ورد الآن

ليس في هوليوود فقط، بوليوود أيضاً.. ممثلة تكشف جسدها اعتراضاً على التحرش، في حادث لم تشهده الهند أبداً

?

أعلنت سري ريدي، وهي نجمة من الفئة المتوسطة وسط الهند، يوم السبت 7 أبريل/نيسان 2018 أنَّها ستشارك في احتجاج على التحرش الجنسي داخل صناعة السينما الهندية، وكانت هذه واحدة من اللحظات الأكثر جرأة التي تشهدها البلاد على غِرار حملة #MeToo (أنا أيضاً) التي انتشرت لإدانة الاعتداء والتحرش الجنسي.

وغرد حساب يحمل اسم Anuj حول موضوع نشرته صحيفة Hindustan Times الهندية بعنوان: الممثلة التيلوغوية سري ريدي تتجرد من ملابسها في الشارع احتجاجاً على “ابتزاز الممثلات جنسياً كي يحصلن على أدوارٍ في الأفلام”.

وكانت هناك كاميرات تلفزيونية كثيرة عندما خلعت المُمثلة الهندية القميص الذي كانت ترتديه، بحسب ما نشرته صحيفة The New York Times الأميركية.

Telugu actor Sri Reddy strips on the street to protest against ‘casting couch’ via @htTweets https://t.co/KlnESZgYjZ

— anuj (@anujkagarwal) April 8, 2018

ذهبت سري إلى مكاتب إحدى لجان الأفلام، وتجردت من ملابسها لتصبح نصف عارية، ووقفت هناك وهي تنظر بغضب إلى مجموعة من الكاميرات، وكانت تستخدم يديها لتغطي صدرها.

وسألت: “هل نحن فتيات، أم أشياء للعب بها؟”.

ثم اقتادتها الشرطة لمواجهة تهم محتملة بالتعري في مكان عام.

وتصنع الهند أفلاماً أكثر من أي مكانٍ آخر. وتُمثل بوليوود وأبناء عمومتها الأصغر (مثل موليوود، وتوليوود، وغوليوود، وكلها تمت تسميتها نسبةً إلى المناطق التي تُصوَّر فيها هذه الأفلام أو اللغات التي يستخدمونها) صناعة مؤثرة بشكلٍ كبير.

على الرغم من أن حركة #MeToo لم تُزعزع المجتمع في الهند كما فعلت في الولايات المتحدة، إلا أنَّ العديد من الممثلات الهنديات أقدمن على الشكوى من ثقافة التحرش الجنسي المنتشرة، وذلك بعد ظهور ادعاءات إساءة المعاملة ضد المنتج الأميركي هارفي واينستين.

وتضمَّنت الادعاءات مزاعم بأنَّهن تم لمسهن ضد رغبتهن، واقتُرح عليهن أن يمارسن الجنس وأُجبِرن على التقليل من أنفسهن للحصول على عمل. وكانت سري(28 عاماً) واحدة من أكثر المُمثلات تعبيراً عن الأمر بصوتٍ عالٍ. في الأيام الأخيرة، وجَّهت اتهاماتٍ خطيرة ضد رجال نافذين في صناعة السينما.

ما تأثير ما فعلته؟

بعد انتشار مقاطع الفيديو وصور لسري ريدي وهي نصف عارية على الإنترنت بسرعة، تحوَّل السؤال إلى أي تأثير سيكون لما فعلته.

وسري ليست معروفة على نطاقٍ واسع في جميع أنحاء الهند، وقد نظَّمت احتجاجها في حيدر آباد، وهي مدينة كبيرة في جنوب وسط البلاد، ولكنَّها ليست بنفس الأهمية التي تحظى بها مومباي داخل صناعة السينما.

قالت ديبا نارايان، وهي عالمة اجتماع نشرت مؤخراً كتاباً حول الكيفية التي تُعامَل بها النساء في الهند، إنَّ سري قد تواجه مشكلات. وقالت: “أول ما يحدث عندما تقوم امرأة في الهند بخطوة جريئة، هي أنَّها تُنبَذ”.

ويبدو أنَّ هذا قد بدأ بالفعل. فقد أخذ بعض المُمثلين في توجيه انتقاداتٍ علنية لسري، متهمين إياها بتنظيم الاحتجاج فقط بهدف دعم مسيرتها المهنية، وهو الاتهام الذي رفضته سري.

وقالت سري في تغريدةٍ نشرتها على حسابها على تويتر: “لا أتوقع الحصول على أي عروض لتأدية أفلام من خلال هذا الاحتجاج. لا تنتقدوا جسدي، أنا لستُ مُهتمة بالتمثيل. إذا حصلتُ على عروض سأفعل، وإن لم يحدث ذلك فأنا بخير.. أنا بخير”.

I am not expecting any movie offers through this protest.. dnt criticise my body,I’m not interested in acting.if I get offers I will do or else I am okay..I am fine.
నాకు న్యాయం జరగకపోయినా ఇక ముందు అయిన కొత్తగా వచ్చే తెలుగు అమ్మాయిలకి ఇండస్ట్రీ లో న్యాయం జరిగితే అది చాలు ??

— Sri Reddy (@MsSriReddy) April 8, 2018

كن ديبا قالت: “إذا تمكَّنت سري من أن تجعل عدداً قليلاً من النساء يجتمعن حولها، فربما يؤدي ذلك إلى تغييرٍ حقيقي”.

وأضافت: “ما تحتاجه الهند هو تعرُّض أحد الرجال الأقوياء للإدانة”.

عادات قاسية على الإناث

ويمكن أن تكون الهند مكاناً قاسياً بشكلٍ خاص للنساء. وتضطر الكثير منهن للتعايش مع زيجاتٍ مدبرة، ويُجبرن على الزواج وهن لا يزلن أطفالاً. وتسبَّبت حالات الاعتداء المروعة، مثل الاغتصاب الوحشي وقتل امرأة شابة في حافلة في عام 2012، في موجةٍ من الغضب الشديد، لكن الكثير من النساء يجادلن بأنَّ المشهد لم يتغير إلا قليلاً، وفقاً للصحيفة الأميركية.

وغالباً ما يُفصل بين الجنسين في الهند بشكلٍ صارم. وتُفضِّل العديد من الأسر الأطفال الذكور إلى حد أنَّهم يجهضون الجنين إذا كان أنثى، ما يؤدي إلى اختلال التوازن بين الجنسين في بعض المناطق، وهو الأمر الذي يجعل العلاقات بين الرجال والنساء أسوأ.

يقول آسيس ناندي، عالم الاجتماع السياسي والمؤلف والمعلق البارز: “تنبع نفسية الذكر الهندي العادي من خلفية لم يرَ فيها قط نساء يتمتعن بمثل كل هذه الحريات مُطلقاً، مثل التدخين وتناول الكحول”.

وأضاف: “والرجال في مجال صناعة الأفلام ليسوا استثناءً من ذلك. ويستند سوء معاملتهم للمرأة واعتداؤهم عليها إلى افتراض أنَّه في علاقة تعاقدية، وأنَّ لديهم الحق في الاعتداء عليها جنسياً”.

من هي الممثلة سري؟

وبدأت الممثلة الهندية سري، التي يُتابعها على صفحتها على فيسبوك حوالي 6 ملايين شخص، مسيرتها المهنية كمذيعة في قناة إخبارية باللغة التيلوغوية قبل أن تنتقل إلى السينما.

وظهرت سري في عدد قليل من الأفلام، بما في ذلك “Nenu Nanna Abaddam” و”Aravind 2″. وفي مقابلات قبل احتجاجها، قالت سري إنَّها تتمنى أن يستعين المخرجون في وسط الهند بالمزيد من الممثلين المحليين، وإنَّها كانت تُكافح كي تُحقق نجاحاً.

وقالت الممثلة إنَّ بعض صانعي الأفلام طلبوا منها أن تُرسل إليهم مقاطع فيديو عارية قبل أن يفكروا في توظيفها لدورٍ في أحد الأفلام. وقالت إنَّها رضخت لذلك، ثُمَّ لم تحصل حتى على الدور.

وقالت سري في مقابلة هذا العام 2018: “ألسنا جميلات ورائعات المظهر؟ ألسنا موهوبات؟ إذاً لماذا لا نُمنَح فرصاً؟”.

المقالة ليس في هوليوود فقط، بوليوود أيضاً.. ممثلة تكشف جسدها اعتراضاً على التحرش، في حادث لم تشهده الهند أبداً ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com