ورد الآن
الرئيسية » العالم » فرنسا تقرر غلق مسجد بزعم “الترويج للتطرف”

قررت السلطات الفرنسية، الأربعاء، إغلاق مسجد في منطقة “إيفلين” شمال غربي باريس، لحين انتهاء حالة الطوارئ، زاعمةً أنه يحث ويروج للتطرف.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن مديرية شرطة منطقة “إيفلين” نشرت بياناً في وقت سابق على موقعها الإلكتروني، شرحت فيه الأسباب التي ستدفعها لإغلاق المسجد في بلدة “سارتروفيل”، معتبرةً أن “مسجد بلدة سارتروفيل له تأثير سلبي على مسلمي المنطقة، ويمثل تهديداً حقيقياً للأمن والنظام العام”.

وأضافت بالقول: إن “بعض الذين كانوا يترددون على المسجد ذهبوا لسوريا عام 2013، وقسم آخر تم اعتقاله بتهمة التحضير لأعمال إرهابية”.

ومنذ عام 2015 بعد اعتداءات باريس الدامية، اعتمدت السلطات الفرنسية حالة الطوارئ لتسهيل عمل الشرطة “ومحاربة الإرهاب بشكل أكثر فعالية”، ومنذ ذلك الحين أقدمت الشرطة على إقفال عشرات المساجد بتهمة التحريض على الكراهية والقتل.

في هذه الأثناء صادقت الجمعية الوطنية الفرنسية (الغرفة السفلى للبرلمان)، الثلاثاء، على مشروع قانون لمكافحة الإرهاب، من المنتظر أن يدخل حيز التنفيذ عقب رفع حالة الطوارئ، الشهر القادم.

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com