Home » العالم, مميز » بعد 13 سنة على مقتلها.. ذكرى مقتل الصحافية الإيرانية زهراء كاظمي

سيدر نيوز – نضال العضايلة

رغم مرور 15 عاما على وفاتها، لا تزال قضية مقتل الصحافية زهراء كاظمي حاضرة في أذهان الإيرانيين.

منظمة “مراسلون بلا حدود” أصدرت بيانا بمناسبة ذكرى مقتل كاظمي تحت التعذيب في سجن إيفين بطهران، وقالت إن القاضي الإيراني سعيد مرتضوي الذي اتهم بقتل كاظمي لا يزال طليقا.

كانت كاظمي قد توجهت إلى سجن إيفين لتغطية أخبار عائلات الطلاب المعتقلين في أحداث مظاهرات تموز/يوليو 2013، إلا أن عناصر أمنية اعتقلتها واستولت على كاميرتها رغم حصولها على إذن أمني مسبق للتصوير.

وتوفيت كاظمي في الـ11 من تموز/يوليو من العام ذاته عن عمر يناهز 55 عاما جراء الإصابات التي نجمت عن التعذيب خلال فترة اعتقالها التي استمرت لـ 18 يوما.

وأدى خبر مقتل كاظمي في عام 2003 إلى قطع العلاقات بين إيران وكندا التي كانت كاظمي تحمل جنسيتها.

وادعت الحكومة الإيرانية حينها أن وفاتها كانت عرضية ونتيجة لنزيف دماغي نتج عن ضرب على الرأس، بينما ذهب عائلتها ومحاموها إلى أنها قتلت من قبل مسؤولي مخابرات إيرانيين بشكل متعمد.

وكان قد حكم على ضابط استخبارات اتهم بالمشاركة في مقتل كاظمي بالسجن في 2014، إلا أن محكمة إيرانية برأته في 2015.

ولم يصدر بحق سعيد مرتضوي المتهم الرئيسي في القضية أي حكم في قضية مقتل كاظمي، لكنه أدين بالتواطؤ في مقتل محسن روح ‌الأميني، ابن أحد القيادات الإيرانية خلال مظاهرات الحركة الخضراء في 2009 وسجن لمدة عامين.

زهراء كاظمي ليست حالة فردية، بل حلقة ضمن سلسلة كبيرة من انتهاكات واعتداءات بحق الصحافيين الإيرانيين والأجانب.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com