ورد الآن
الرئيسية » العالم اليوم » “خدعة ساذجة” أوقعت أغنى رجال أعمال أسترالي في خسارة مليون دولار عن طريق الإيميل

على مدار سنوات، ظهر اسم جون كالبتزر في مجلة فوربس كواحد من أغنى 50 رجلاً في أستراليا، لكن، قبل بضعة أسابيع، ارتبط اسمه أيضاً بشيء أقل جاذبية بكثير: عملية احتيال كبيرة.

خسر مؤسس شركة Twynam Agricultural Group مليون دولار بعد أن تعرض لعملية احتيال عن طريق البريد الإلكتروني، كما أُخطر في ديسمبر​/ كانون الأول في محكمة في المملكة المتحدة. موقع BBC Mundo الإسباني

حدث ذلك بطريقة بسيطة، وفقاً لوثائق المحكمة، خدع بعض المحتالين الشخص المسؤول عن إدارة الشؤون المالية لرجل الأعمال وتمكنوا من إقناعه بتحويل الأموال إلى حساب بريطاني.

وللقيام بذلك، أرسلوا رسالة بريد إلكتروني إلى ضحيتهم، كريستين كامبل باعتبارها مديرة الشؤون المالية الشخصية لرجل الأعمال الملياردير البالغ من العمر 87 عاماً، وأقنعوها بنقل مليون دولار أميركي إلى حساب البريطاني ديفيد ألدريدج.

وفقاً لمجلة فوربس، يمتلك كالبتزر، الذي ولد في الأرجنتين ونشأ في أستراليا، أصولاً تتجاوز 950 مليون دولار.

نجحت عملية الاحتيال بفضل تقنية تستخدم على نطاق واسع من قبل المحتالين والتي تسمى “Phishing”، وهو مصطلح إنكليزي يعني: الصيد، في إشارة إلى قيام المحتالين بوضع الطعم للضحية للإيقاع به في الفخ.

في هذه الحالة، كان عنوان البريد الإلكتروني للـ “Phishers” عملياً هو نفسه الذي يستخدمه كالبتزر، ولكن مع حرف مختلف.

ومع ذلك، فقد تم التلاعب به بحيث يظهر على شاشة كامبل كما لو كان العنوان الأصلي. تلك التقنية في انتحال الهوية شائعة إلى حد ما.

في كثير من الأحيان تستخدم هذه الخدعة ليس فقط لسرقة المال، ولكن أيضاً للحصول على معلومات حساسة وبيانات شخصية.

خلال المحاكمة قالت كامبل إنه “من الطبيعي إلى حد معقول” الحصول على إذن من كالبتزر لتحويل هذا المبلغ.

وأوضحت أيضاً أنه بالنظر إلى ذلك في وقت لاحق، كان من الواضح أن هذا البريد الإلكتروني لم يكتب بـ “إنكليزية متقنة”، لكنها لم تر أنها مشكلة في تلك اللحظة لأنها ظنت أن رئيسها كان على عجلة من أمره.

ووفقاً للمتخصصين، فإن رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية تحتوي في كثير من الأحيان على أخطاء إملائية وملاحظة هذه الأنواع من الأخطاء يمكن أن يكون مفيداً في الكشف عن الاحتيال.

رفع محامو كالبتزر دعوى قضائية ضد ألدريدج صاحب الحساب الذي أرسلت إليه الأموال، لكنه قال إن حسابه مستخدم لارتكاب الجريمة وإنه كان بدوره ضحية لعملية احتيال أخرى، ملقياً باللوم على امرأة كان قد التقى بها على شبكة الإنترنت.

حتى الآن، لا يوجد دليل على صحة أقوال ألدريدج، وفقاً لمحامي رجل الأعمال الأسترالي.

ووفقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI، فإن هذا النوع من الاحتيال سبب خسائر سنوية للشركات تبلغ نحو 3900 مليون دولار منذ 2015.

ماذا عليك أن تفعل لتجنب هذا النوع من الاحتيال؟

قم بتغيير كلمات السر الخاصة بك فوراً، وقم بالتواصل مع الشركة المشغلة للبريد الإلكتروني للإبلاغ عن القرصنة.

يتلقى المركز البريطاني للإبلاغ عن الجرائم السيبرانية، Action Fraud، أكثر من 350 شكوى من عمليات الاحتيال شهرياً، وفيما يلي بعض نصائح الخبراء في المركز في حال تلقي بريد إلكتروني احتيالي:

1. لا ترد على البريد الإلكتروني أو تتصل بالشخص الذي راسلك.

2. لا تفتح أي مرفقات من هذه الإيميلات.

3. لا تضغط على أي رابط.

4. إذا كنت قد ضغطت بالفعل، فلا تقدم أي معلومات شخصية.


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com