ورد الآن
الرئيسية » العالم » تويتر ينتفض تأييداً لقرار السعودية بقطع العلاقات مع إيران

version4_Iran-flag_311100_largeتصدر هاشتاغ “#السعوديه_تقطع_علاقتها_بايران” موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مساء أمس الأحد، عقب إعلان المملكة العربية السعودية قطع علاقاتها مع إيران.
وأعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أن المملكة قررت “قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران”، وطرد دبلوماسييها خلال 48 ساعة، وذلك على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد .
وأشاد النشطاء ورواد “تويتر”، بسياسة السعودية مع إيران، ووصفوا القرار بالحاسم والشجاع، داعين الدول العربية للحذو حذوها.
وبرز تفاعل نشطاء وثوار سوريا مع القرار، حين طالبوا الدول العربية بقطع العلاقات مع طهران لصد العدوان الإيراني عليهم، إذ يمثل القرار ضربة قاسية، على حدّ تعبيرهم.
واعتبر السياسي والبرلماني الكويتي البارز، ناصر الدويلة، قرار السعودية بقطع علاقتها مع إيران، بمثابة ضربة موجعة لإيران.
وقال “الدويلة” فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “الموقف السعودي مبني على معلومات متواتره بما تخطط له ايران ضد كل دول الخليج و اليوم تم قمع نافوخ ايران بمطرقة حديد هشمت كبريائها”.
ومن جهته أكد الكاتب السعودي جمال خاشقجي، على أن هناك مواجهة حاسمة بين إيران والمملكة تجري الآن ، وليست مجرد مسألة قطع العلاقات الدبلوماسية.
وقال “خاشقجي” على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “إنها مواجهة حاسمة أكبر من مجرد قطع علاقات، إما نعيش أحرارا مع شعوب حرة وأما أن نكون جميعا تحت ولاية فَقِيه طائفي حاقد، فأي فسطاط تريد؟”.
وأضاف خاشقجي: “لتكن الصفعة السعودية الثانية لإيران بإتمام النصر في اليمن وسوريا وإن أكملتها بالموصل فهو خير وبركة، بعدها لن تقوم لطهران وآياتها دولة”.
وبدوره قال عصام الزامل الكاتب والمدون في صحيفة “المونيتور” الأميركية في تغريدة له عبر حسابه الرسمي في “تويتر”: أتمنى أن تقوم دول الخليج بنفس الخطوة. ليس فقط لما قامت به تجاه السفارة. ولكن لمشاركتها في قتل 200 الف سوري #السعوديه_تقطع_علاقتها_بايران”.
وقال الداعية الكويتي حامد العلي: “يجب طرد كل السفراء الإيرانيين من الدول العربية والإسلامية، وعزل هذا النظام الهمجي وخنقه”.
وتابع العلي داعيا إلى تفعيل الخطوات العربية في مواجهة طهران: “لن يبقى النظام الإيراني المجرم عاما واحدا لو تم حصار إيران دبلوماسيا، واقتصاديا من قِبل جميع الدول العربية والإسلامية” .
الداعية عائض القرني غرد قائلاً: “من صدّر الإرهاب في العالم واجّج الطائفية، واحتلّ اربع عواصم عربيه إلا إيران ؟؟”
وأضاف مشيراً للولي الفقيه الإيراني: “عمائم سودا وما تحت السواد إلا سواد الله، يسود وجه خامئني كبير أنذالها”.
وعبر مستشار رئيس الجمهورية اليمنية للإعلام نصر طه عن تضامنه مع قرار الرياض، معلقاً: “كل التضامن مع أشقائنا في المملكة العربية السعودية في قرارها بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران”.
مأرب الورد، الخبير الاستراتيجي والكاتب في الشأن اليمني علق على قرار قطع العلاقات السعودية الإيرانية بقوله: “ألمس من حولي ارتياحا شعبيا من قرار #السعودية قطع علاقاتها مع #إيران وهذا استفتاء على دعم كل خيار ضدها خاصة ممن دمرت حياتهم وخربت أوطانهم”.
وأكد نجل الشهيد عبدالله عزام حذيفة أن القرار يعبر عن موقف مشرف، مغرداً: “قطع المملكة العربية السعودية علاقاتها الديبلوماسية مع إيران خطوة في الاتجاه الصحيح، وموقف مشرف نتمنى أن تحذو بقية دول الخليج حذو المملكة فيه”.
وطالب حذيفة الدول العربية بقطع علاقاتها لزيادة عزلة إيران: “أتمنى على جميع الدول الإسلامية والعربية أن تقطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع إيران لتزداد عزلتها وأن تدعم الحركات التحررية فيها”.
المفكر محمد مختار الشنقيطي علق عبر الهاشتاج المنتشر قائلاً: “تجويع مواطن عربي واحد في مضايا السورية أو تعز اليمنية، يوجب قطع العلاقات مع عمائم السوء الإيرانية، فكيف بقتل مئات الألوف وتجويعهم؟؟”.
في سياق الشنقيطي، تابع الإعلامي في قناة الجزيرة علي الظفيري معلقاً: “السعودية لا تخوض مواجهتها مع إيران، بل تخوضها نيابة عن الشعب العراقي والسوري واليمني الذي تدخلت إيران في بلادهم وعاثت فيها فسادا وقتلت وهجرت”.
وأضاف الظفيري: “لقد قررت السعودية أن تكون حيثُ يجب أن تكون “.
بدروه نادى الكاتب والمراقب في حقوق الإنسان أنور المالك بالاصطفاف إلى جانب المملكة السعودية مغرداً: “على الدول العربية بلا استثناء أن تصطف مع السعودية وتقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران ثم تطرد دبلوماسييها، فلا خيار آخر لحماية أمنهم القومي”.
وأشاد الإعلامي اللبناني جيري ماهر بالقرار مبيناً أنه “حدث تاريخي وشجاعة في الأداء السياسي والاستجابة لنداء الشعب وتطلعاته “.
وزاد ماهر: “على العالم اجمع ان يعترف الان بأن حكمة وحزم الملك سلمان هي السلاح الاقوى في مواجهة ايران وغطرستها في منطقة الشرق الاوسط”.
فيما اعتبر الكاتب السعودي محمد الحضيف أن القرار رسالة لمن وصفهم بـ”الخونة”، معلقاً: “قطع العلاقات، وطرد السفير رسالة لدولة الإرهاب، ولخونة الداخل، هذه الخطوة سيعييها الذي يستقوون بالخارج ضد الوطن”.


Tags:

الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com