هند الأرياني: لماذا لا يغطّي الرجال وجوههم حتى لا نفتتن بهم؟

%Cedar News هند الأرياني: لماذا لا يغطّي الرجال وجوههم حتى لا نفتتن بهم؟أثارت مقالات هند الأرياني الجرئية جدلًا حتى خصصت لها الصحافة الغربية حيزًا بعدما جذبتها تساؤلات قلّ ما تجرؤ امرأة على طرحها، ومنها “لماذا لا يسمح لنا باللهو بعد البلوغ مقابل استمرار الذكور في الاستمتاع بحياتهم”، و”نحن أيضاً قد نقع فريسة للفتنة فلماذا لا يتحجب الرجال؟”.
سالم شرقي من دبي: حظي مقال للناشطة والصحافية اليمنية هند الأرياني، أقرب ما يكون للخواطر التي تمزج الدين بالموروث الاجتماعي، باهتمام كبير من صحيفة “الميرور” البريطانية، التي اختارته كأحد المقالات الجديرة بالقراءة، وبادرت الصحيفة بوضع المقال في زاوية “مختارات من عالم الانترنت”.
وحظيت أفكار الأرياني بتفاعل كبير على مستوى القراء الأجانب والعرب على السواء، وهو ما يتضح من التعليقات، خاصة أن المقال يحمل سؤالاً جدلياً، يحرك المياه الراكدة على الصعيدين الاجتماعي والديني كلما أعيد طرحه.
فريسة للنساء
وعلى الرغم من أنه لا يبدو سؤالاً جديداً، إلا أن الناشطة اليمنية، التي تتخذ من بيروت سكناً لها، تحدثت بلسان الملايين من الفتيات العربيات، اللواتي يطرحن سؤالاً مباشراً، يقول :”نحن أيضاً قد نقع فريسة للفتنة إذا شاهدنا رجلاً وسيماً، فلماذا لا يتحجب الرجال؟”.
الأرياني مهدت لما تريد قوله باسترجاع ذكريات الطفولة، حينما كانت تلعب وتلهو في حرية تامة في حديقة المنزل مع الأولاد والبنات، ولكن كل شيء تغير في ما بعد، وأصبحت تنظر من شرفة المنزل لترى رفاق الطفولة من الذكور لازالوا يلعبون ويستمتعون بالحرية، بينما هي حبيسة غرفتها، بل أصبح لزاماً عليها أن تختبئ إذا سمعت أصواتهم التي تغيرت، وأصبحت أكثر ذكورية.
فتنة المطرب الوسيم
وتضيف الأرياني :”قالوا لنا إن المرأة عورة، ويجب عليها أن ترتدي الحجاب، لكي لا تفتن الرجال، وهو ما يجعلني أتذكر مطربي المفضل، فهو أيضاً يملك العيون الجميلة، والشعر الناعم، فلماذا لا يفرضون عليه الحجاب أو النقاب؟. إنه سؤال لم أعثر له على إجابة شافية، ولماذا لم يعد مسموحاً لنا باللعب واللهو بعد سنّ البلوغ، وفي المقابل استمر رفاق الطفولة من الذكور في اللعب، والاستمتاع بحياتهم خارج سجن المنزل، ألم يدركهم سن البلوغ أيضاً؟”.
استمرت الناشطة اليمنية في طرح المزيد من علامات الاستفهام، قائلة :”قالوا إن المرأة جوهرة ثمينة تنبغي حمايتها، وقالوا إنها مثل قطعة الحلوى، يجب عدم نزع الغطاء عنها لكي لا تتم محاصرتها بأسراب الذباب، ولكنني أشاهد مطربي المفضل، وهو يتباهى بوسامته، وشعره الناعم، وصدره المفتوح، فلماذا لا يفرضون عليه الحجاب، لكي يصبح مصدر فتنة للفتيات؟. على الأرجح لن نعثر على إجابة”.
يذكر أن هند الإرياني صحافية وناشطة سياسية واجتماعية، يمنية مقيمة في بيروت. وهي صاحبة مباردة “عيب على رويترز”، والتي كانت نتيجتها طرد رويترز لمراسلها في اليمن، نظراً إلى نقل الوكالة العالمية أخباراً مغلوطة عن الثورة اليمنية، كانت تصب في مصلحة السطلة الحاكمة، وكانت لها سلسلة حملات ضد القات، آخرها حملة تدعو إلى سنّ قانون يمنع القات في المؤسسات الحكومية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


*

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>