Home » العالم » في ذكرى ميلاده.. جورج بوش الأب صاحب الفضائح الجنسية والحرق والقتل الجماعي الذي لم يحاسبه أحد

يحل علينا اليوم الثلاثاء الموافق 12 يونيو ذكرى ميلاد الـ 94 للمجرم والجزار “جورج بوش الأب” المعروف بسجله الوقح وارتكاب أفظع الجرائم في حق المواطنين بالإضافة إلى أخلاقه المتدنية واتهامه بقضايا تحرش واغتصاب.

نشأته..

ولد جورج بوش في 12 يونيو 1924 ودرس في فيليبس أكاديمي في ولاية ماساتشوستس حيث لعب البيسبول وكان متفوقا في دراساته.

وبعد التخرج التحق بوش بالجيش الأمريكي بسبب الحرب العالمية الثانية ثم درس بجامعة ييل حيث حصل على البكالوريوس في التاريخ.

وفي عام 1945 تزوج باربرا بيرس ولهم ستة أولاد ومنهم جورج وجب ونيل ومارفن ودورثي.

 

حياته السياسية..

تقلد منصب الرئيس الـ41 للولايات المتحدة من عام 1989 إلى 1993 ونائب رئيس الولايات المتحدة الـ 43 من عام 1981 إلى 1989.

كان عضو في الحزب الجمهوري وسابقا عضوا في الكونجرس الأمريكي وسفيرا ومدير المخابرات المركزية، وكان أكبر الرؤساء ونواب الرؤساء على قيد الحياة سناً.

منذ عام 2000، أصبح يشار إليه باسم “جورج هـ. و. بوش” أو “بوش 41” أو “بوش الأكبر” أو “جورج بوش الأب” لتمييزه عن ابنه الأكبر جورج دبليو بوش الذي أصبح الرئيس الـ 43 الولايات المتحدة بعد انتخابات عام 2000.

 

جرائمه ..

1-  الافراج عن إرهابي قتل 73 مواطنًا كوبيا:

كان من أبرز جرائمه هو الإعفاء عن الإرهابي الذي قتل 73 مواطنا كوبيا في تفجير طائرة مدنية.

وفي تقرير سابق لصحيفة “الجارديان” البريطانية قيل:”“مُنح عفو آخر من بوش إلى أورلاندو بوش، هارب كوبي عفا عنه بوش في عام 1993. فرّ بوش هذا من كوبا في عام 1959، العام الذي تولى فيه كاسترو السلطة. وبدأ على الفور إجراءات عنيفة مع التنظيمات المسلحة المعادية لكوبا. في عام 1968، ألقي القبض على بوش من قبل السلطات الأمريكية وحوكم وحُكم عليه بالسجن لمدة 10 أعوام “.

وتابعت الصحيفة:” في عام 1972، أُطلق سراحه، وسافر دون إذن وضد أحكام الإفراج المشروط الأمريكي إلى فنزويلا حيث ألقي القبض عليه في قضية تفجير الطائرة الكوبية التي لقي فيها 73 شخصا مصرعهم، بما في ذلك فريق المبارزة الكوبي بأكمله”.

بقي بوش في سجن فنزويلا، في حين لا يزال يقوم بتوجيه الأعمال الإرهابية المعروفة.

 

2- تستره على نائبه متعاطي المخدرات:

ثاني تلك الجرائم هو تستره على نائبه “دان كويل” المتهم بتعاطيه المخدرات، حيث أنه قد تم إسكات سجين اتحادي،“بريت كيمبرلين” في أحد سجون إلينوي، من قبل مكتب السجون لأغراض سياسية.

وكان قد أشيع أن كيمبرلين باع الماريجوانا للمرشح لمنصب نائب الرئيس، دان كويل، قبيل انتخابات عام 1988، وعندما بدأت الصحافة تولي اهتماما لهذه المزاعم، أتخذ مكتب السجون عددا من الإجراءات لعزله في زنزانة انفرادية.

3- إدفع أكتر عشان تاخد منصب حلو:

من بين الفضائح أيضا هو تلقيه أموال وعلى حسب حجم تلك الأموال يقرر تعيين شخص في منصب ما والدليل على ذلك عندما كان “كالفين هوارد ويلكنز” قد تبرع بأكثر من 000،178 دولار إلى الحزب الجمهوري على مدى عدد من السنوات، بما في ذلك 000،92 دولار إلى لجنة الانتخابات الوطنية للحزب الجمهوري في كانساس في سبتمبر عام 1988، وحصل على منصب السفير إلى هولندا.

وكانت “بيني بيرسي كورث” ، من كبار المتبرعين للحزب، فعُيّنت سفيرا في موريشيوس واختار بوش سفيرا لسويسرا هو “جوزيف جيلدرهورن” الذين ساهم بـ 000،180 دولار للحزب، فيما قد عُيّن “جوزيف زابالا” ، الذي كان قد تبرع بـ 000،100 دولار سفيرا في اسبانيا.

كالفين هوارد ويلكنز

قتل وحرق أكثر من 4000 شخص في بنما:

في الغزو، أنزلت الولايات المتحدة 000،24 جندي وأسقطت 422 قنبلة، حيث  قُتل ما يصل إلى 4000 مواطن بنمي، نتيجة للقصف الأمريكي بصورة رئيسية. أسقطت الطائرات الأمريكية قنبلتين وزن كل واحدة منهما 1000 رطل على ضاحية شوريللو Chorillo ومساكن العاملين الفقراء في القناة ، واستخدمت أسلحة جديدة مثل الطائرة المقاتلة الشبح F-17 بشكل تجريبي لأول مرة. تم تشويه المئات وقتل الآلاف ، بعد أن اشتعلت النيران في منازلهم، وتُرك 20000 إلى 50000 بلا مأوى.

ومن بين 7000 شخص تم اعتقالهم كان هناك أساتذة جامعات وقيادات عمّالية ومسؤولون حكوميون وناشطون سياسيون وصحفيون، وعاملون في الجيش. تمت سرقة 15000 صندوق من وثائق الحكومة البنمية.

5- فضائح جنسية:

ولاحقت أكثر من فضيحة جنسية جورش بوش الأب، واتهمته أكثر من 6 سيدات بالتحرش الجنسي، منذ ولايته وحتى عام 2016، وأعلنت ممثلتان أنه حاول التحرش بهما خلال أدائهما لعملهما.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com