Home » لبنان » كفرعبيدا.. لا طائفية ولا عنصرية.. وهذه حقيقة ما حصل على الشاطىء

ليست هي المرة الأولى يجعلون فيها من “الحبة قبة”، وهذه المرةً الحلبة هي شاطئ، ارادته كفرعبيدا وبلديتها بالتعاون مع الكشاف الماروني ان يكون مسبحا عاما ونظيفا، فليس في كفرعبيدا لا عنصرية ولا طائفية، والموضوع لا يتعدى خرق قانون من قبل بعض رواد الشاطىء، وقصة الفيديو المتداول انه طُلب، كما كل مرة، عدم ارتداء الالبسة اثناء السباحة حفاظا على الصحة والسلامة، بغض النظر عن الدين او الجنس، وسبق ان طُلب هذا الطلب من بعض الرجال بعدم ارتداء الالبسة داخل المياه، لا بل طُلب ايضا من بعض النساء الإحتشام.
الطلب بالمحافظة على القانون كانت تمنّي، لكنه نُقل عن بعض الحاضرين ان الرد كان سلبياً من احد الرجال، وهذه السلبية اوصلت الى الطرد والشتائم الواردة في الفيديو.
وان ما يفعله بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي هو تضخيم للأمور لدرجة وصف البلدة بالطائفية والمتعصبة مسيحيا، كما هدد احدهم بمنع طائفة معينة من دخول جزر الارانب في طرابلس.
اما عن الغريب الذي علق مهددا متندما انه ترك “هيك ناس ترفع راسا بمنطقتو”، هو حتما ليس من المسلمين، وليرسل لنا حدود منطقته التي نسكن كمسيحيين فيها، ونقول له: على مهلك علينا شوي.
وفي النهاية، زغّروها بتزغر كبرّوها بتكبر. فكفرعبيدا ليست طائفية، هذه قوانين مسبحها العام، فاهلا وسهلا يمن يحترم القانون ومن يخالف القانون سيتكفل به القانون.
وكان رواد مواقع التواصل الإجتماعي تداولوا بشكل واسع فيديو يشجع على العنصرية وبسببه انتشرت الشائعات المغرضة، لذلك أوضح احد اعضاء بلدية كفرعبيدا أن “طرد المحجبات من الشاطىء لا يستهدف الحجاب بل كل من ينزل إلى المياه بلباس عادي وليس لباس البحر، فهذا أمر ممنوع”، وأضاف أنَّ “كلّ من ينزل للسباحة بثيابه كائنًا من كان أنثى أم ذكرًا، مسلمًا أم غير مسلم، محجبةً أم راهبة سيُطرد”.

ميشال الزبيدي – كفرعبيدا – بترون نيوز .



 

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com