتنا؛ تعبيراً عن رفضهم لسياسات حكوماتهم المناهضة للهجرة”.

رمزي الوكر عمره الآن 46 عاماً، يحلم ببدء تصنيع علامة تجارية لملابس الفتيات، سيشرع قريباً في برنامج تدريبي مدة شهرين قبل الحصول على وظيفةٍ كخياطٍ في متجرٍ مختص بماركة ملابس هولندية.

بوسع هذه الأكياس أن تخبر الناس عن المأساة التي تحدث بين دمشق وأوروبا، وقد تجعلهم يفكرون في المخاطر التي “نواجهها ولماذا نحن هنا”.. يؤكد الوكر قبل أن ينكبَّ من جديد على ماكينته.

المقالة تحولت من رمز للهروب والمعاناة.. سترات النجاة التي أنقذت اللاجئين في البحر توفر لهم الآن وظائف عمل ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com