Home » العالم اليوم » مصائب قوم عند قوم فوائد.. كتابٌ يصبح الأفضل مبيعاً بصورةٍ غير متوقعة خلال يومين والسبب: “الغضب والنار”

مصائب قوم عند قوم فوائد. كان هذا هو ما حدث بالفعل مع البروفيسور الكندي راندال هانسن، الذي عاد كتابه الذي يحمل نفس عنوان الكتاب الذي صدر مؤخراً بأميركا للكاتب مايكل وولف، وحمل اسم: النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض، ليتصدر قائمة أكثر الكتب مبيعاً على موقع أمازون.

حينما صدر منذ 10 سنوات، حقق كتاب هانسن الذي حمل اسم: النار والغضب: قصف قوات التحالف لألمانيا، 1942-1945، وهو الاسم الذي يتشابه مع عنوان كتاب وولف، مبيعات هائلة كما كان متوقعاً، ثم تضاءل حجم المبيعات تدريجياً. ومع ذلك، عاد كتاب البروفيسور الكندي الصادر عام 2008 فجأة وعلى نحو غير متوقع إلى قائمة أكثر الكتب مبيعاً بالأسواق.

ونقل تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية عن هانسن، أستاذ العلوم السياسية بجامعة تورونتو، قوله: “لم أر هذا المستوى من الاهتمام منذ أن صدر الكتاب”.

كان هانسن في العاصمة الأميركية واشنطن يوم الجمعة، حينما صدر كتاب وولف، وضحك مع زملائه حول الكتاب الذي كتبه منذ وقت طويل، ويحمل نفس العنوان.

وبعد عشاء يوم الجمعه، دخل هانسن إلى موقع أمازون ووجد كتابه –الذي يتناول وجهات النظر المدنية حول قصف قوات التحالف لألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية– قد عاد مرة أخرى إلى قائمة أكثر الكتب مبيعاً ضمن ثلاث فئات من الكتب بالموقع.

وأضاف هانسن: “لقد أسعدني الأمر وفكرت قائلاً: هل يمكن أن يكون الناس بهذا الغباء للخلط بين الكتابين؟”

واتضح في بعض الحالات أن ذلك هو ما حدث بالفعل. وقال هانسن: “تلقيت بعض التعليقات المريرة. وكانت هناك تغريدة تقول اشتريت هذا الكتاب بالصدفة ولا سبيل لأن أقرأه” بهذا الأسلوب المفعم بالاتهامات. وفكرت ملياً ثم قلت “إنه ليس خطئي يا صديقي”.

ووجد آخرون كتاب هانسن خلال بحثهم عن كتاب وولف وقاموا بشرائه بدافع الاهتمام والفضول.

وقال هانسن إنه لا يعرف عدد النسخ التي تم بيعها من كتابه خلال الأيام الأخيرة، حتى صدر بيان رسوم حقوق المؤلف في الشهر التالي. ومع ذلك، شعر بالسعادة لأن كتابه أصبح جزءاً من الحوار الأوسع نطاقاً حول ترامب وإدارته.

وبينما استخدم وولف النار والغضب في إشارة إلى تهديد ترامب بخوض الحرب ضد كوريا الشمالية، خاص هانسن في ماهية النار والغضب بصورة فعلية، مستكشفاً التبعات المروعة التي تعود بها الحرب على المدنيين.

وقال: “إننا نتحدث عن ذلك في اللحظة التي نواجه خلالها هذا الزعيم الفوضوي المختل، الداعي إلى الحرب بالبيت الأبيض. وهذه الصدفة هي بالفعل ما تجعلني أشعر بالسعادة بصورة أكبر من حجم المبيعات”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com