بماذا اخطأ نيشان مع اليسا في حلقة انا والعسل

فن August 18, 2012 7:46 pm

%Cedar News  بماذا اخطأ نيشان مع اليسا في حلقة انا والعسلانتهى الموسم الأول من برنامج (أنا و العسل) بالأمس مع إطلالة للنجمة إليسا التي احتار المشاهد كيف يصف إطلالتها…
لن نَمسح اليوم الجوخ ابداً لنيشان ولا لمعجبي اليسا فأنتم اعتدتم على قولنا الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة لذا نتمنى ان تتقبلوا رأينا بكل محبة …
اطلالة اليسا في “أنا والعسل” لم تكن إطلالة العاتب ولا إطلالة الممتلئ بالحماس و لا إطلالة المُرغم .. بل كانت مزيجاً منها جميعها و لو أنها بدت راضية عن نيشان ولكنها بالمقابل بدت متمنّعة عن إعطائه الضوء الأخضر و لم تُشعرهُ بالحرية مطلقاً و كانت عيناها طوال الحلقة تحذّرانه كثيراً من أي تجاوز.. و قالت أنها تردّدت منذ أيام أن تطل عبر الحلقة الأخيرة مع نيشان لأنها كانت (زعلانة منه) الا انها لم تفصح عن الأسباب.
و فور اخراجه هاتفه النقال لالتقاط صورة من أجل حسابه على تويتر علّقت اليسا ضاحكة (متتبعيك كلهم 65 ألف يعني مش محرزين)!! ففضّل نيشان عدم الرّد و اكتفى بالقول أن هذه الصورة ليست فقط للخمسة و الستين ألف متتبع لحسابه بل للأربعمائة الف متتبع لحسابها ولا شك في ان هذا الموقف كان محرجاً على الهواء الا ان نيشان تلقّفه بكل طيبة خاطر ومحبّة كون اليسا صديقة مقرّبة جداً منه والاهداء الذي خصّته به على كتيّب البومها الجديد “أسعد وحدة” أكبر دليل على ذلك.
رفضت إليسا ايضاً أن تجلس على كرسي الضيف و أصرّت على أخذ مكان نيشان بينما لم يبدِ نيشان أي رفض بل أكّد أن مكانه هو مكانها و سحب لها الكرسي و ساعدها على الجلوس وهذه ليست المرّة الاولى فقد حصل الامر نفسه في برنامج “أبشر” ، ربما لان اليسا تفضل هذا الجانب او “البروفيل” من وجهها حرصاً منها على اطلالتها لاسباب تعنيها وحدها.
كان نيشان مصرّاً طوال الوقت ان يُشعر إليسا بأنها مسك الختام وان يشكرها كثيراً على قبولها الظهور معه في آخر حلقة من الموسم الأول لـ (أنا و العسل) ومع أنها فنانة كبيرة و تستحق كل اهتمام، إلا أن الأمر لم يكن لائقاً خاصةً و أن نيشان استضاف خلال تسعة و عشرين حلقة نجمات أخريات لسن أقل شأناً أو نجومية منها و كل واحدة منهن تركت بصمة مختلفة عن الأخرى في البرنامج.
احراج آخر على الهواء تمثّل في سخرية اليسا من “شوكولا” نيشان فقالت له هازئة ” كنت جبت شوكولا معي لو عارفة هيدا الشوكولا مش طيّب” فما كان من الصديق الاعلامي الاّ ان لملم كبرياء برنامجه خاصة وانه كان دائماً يتباهى بنوعية الشوكولا الفاخر الذي قدّمه لضيفاته، الا انه عوّض على اليسا بفنجان شاي أخضر وسندويش من شوكولا النوتيلا.
الحوار كان بارداً بالرغم من أنه كان حواراً طويلاً و لكن فلنقل أن الكلام عن “تويتر” أخذ حيزاً كبيراً على حساب أمور أهم كان يجب التحدث عنها و الاسترسال فيها…
إليكم أبرز ما قالته إليسا في اللقاء:
- لا يوجد شخص (بيزعل) من أن يكون لكلامه وقع كبير و يسعدني إن أكون موقع اهتمام مع أنني لا أعرف لماذا كل هذا الاهتمام بأي أمر أقوله.
- أرفض ان أتصور مع (الفانز) في المطار أو في الأماكن العامة عندما أكون مع أصدقائي لأن هذه الأوقات خاصة بي بينما هناك أوقات خاصة بهم أنا أوليها لهم و أعطيهم كل حقهم فيها.
- أي تغيير بالتاريخ يتبلور بعد وقت و التغيير العربي بطيء لأن أي تغيير بالتاريخ يأخذ وقتاً وأنا مع التغيير و مع الشعب حتى لو كان التغيير غير صحيح، فللشعب ما يطلبونه من تغيير و بالنسبة للعالم العربي فلينا أن ننتظر و نرى ما الذي سيحصل.
- يشرفني تشبيه بعض المصريين لي بالفنانة الكبيرة صباح في شموخها و وقفتها الملكية على المسرح. يشرفني أن أكون صورة مصغّرة لنجمة كبيرة مثل السيدة صباح
- الفانز يدعمونني لأن الفنان مع الوقت يصبح رصيده عن الجمهور كبير حتى لو لم يكن هناك رواج كبير لألبومه،هم يدعمون الفنان لمحبتهم له
- يشرفني أن يتنافس ألبومي مع ألبوم الفنانة ماجدة الرومي على المركز الأول فهي فنانة جميلة أحبها جداً و غنيت لها وقت مشاركتي باستوديو الفن
- التويتر قربني جدا من (الفانز)
- )السكوب) الخاص بالفنانين أصبح أسهل بسبب (تويتر) لأنه وسيلة لأخذ الأخبار من مصدرها و هو الفنان بشكل غير مباشر . و لكن تبقى هناك أمور يتم التحدث عنها في اللقاءات للمجلات لأن الفنان لا يقول أي شيء على (تويتر).
- (تويتر) موقع تواصل ليس من المطلوب أن يكون الفنان عليه (أينشتاين) بل في بعض الأحيان من الجميل أن يتواصل مع جمهوره فيكتب عن ما يفعله كأن أكتب أنا شخصياً مثلاً (عم بتروّق) أو (عم بشرب شاي أخضر) هكذا يشعرون بالقرب من فنانهم المحبوب أكثر.
- (الفانز) أصبحوا مثل (الباباراتزي) و لكن لا يمكن أن يؤذوك إذا كانوا يحبونك
- أتحفظ على حياتي الخاصة قدر الإمكان و أنا سعيدة و مرتاحة بحياتي و لكن ليس طوال أربع و عشرين ساعة ، فاللحظات الجميلة تمر “قطف” و اللحظات غير السعيدة تأخذر وقتاً أطول
- من يعاشرني يعرف أنني لست عدائية ولا أخلق المشاكل، هذا لا يعني أنني لا أعادي أحداً و لكن عندما أشعر بعدائية ناحية شخص ما، أنسحب دون التلفّظ بكلمة!!
- عندما أحب يكون هناك إعجاب من أول نظرة قد يصبح حباً كبيراً أو لا يصبح و قد ابتسم لشخص أعجبني فأنا كأي بنت و قد أتوقف عن تناول الطعام إذا كنت في حالة حب أو إعجاب و أشعر أنني (هايبر) فالغرام في أوله (بيخليك تبطل تأكل(
- أتمنى أن أصبح مغرومة, و آخر تجربة لم تكن منذ زمن بعيد و كانت عبارة عن إعجاب كبير و ليست حباً لأنها انتهت بسرعة.
- إذا خرجت من علاقة و كنت حزينة قد أتوقف عن تناول الطعام و لكن لم تحصل معي أي مرة أن تركني شخص بل حصلت أن تركنا كلينا معاً.
- أنا من يؤخر قرار الزواج و لو أردت أن أتزوج الآن أستطيع أن أتزوج و لكنني لن أتزوج إلاّ ممن أطمئن جيداً له لأن يكون أب لأولادي.
- شخصيتي غير سهلة و لكن لو أحببت قد أتنازل
- أنا دائما أفصل عملي عن حياتي ولا علاقة لأغنياتي بأحاسيسي . و في البيت لا أضع موسيقى و عندما كنت أسجل ألبومي لم أكن بحالة حب بل كانت هناك قصة إعجاب و أنتهت تماما قبل الألبوم.
- لم تكن الإشارة على غلاف ألبوم (أسعد واحدة) لجوائز الميوزيك أوورد الثلاثة عبارة عن رسالة مبطّنة لأحد بل كانت رسالة لنفسي حتى أقدّم أفضل ما عندي و تكون الجائزة للمرة الرابعة أمام عيني في محاولة للفوز بها من جديد.
- أنا في تقدم بكل عمل.
- مع مرور الوقت لم تعد هناك حواجز بيني و بين الإعلام و لكن ليست هناك صداقات ايضاً بل علاقات جيدة خاصة مع نضال الأحمدية التي أثق بها اليوم كثيراً بالرغم أنها كانت أكثر من انتقدني في السابق.
- أنا استفيد من كل نقد بنّاء و أن نشّزت و أنا مريضة في جرش و كتبوا عن ذلك فلا يعني انني انشز طوال الوقت لذا أصبحت أدرس موسيقى و فوكاليز.
- دعوت وائل كفوري و نانسي عجرم و كارول سماحة على حفلتي المرتقبة ببيروت يالأربع و عشرين من الشهر الحالي و أدعو الجميع للحضور. و من مصر أدعو تامر حسني، شيرين عبد الوهاب، عمرو دياب ، محمد حماقي و أنغام .. و هناك أشخاص لا يهمني حضورهم لأنهم لا يضيفون لي شيئاً.
- سعيدة بألبوم وائل كفوري الذي صدر منذ يومين . فوائل نجم أول و لبناني و أحب أن يكون دائما من أهم النجوم و سأكون سعيدة إذا صعدت مبيعات ألبومه إلى المركز الأول و أنا متأكدة من أن هذا الأمر سيحدث. يشرفني أن أتنافس مع وائل و (على قلبي متل العسل) و ليس فقط وائل بل مع أقل اسم قد ينافسني.
- ضيف الحلقة الناقد والصحافي الدكتور جمال فياض: عندي تحفظ على الأغاني المعاد توزيعها في البوم اليسا والتي لا تززال حاضرة بأذهاننا مثل “لولا الملامة” و ” ——” وهذا ما كتبته اصلاً في مجلة “زهرة الخليج” و مكتب الفنان يجب إن يدير المعجبين و يقوم بعمل (كونترول) عليهم و(فانز) إليسا أكثر (فانز) أقوم بعمل (بلوك) لهم على (تويتر) و أنا ألومها على ذلك.
- رغم تبريرها الامر على انه لا يمكنها ضبط 400 الف معجب على “تويتر” ، الا ان اليسا استجابت لكلام جمال فياض واستغلّت الفرصة لدعوة معجبيها إلى الترفّع عن الهبوط بمستوى الكلام و الردود إلى استخدام ألفاظ خادشة و قالت فلتكونوا صورة جيدة عني.
- أنا أحب روتانا و سأظل أمدح كل العاملين فيها من اصغر موظف حتى اهم موظف فهم يحققون لي ما اطمح إليه من نجاح وتوجّهت حينها بالشكر الى الاستاذ سالم الهندي و سمو الامير الوليد بن طلال.
- لم أفكر يوما بالاعتزال و لكن لفترة فكرت في الأمر لأنني لم أوفّق بأغان جيدة و مناسبة لألبومي سواء في لبنان أو مصر و رأيت ان الناس ليست بـ (مود) اي مزاج الموسيقى فشعرت أنه وجب علي أن أبتعد و من ثم فكرت و عدت عن قراري بمساعدة طوني سمعان و لم أكن أتمنى أن نتحدث في هذا الأمر اليوم.
- أحب مصر جدا ولا اعتبرها بلدي الثاني بل بلدي . و عندما أحضر لألبوم لا أفكر بكم أغنية لبنانية أو مصرية يجب إن يحوي بل بأن يعجب الاثنين و خلاص.
- مروان خوري رفض أن يعطيني لحناً لألبوم (أسعد واحدة) رغم أنني اتصلت به و طلبت منه لحناً بنفسي و لكنه اعتذر و قال لا أريد أن أعطيك لحناً في هذا العمل بل أفضل أن أتواجد في ألالبوم المقبل و لا أعتقد أنه رفض إعطائي اللحن بسبب رفضي تقديم ديو معه، فهو يعلم أن رفضي كان سببه الديو الذي قدّمته مع فضل شاكر قبل مدة و جيزة من تقديمه عرض الديو لي.
- التعامل مع زياد برجي رائع و دمعت عندما سمعت (كرهتك أنا)وهو يملك حساً فكاهياً عاليا واضحكني كثيراً عندما تواجدنا معا في الاستوديو.
- النجاح دائما يُتوج بالجوائز
- نانسي و كارول صديقتاي و أثق أنهما ستدافعان عني ان تواجدتا معا مع نوال ويارا ونجوى خلال الدعوة المفترضة التي قامت بها يارا في حلقتها ، ولا اريد ان البي دعوة يارا ان كانت دعتني فقط لانني ابنة بلدتها “دير الاحمر” بل لانها تحبّني .ونوال ونجوى ليستا سيئتان بالمطلق .
- ندمت في البداية بعد تسجيلي أغنية تتر مسلسل (مع سبق الإصرار) لغادة عبد الرازق و عدت و سعدت بالأغنية بعدما شاهدت المسلسل و كان التتر من أفضل تترات رمضان و غادة برمضان أفضل فنانة.
- لن تراني أمثّل ولكن ربما يتحقّف ذلك مع الوقت لكن (هلق هيدا ردّي)
- صداقاتي مع الشباب أكثر من الشابات لأنهم أوفياء أكثر و العلاقة بهم فيها اتزان ليس مثل علاقات البنات كلها غيرة .
- اقبل أن أكون عضو لجنة تحكيم و لكن لا أعرف ان كنت أستطيع أن أكون .
اطلالة اليسا كانت موفّقة وجميلة في”أنا والعسل” فهي ارتدت ثياباً انيقة من مجموعة “ديور” واهتم بماكياجها خبير التجميل بسام فتوح الذي اهداها على الهواء مجموعته الجديدة للماكياج في محاولة لاستفزاز النجمة هيفا وهبي التي استبدلته بخبيرة التجميل “هلا عجم” في حلقتها من “انا والعسل” وتسريحة شعر اليسا كانت بسيطة ولكن راقية أضفت مزيداً من الجاذبية على اطلالتها بس … مع ان اليسا صرّحت بالامس صراحة انها لا تحبّ الـ”بس” الصحافية مع العلم انه يحّق للصحافي ان يحب شيئاً وينتقد أشياء أخرى، وان شئنا ان نختصر اطلالة اليسا في “انا والعسل” نقول انها حلقة عادية لم تتضمن الكثير من الاخبار او المعلومات التي كنّا نجهلها عن اليسا فهي-أي اليسا- صفحة مفتوحة على مصراعيها وليس امرأة غامضة وهذا ما يميز اليسا التي لا تراوغ بل هي دائماً على سجيتها وعلى طبيعتها حتى لو كان ذلك على حساب الآخرين. واقّله وبالرغم من عدائيتها التي اعترفت بها بالامس الا انها صادقة وشفافة ، صديقها صديق وعدّوها عدو ، لا رمادي ولا زيف ولا مراوغة في حياتها وهذه نقطة تحتسب لصالحها ، الا ان الحلقة لم تتضمن جديداً صارخاً خاصة وان نيشان استضاف اليسا بعدما اكل ميكروفون اذاعة ميلودي أف ام عليها وشربت منها صفحات مجلة “الجرس”، فكرّرت اليسا كل ما سبق وصرّحت به فجاء الحوار باهتاً باستثناء بعض المحاور طبعاً .
وهنا كان لا بدّ لاليسا ان تدرس اطلالتها اكثر لكي لا تحرق حلقتها مع نيشان الذي من الواضح انه تكبّد بالامس عناء ارضائها وارضاء جمهورها من خلال هدر وقت البرنامج في ذكر اسمائهم على الهواء وهذا امر مضنِ صراحة، فإرضاء الفنانين معادلة صعبة ومستحيلة تتأرجح بين المهنية الخالصة والصداقة الكاملة ، ونيشان بالامس كان مرغماً على ان يكون الصديق الذي لا يريد ان “يكسر بخاطر” صديقته اليسا .ولو اننا نفهمه تماماً ونقدّر بالفعل ما عاناه الا اننا كنا نتمنى ان يكون اكثر جزماً وحسماً مع اليسا في الكثير من فقرات ومفاصل البرنامج فتكون الحلقة اكثر امتاعاً وغنىَ .
لا شك في ان حلقة الامس من “انا والعسل” كانت ربما الاكثر مشاهدة خلال شهر رمضان وهذا ليس جديداً على اليسا النجمة الاكثر إثارة للجدل والاكثر جذباً للمشاهد العربي ولا شك ايضاً انها كانت حلقة راقية وجميلة ولكن كنا نتوقّع ان نشهد على حديث اكثر عمقاً ، حديث جديد بالشكل والمضمون بعيداً عن التكرار والتقليدي مع نجمة غير تقليدية كإليسا وكنا نتمنى ان يتخطى نيشان صداقته مع اليسا في هذه الحلقة بالذات لانك حين تحاور نجمة بحجم اليسا لا يمكن ان تكون صديقاً على الهواء لانها ببساطة اما تبتلعك او تعرّيك اوتجرّدك من كل اسلحة الحوار ، فهي امراة قوية وذكية ومحنّكة وتعرف تماماً كيف تأخذ الحلقة الى حيث هي تريد