Home » لبنان » اهالي السان سيمون طالبوا بالمياه.. يعقوبيان حذرت من التصعيد في حال عدم التجاوب

 

نفذ أهالي منطقة السان سيمون – الجناح – الرملة البيضاء، وقفة تحذيرية للمطالبة بإعادة المياه الى المنطقة بمشاركة النائبة بولا يعقوبيان ونقابة الصيادين رافعين اليافطات المطالبة بإعادة المياه الى المنطقة حيث قطعوا الطريق العام لبعض الوقت، ومن بعدها توجه الجميع الى الشاطىء وبدأوا بحملة تنظيف الشاطىء.

وخلال الإعتصام قال رئيس الجمعية التعاونية في الجناح والرملة البيضاء لصيادي الأسماك ادريس عتريس: “انهم يعطونا المياه بالشهر ليوم واحد ووعدونا كثيرا، واننا نناشد دولة الرئيس سعد الحريري ودولة الرئيس نبيه بري وجميع العقلاء في لبنان الإلتفاتة للفقراء الموجودين في منطقة السان سيمون ولم يعد الوضع يحتمل، إننا نشتري المياه الحلوة ونتحمم بمياه البحر التي هي ايضا ملوثة وهناك الكثير من الأمراض الجلدية للأطفال من جرب وحكاك، وهناك ايضا إضافة لانقطاع المياه، مشاكل النفايات ومجاري الصرف الصحي، وهناك اهمال تام لهذه المنطقة. ونشكر النائب يعقوبيان على وقوفها الدائم الى جانبنا”.

يعقوبيان

بدورها، قالت يعقوبيان: “المياه هي قصة حياة، نقف معكم اليوم لأننا من خلال شهر ونحن على تواصل مع عدد من أهالي هذه المنطقة وليس لديهم مياه عذبة. وهذه الوقفة اليوم هي تحذيرية والأهالي اليوم كانوا يريدون قطع الطريق و”محضرين” الإطارات، ولكني طلبت منهم بأن نعطي فرصة اسبوع لمصلحة المياه والمسؤولين، وبعدها سوف نقطع الطريق ان لم يتجاوبوا، ولن نفتح الطريق حتى تحقيق المطالب”.

وأضافت: “هناك تقنين في كل لبنان ولكن هذه المنطقة فيها تقنين قاس جدا اضف عليها النفايات والمجاري، وهناك إهمال تام من الدولة وهذا ليس مسموحا الإستمرار به، واليوم نقطع الطريق بلفتة رمزية لأننا لا نريد إيذاء الناس، وحاولت الإتصال برئيس مصلحة المياه ولغاية الآن ليس هناك أي جواب، نحن سنستمر الى جانبهم وهم أهلنا ويجب ان يكون هناك عدالة في لبنان بتوزيع المياه والكهرباء وليس الإستقواء على الفقراء، وعلى البلدية ان تكون فاعلة أكثر في واجباتها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com