Home » العالم اليوم » الحريري وبن سلمان وملك المغرب.. اجتماع الثلاثي في “سيلفي” واحد رغم الأزمات
??

نشر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، صورة “سيلفي” التقطها مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وملك المغرب محمد السادس، معلقاً عليها بكتابة: “لا تعليق”، دون توضيح فحوى النقاش الذي جمع ثلاثتهم.

لماذا ذهب الثلاثة إلى باريس؟

لا تعليق pic.twitter.com/KbXMcJlw8K

— Saad Hariri (@saadhariri) April 9, 2018

التقى الثلاثة في العاصمة الفرنسية باريس الإثنين 9 أبريل/نيسان 2018، خلال زيارة مفاجئة من ولي العهد السعودي، بعد زيارته للولايات المتحدة الأميركية، التي استمرَّت أسبوعين.

وعلى الرغم من أن زيارة ولي العهد السعودي إلى فرنسا غلب عليها طابع التعاون الثقافي، فإن الدبلوماسية أخذت حيزاً مهماً في جدول الأعمال، مع توجه الحريري إلى باريس للقاء الأمير محمد بن سلمان.

#محمد_بن_سلمان_في_فرنسا | #ولي_العهد يجتمع برئيسة اليونيسكو ويستعرضان المبادرات السعودية في الجانب الثقافي، والتعاون المتواصل مع اليونسكو وفرص تطويره بما يتوافق مع رؤية السعودية 2030. pic.twitter.com/SBH9DiU3M9

— وزارة الخارجية (@KSAMOFA) April 9, 2018

أما الحريري، الذي اختار فرنسا لتكون وجهته الأولى عقب إعلانه الاستقالة من الرياض قبل أشهر، فقد شارك قبل بضعة أيام في مؤتمر للمانحين في باريس لدعم الاقتصاد اللبناني، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبالنسبة للعاهل المغربي، فإنه يقيم في فرنسا منذ خضوعه لعملية جراحية في القلب، أواخر فبراير/شباط 2018، وكان متوقعاً أن يعود إلى الرباط نهاية الأسبوع الماضي، بعد قضاء فترة نقاهة في باريس، لكنه أرجأ عودته لحين لقاء ولي العهد السعودي، بحسب موقع “روسيا اليوم“.

السيلفي المتكرر.. والإجبار على الاستقالة!

سيلفي بن سلمان والحريري لم يكن الأول، إذ نشر الحريري على حسابه على تويتر صورة له مع بن سلمان، قبل توليه رئاسة العهد، وذلك في مايو/أيار 2017، أثناء انعقاد القمة العربية الإسلامية الأميركية في العاصمة السعودية، التي حضرها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب.

بين اهل الخير..معا عملنا لانجاز الاستقرار ودائما معا لارساء السلام والوحدة والحفاظ على عروبتنا،نعم،دائما! #القمة_العربية_الإسلامية_الاميركية pic.twitter.com/NlnPq9nW2a

— Saad Hariri (@saadhariri) May 21, 2017

كما نشر الحريري صورةً أخرى تجمعه بولي العهد السعودي، وشقيقه الأمير خالد، الذي يشغل منصب السفير السعودي لدى واشنطن، وذلك في مطلع مارس/أذار 2018.

مع ولي عهد خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وسفير خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة الاميركية الأمير خالد بن سلمان في #الرياض pic.twitter.com/j23MfkbsuW

— Saad Hariri (@saadhariri) March 2, 2018

هذه الصورة نشرها الحريري بعد زيارته للسعودية، في أواخر فبراير/شباط 2018، تلبيةً لدعوة الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث التقاه، كما التقى نجله ولي العهد، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان.

وكانت تلك الزيارة الأولى له بعد 4 أشهر على أزمة استقالته من الرياض، وتحديداً في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قبل أن يتراجع عنها فور عودته إلى بيروت.

وقيل حينها إن الرياض ضغطت عليه لتقديم الاستقالة، فيما أعلنت السلطات اللبنانية احتجازه رغم إرادته هناك، حيث بقي لأسبوعين في ظروف غامضة، وغادر منها إلى باريس بعد وساطة فرنسية، ورغم نفي الحريري نفسه بعدها الحديث عن احتجازه، إلا أن علاقات بلاده توترت مع السعودية.

الحريري أثناء استقالته اتهم حزب الله وإيران بالسيطرة على لبنان، وهو الأمر الذي انتقدت السعودية لبنان عليه في 2017، بعد تسوية أتت بميشال عون رئيساً للبنان.

لكن إيران اعتبرت أن استقالة الحريري جاءت بترتيب من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مع محمد بن سلمان، لمواجهة حزب الله، وذلك على لسان مستشار وزير الخارجية الإيراني، حسين شيخ الإسلام.

المغرب والسعودية: علاقة شعبية متوترة.. ورسمية أفضل

في الأيام القليلة الماضية، انهال المغاربة في هجومٍ على الموقف السعودي، بسبب محاولة رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، امتداح الملف الثلاثي الذي تقوده أميركا لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، الذي ينافس ملفاً قدَّمه المغرب لاستضافة النسخة نفسها.

سعدت بلقاء رئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم رئيس اللجنة القائمة على ملف الترشح لدول أمريكا وكندا والمكسيك
ملف قوي لتنظيم كأس العالم 2026م pic.twitter.com/GsFQSYrX4L

— تركي آل الشيخ (@Turki_alalshikh) April 3, 2018

بالإضافة إلى تلويحه ضمناً بعدم التصويت لملف المغرب 2026، بالإضافة إلى اشتباكه مع المغاربة مرة سابقة، عند حديثه عن الأسباب التي دفعت اللاعب فهد المولد للتردد على مراكش المغربية، خلال فترة تدريبية قضاها مع مانشستر يونايتد.

لم يطلب أحد أن ندعمه في ملف 2026
وفي حال طُلب منا سنبحث عن مصلحة المملكة العربية السعودية أولا…
اللون الرمادي لم يعد مقبولا لدينا …!

— تركي آل الشيخ (@Turki_alalshikh) March 18, 2018

هذا على الصعيد الشعبي في الأيام الأخيرة، لكن على الصعيد الرسمي، وخاصةً علاقة العاهل المغربي، وولي العهد السعودي فإنها تحظى بودية.

ففي أبريل/نيسان 2016، هنَّأ الملك محمد السادس الأمير محمد بن سلمان بالموافقة على “رؤية المملكة العربية السعودية 2030″، في اتصالٍ هاتفي جمعهما، رغم أن بن سلمان كان لا يزال ولياً لولي العهد السعودي، بحسب موقع “الأيام 24” المغربي.

كما كان من ضمن المهنِّئين له، بمناسبة تعيينه من قِبَل الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، ووزيراً للدفاع، وذلك بمكالمة تليفونية أجراها في يونيو/حزيران 2017.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعث بن سلمان ببرقية تهنئة إلى الملك المغربي بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال، لينوب بذلك عن والده الملك سلمان، الذي كانت المراسلات من هذا النوع تتم باسمه، بحسب الموقع المغربي “اليوم 24“.

المقالة الحريري وبن سلمان وملك المغرب.. اجتماع الثلاثي في “سيلفي” واحد رغم الأزمات ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com