ورد الآن
Home » العالم اليوم » بينهم رئيس شركة زين وأحد ملّاك “المراعي”.. بلومبيرغ تكشف تفاصيل جديدة عن اعتقال 11 أميراً سعودياً في الرياض

تتكشف واقعة اعتقال 11 أميراً في السعودية الأسبوع الماضي شيئاً فشيئاً، فقد ذكرت 3 مصادر مطَّلعة، لوكالة Bloomberg الأميركية، أن أبناء رئيس أكبر شركة منتجات ألبانٍ في السعودية من بين الأمراء المحتجزين؛ بسبب ما وصفته السلطات بأنه احتجاجٌ مخالفٌ للقانون اعتراضاً على أمرٍ ملكي نصَّ على وقف سداد فواتير الكهرباء والمياه عنهم.

وذكرت المصادر، التي فضَّلَت إخفاء هوياتها لحساسية الموضوع، أن الأميرين نايف بن سلطان، وسعود بن سلطان، ابني الأمير الملياردير سلطان بن محمد الكبير، مؤسس ورئيس شركة المراعي، كانا ضمن مجموعة الأمراء المحتجين يوم الخميس 4 يناير/كانون الثاني 2018.

والأمير نايف، هو أحد أعضاء مجلس إدارة شركة المراعي أيضاً، ويترأس شركة زين، ثالث أكبر شركة اتصالات سعودية. ونشر أميرٌ سعوديٌ آخر مقطعاً صوتياً يتحدَّى به المسؤولين السعوديين.

يُذكر أن شركة المراعي رفضت التعليق، ولم نتمكَّن من الوصول إلى “زين” السعودية للتعليق. ولم يردّ الأمير سلطان فوراً على طلب التعليق من خلال مدير مكتبه. ورداً على أسئلته، أحال مركز الاتصالات الدولية الحكومي وكالة بلومبيرغ الأميركية إلى بيان النائب العام الصادر يوم السبت 6 يناير/كانون الثاني 2018.

وبحسب الرواية الرسمية، فإن اعتقال هؤلاء الأمراء جاء بعد اعتصامهم ورفضهم مغادرة قصر الحكم في الرياض؛ احتجاجاً على مرسوم أمر الدولة بوقف دفع فواتير الكهرباء والمياه، كما طالب الأمراء بتعويض عن حكمٍ صدر بالإعدام ضد أحد أبناء عمومتهم، كان أُدين بقتل رجلٍ آخر وأُعدم في عام 2016، وفقاً لبيان النائب العام.

لكن أحد أفراد العائلة المالكة نشر رسالةً صوتيةً على واتساب، يصف فيها الاتهامات المُوجهة إلى الأمراء بأنها “كاذبةٌ تماماً” و”لا يُمكن تصديقها”، وذلك وفق تسجيلٍ نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت “بلومبيرغ” إنه تحقق من صحته مصدران مطَّلعان.

وتساءل الأمير عبد الله بن سعود بن محمد في التسجيل كيف كان يمكن أن يعاني الأمراء مشاكل في فواتير المياه والكهرباء، قائلاً إن جميع الأمراء المحتجزين “لديهم قدرات مالية كبيرة، تغنيهم عن المخاوف والمشاكل المالية، وأن آباءهم ربُّوهم على أن يكونوا مطيعين” للملك.

وبدت حملة مكافحة الكسب غير المشروع هادفة إلى استرضاء المواطنين الذين يتحمَّلون وطأة تدابير التقشف ويشكون فيما بينهم، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، من أن صفوة الأمة كانت فوق القانون.

ويضم فرع “الكبير” من العائلة المالكة العديد من رجال الأعمال البارزين، ولكنهم ليسوا من نسل مؤسس المملكة العربية السعودية، الملك عبد العزيز، وبعيدون عموماً عن مركز السلطة السياسية، وفقاً لـ”بلومبيرغ”.

ورفض الأمير عبد الله بن سعود التعليق، بعد الاتصال به عبر اتحاد الرياضات البحرية السعودي الذي يرأسه، ومن خلال شركة يديرها.

وهذه الاعتقالات هي الأخيرة فى سلسلةٍ من التحرُّكات غير المسبوقة التى قامت بها الحكومة؛ إذ يزعزع ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، البالغ من العمر 32 عاماً، هياكل السلطة التقليدية في المملكة. وقد اعتُقِلَ أعضاءٌ آخرون من العائلة المالكة، من ضمنهم الأمير الملياردير الوليد بن طلال، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما شنَّت السلطات حملةً على العشرات من أغنياء السعودية في إطار الحرب المعلنة على الفساد.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com