ورد الآن
Home » العالم اليوم » إشارة أطلقها من داخل قفص الاتهام تصبح علامة دولية.. حملة لإنقاذ مصور صحفي مصري من حبل المشنقة

أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود”، اليوم الثلاثاء 10 أبريل/نيسان 2018، إطلاقَ حملة دولية لإطلاق سراح المصور الصحفي المصري محمود أبو زيد، والمعروف بلقب شوكان، المحكوم بالإعدام.

وقالت المنظمة، إنها تهدف إلى جمع أكبر عدد من الصور على شبكات التواصل الاجتماعي، عبر وسم #MyPicForShawkan، عن طريق تقليد الحركة التي قام بها شوكان نفسه، بينما كان يقف في قفص المحكمة.

وظهر شوكان وكأنه يحمل كاميرا بين يديه، ويقوم بالتصوير بها.

#مسر حملة تضامنية مع المصور المصري شوكان، المهدَّد بالإعدام شنقاً https://t.co/5RSOqK1DLA
: تطلق مراسلون بلا حدود – عبر حسابها الدولي @RSF_inter – حملة تضامن مع مصور صحفي معتقل في مصر، حيث يواجه خطر الإعدام. يمكنك أنت أيضاً دعم @ShawkanZeid بنشر صورتك على مواقع التواصل الاجتماعي pic.twitter.com/L2zbAK0F5L

— مراسلون بلا حدود (@RSF_ar) April 10, 2018

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود “لأن الوضع عاجل وينطوي على خطورة بالغة، قرَّرنا إطلاق هذه الحملة التضامنية على شبكات التواصل الاجتماعي، وعياً منا لمدى قوة الحركات الشعبية على شبكة الإنترنت، مُدركين في الوقت ذاته مدى فاعليتها وقدرتها على التعبئة. إذا كنا قادرين على حشد الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم، فإن الحكومة المصرية لن يكون باستطاعتها تجاهل ندائنا هذا”.

#مصر: الصحفي المصور شوكان يواجه عقوبة الإعدام لمجرد قيامه بعمله. تضامنوا معه من خلال نشر صوركم مرفقة بالوسم #MyPicForShawkan.

كل رسالة من رسائل الدعم تنطوي على قيمة لا تُقدَّر بثمن. شكراً على المشاركة! pic.twitter.com/cII8bSbMv8

— مراسلون بلا حدود (@RSF_ar) April 10, 2018

أمراض خطيرة

وقالت وكالة France24 إن شوكان يعاني من مرض التهاب الكبد الوبائي، وإن صحته تدهورت خلال السنوات الأربع والنصف الماضية، ونقلت عن عائلته قولها إنه لم يتم إعطاؤه العلاج اللازم، مما أدى دخوله في اكتئاب.

وعُرض المصور الصحفي إلى جانب أكثر من 700 شخص آخر في محاكمات جماعية، حيث اتُّهم بارتكاب جرائم كاستخدام الأسلحة، والتجمع غير الشرعي، وعضويته في منظمة الإخوان المسلمين الممنوعة.

Taking a photo isn’t a crime – so join @rsf_inter call to release Shawkan – post your photo with #MyPicForShawkan pic.twitter.com/RVhjCPqcNt

— Hugh Sandeman (@HughSandeman1) April 10, 2018

وكان المصور شوكان اعتُقل في أغسطس/آب 2018، أثناء تغطيته عملية فضِّ اعتصام رابعة العدوية، التي قام بها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بالعاصمة المصرية القاهرة، وكان يعمل لصالح وكالة ديموتيكس، فيما طالبت النيابة المصرية، الشهر الماضي، فرض أقسى عقوبة عليه، وهي الإعدام شنقاً.

#MyPicForShawkan pic.twitter.com/OS0xBufcwA

— Bilal Tarabey (@BilalTarabey) April 10, 2018

واشترك عددٌ من مشاهير التصوير في العالم في الحملة الداعية لإطلاق سراح شوكان، منهم جان فرانسوا لوروا، مؤسس مهرجان Visa pour l’Image للتصوير الصحفي.

#MyPicForShawkan
Le photojournaliste Shawkan risque la peine de mort pour avoir simplement exercé son métier. Soutenez-le, postez votre photo avec #MyPicForShawkan.
Chaque soutien compte, merci ! @RSF_inter pic.twitter.com/GqPQTGnYTJ

— Yann Castanier (@YannCasta) April 10, 2018

#Egypt could pass death sentence on @ShawkanZeid for taking a photo. Join @RSF_inter campaign, post a photo with #MyPicforShawkan pic.twitter.com/HT2A2euf6l

— Hugh Sandeman (@HughSandeman1) April 10, 2018

#MyPicForShawkan Free @ShawkanZeid pic.twitter.com/BNdxKyE96z

— Yasser Ashour (@yasserashour95) April 10, 2018

#Mısır ‘da toplumsal eylemleri görüntüleyip polis şiddetini gözler önüne serdiği için #FotoMuhabiri @ShawkanZeid idamla yargılanıyor. Onun yanındayız! Siz de fotoğrafınızı ona destek için paylaşın!#MyPicforShawkan#FreeShawkan#JournalismIsNotACrime#Egypt #GazetecilikSuçDeğil pic.twitter.com/eJcZ5avFi2

— ÖZKAN-IŞIL (@_isilozkan) April 10, 2018

المقالة إشارة أطلقها من داخل قفص الاتهام تصبح علامة دولية.. حملة لإنقاذ مصور صحفي مصري من حبل المشنقة ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com