ورد الآن

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في غيبوبة منذ أسابيع.. شكوك حول تعرضه للتسمم والحركة تفكر بإجراء انتخابات داخلية

كشفت مصادر إعلامية فلسطينية، الثلاثاء 10 أبريل/نيسان 2018، عن دخول الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان شلح، في حالة غيبوبة، وهو الآن متواجد بالضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت.

ونقلت وكالة قدس برس عن مصدر مقرب من حركة الجهاد، أن شلح دخل في غيبوبة قبل بضعة أسابيع، وذلك بعد أن أجريت له عملية جراحية في مستشفى “الرسول الأعظم” ببيروت.

وأصيب شلح بجلطات متتالية، أدت إلى نقله من العاصمة السورية دمشق، مقر إقامته الدائم، إلى بيروت لمعالجته، حيث أبدى “حزب الله” اللبناني اهتماماً كبيراً به، وفقاً لما نقلته الوكالة الفلسطينية عن مصدر لم تسمه.

وعن حالته الصحية قالت الوكالة الفلسطينية، إن الأطباء أخبروا مسؤولي الحركة أن شلح لن يكون قادراً على العودة للعمل، حتى لو استفاق من غيبوبته، وهو ما دفع قيادات في “الجهاد الإسلامي” للتفكير بشكل جدي بإجراء انتخابات ضيقة لاختيار أمين عام جديد خلفاً لشلح.

حقيقة تعرضه لحالة تسمم

من جانبها نفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صحة الأنباء التي تحدثت عن محاولة اغتيال أمينها العام رمضان شلح، موضحةً أنّه مريض بشكل طبيعي منذ أسابيع، وذلك بعد أنباء عن تعرضه لمحاولة تسمم.

وأفاد القيادي في الجهاد أحمد المدلل، أنّه لا صحة للأنباء المتداولة حول عملية اغتيال بحق الأمين العام رمضان شلح، وقال: “هو مريض بشكل طبيعي، ونتمنى له الشفاء العاجل”، دون أن يفصح عن أي تفاصيل أخرى.

ورغم التأكيد على أن تدهور صحة شلح جاء كنتيجة طبيعية لإصابته بجلطات متتالية، ذكر مصدر فلسطيني محسوب على حركة “فتح” لـ”قدس برس”، أن المسؤول الأمني بسفارة فلسطين في بيروت، رفع تقريراً إلى جهاز المخابرات الفلسطينية في رام الله، أشار فيه إلى وجود شكوك حول إصابة شلح بتسمم.

وجاء في التقرير الأمني الفلسطيني، أن جهتين اثنتين من الممكن أن تكونا وراء هذا التسمم؛ إحداهما جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي “موساد”، والثاني جهاز أمني تابع لدولة إقليمية.

وتسلّم شلح الأمانة العامة لحركة “الجهاد الإسلامي” عام 1995، خلفاً لأمينها العام السابق فتحي الشقاقي، الذي اغتالته إسرائيل في مالطا.

وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية، اتهم الاحتلال الإسرائيلي شلح بالمسؤولية المباشرة عن عدد كبير من عمليات الجهاد ضد أهداف إسرائيلية، من خلال إعطائه أوامر مباشرة بتنفيذها، وهو الأمر الذي دفع بالاحتلال إلى التعامل معه كقائد عسكري، إلى جانب دوره السياسي.

وفي نهاية عام 2017 أدرج مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي “FBI”، أربع شخصيات فلسطينية على قائمة المطلوبين لديه، إلى جانب 26 شخصية حول العالم.

وبحسب ما نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، يوم الخميس، فإن الأمين لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبدالله شلح من ضمن القائمة.

وقال موقع “إف بي آي ” إن شلح مطلوب بتهمة التآمر لإدارة شؤون حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، وهي منظمة “إرهابية” محددة بصفة خاصة، وذلك بواسطة سلسلة من نشاطات الابتزاز، مثل التفجيرات وأعمال القتل وابتزاز وغسيل الأموال، حسب زعم المكتب.

المقالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في غيبوبة منذ أسابيع.. شكوك حول تعرضه للتسمم والحركة تفكر بإجراء انتخابات داخلية ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com