ورد الآن

لمن يشعرون بالحنين.. كاميرا عمرها 130 عاماً داخل استوديو تصوير في مصر ترضي شغف من يشتاقون للماضي

من يشعرون بالحنين للماضي يمكنهم الآن زيارته من خلال استوديو تصوير في قلب القاهرة، حيث تُلتقط لهم صور بكاميرا “لينهوف”، عمرها نحو 130 عاماً.

وهذه الكاميرا العتيقة هي الآلة الرئيسية في استوديو بيلا، أحد أبرز استوديوهات التصوير المعروفة في العاصمة المصرية والذي التُقطت فيه صور لنجوم السينما وأفراد من الأُسرة المالكة السابقة ومواطنين عاديين منذ عام 1890.

وتأسس استوديو بيلا على يد المجري مستر بيلا في 1890، حيث أحضر أحدث تكنولوجيا التصوير آنذاك، وذاع صيته منذ ذلك الوقت.

وحاز فهمي باشا علّام الاستوديو في أربعينيات القرن العشرين، وأبقى على اسمه ومعداته كما هي؛ احتفاءً بتاريخه.

ويواصل أشرف محيي الدين، المعروف باسم أشرف بيلا، تشغيل الاستوديو حالياً بمساعدة نجله.

وما زال أشرف وابنه يلتقطان صور عملائهما، الذين يغلب عليهم نجوم السينما والمشاهير، بالكاميرا “لينهوف” ويحمّضانها في غرفة مظلمة.

وقال أشرف بيلا صاحب استوديو بيلا، لتلفزيون رويترز: “الكاميرا دي من 1890، من بداية التصوير. ولو تلاحظ بقه فيها المنفاخ والفريم بتاعها مختلف، فتحة العدسة والسرعة والحاجات دي. كل حاجة موجودة فيها إنما بشكل تاني، بشكل ضخم شوية، اللي هو دلوقتي بقى (أصبح) الديجيتال الحاجات البسيطة. إنما دلوقتي عشان تشتغل بكاميرا زي دي صعب جداً تجيب خاماتها. فأنا بأجيب خاماتها وبأصور بها وأحمّض وبأطبع وبأعمل رتوش، بأعمل أساس الموضوع”.

وأوضح أشرف أن من يشاهد الكاميرا للمرة الأولى يستغربها، لكنه يرغب في أن يجربها ثم يحب أن تُلتقط له صور بها مراراً.

وأضاف: “مش ناس كتير بيشوفوا الكاميرا دي ويفهموها، إنما لما بيشوفوا شغلها ويحسوا بالفرق، فيه ناس كتير بيحبوا ييجوا يتصوروا بها. فيها تفاصيل زيادة، فيها فن زيادة، فيها إضاءة مضبوطة. فبيحبوا يجربوها، وبعد ما يجربوها بيحبوا يتصوروا مرة واثنين بها”.

وقالت الممثلة اللبنانية تاتيانا، في أثناء التقاط صور لها باستوديو بيلا: “بص أول ما شفتها حسيت بحنين غير طبيعي، وبأتفرج كده لقيت ماجدة وهي مراهقة متصورة بها. لبلبة برضه كانت طفلة ومتصورة بها، أحمد زكي. فحسيت، واو، أنا بأتصور بنفس الكاميرا اللي اتصوروا فيها المبدعين!”.

واعتماد الاستوديو على الكاميرا “لينهوف” لا يمنعه من توظيف التقنيات الحديثة للتصوير الفوتوغرافي الرقمي أيضاً لتصوير المشاهير والأشخاص العاديين.

المقالة لمن يشعرون بالحنين.. كاميرا عمرها 130 عاماً داخل استوديو تصوير في مصر ترضي شغف من يشتاقون للماضي ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com