Cedar News | Lebanon News

ترشيح “ادمون عبد المسيح” لرئاسة الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم

عقدت الجمعية العامة للمجلس الوطني الفرنسي التابع للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، اجتماعا حضرته 13 جمعية من أصل 16 منتمية للجامعة واختارت بالاجماع رئيس المجلس الوطني الأسبق ادمون عبد المسيح مرشحا لها لانتخابات الرئاسة العالمية، وذلك استعدادا للمؤتمر الواحد والعشرين للجامعة الذي سينعقد في باريس يوم غد الجمعة والسبت المقبلين.

وأشارت الجمعية في بيان، الى أن “هذا الاختيار يأتي في ظروف جد حساسة تمر بها، وهو يجسد أملا في لم شملها وتعزيزها والانطلاق بها بثقة الى آفاق جديدة لما يتمتع به ادمون عيد المسيح من صفات تجعله المرشح الوفاقي القادر على تحقيق هذه الاهداف. فمنذ تسلمه مهامه كرئيس للمجلس الوطني الفرنسي، هذا المنصب الذي تم اعادة انتخابه فيه لسنتين أخريين لما حققه من نجاحات، استطاع عبر فريق متجانس ونشيط تطوير المجلس الوطني، وعقد اجتماعات دورية ثابتة له، وانشاء نظام داخلي واضح وعملي ينظم ويضبط عمل المجلس ويتوافق مع مبادئ واهداف قوانين الجامعة العالمية، كما بدأ بالاتصال بالجمعيات اللبنانية والاحزاب اللبنانية في فرنسا على اختلاف اهوائها السياسية لضمها للجامعة. وقد اسفر ذلك عن انضمام 12 جمعية جديدة تعمل بانسجام تام وبكل وئام ومحبة لخدمة لبنان والاغتراب اللبناني. كما نجح في جمع حوالي 50 جمعية لبنانية-فرنسية للتعاون معها في الانشطة المختلفة التي تم ابتكارها مثل أيام لبنان في باريس الذي يدوم لثلاثة ايام ويختتم بانتخاب ملكة جمال لبنان-فرنسا وغيرها من النشاطات”.

ولفت البيان الى ان “عبد المسيح ساهم بالافكار التي تقدم بها في تحديث وتطوير قوانين الجامعة العالمية ضمن لجنة عملت سنتين كاملتين للتوصل الى القانون الذي وضع في تورونتو ومن بعدها في القانون الذي اقر في نيسان الماضي في نيويورك، وهو قانون يضع الجامعة على اسس واضحة تسمح للأجيال الصاعدة بالعمل على قواعد ثابتة ومتينة لاكمال مسيرة الجامعة بوضوح وصلابة”، مشيرة الى ان “عبد المسيح يتمتع بشعبية واسعة بين ابناء الجالية اللبنانية في فرنسا، وهو معروف بديناميكيته وعلاقاته الطيبة مع الجميع، ولا يفوت مناسبة او نشاطا لبنانيا واحدا دون المشاركة والمساهمة في نجاحه، مما يجعله محط ثقة، والرجل المثالي لجمع الشمل في خدمة المصلحة العامة بعيدا عن المصالح الشخصية. كما ان له علاقات واسعة بالمسؤولين الفرنسيين، وقد تم منحه وسام البرلمان الفرنسي تقديرا لجهوده في خدمة العلاقات اللبنانية الفرنسية”.

وختم: “ان انتخاب المجلس الوطني لادمون عبد المسيح امس وبالاجماع، يجسد الثقة بشخصه والامل في احياء الجامعة ولم شملها والمضي بها قدما لتكون الممثل الوحيد للاغتراب اللبناني الداعم الاساسي لمصلحة المغتربين ووطنهم الام لبنان. ان المجلس الوطني الفرنسي يعتبر ان انتخاب ادمون عبد المسيح كرئيس عالمي سيكون فرصة رائعة وحقيقية لتحقيق اهداف الجامعة ومصلحة لبنان والاغتراب اللبناني”.