Home » لبنان » مجلس ثورة الارز: مصلحة المسيحيين فوق كل إعتبار والاوضاع لم تعد تحتمل من نصبوا أنفسهم أولياء على المسيحيين

عقد “المجلس الوطني لثورة الأرز – الجبهة اللبنانية”، إجتماعه الأسبوعي في مقره العام برئاسة أمينه العام ومشاركة أعضاء المكتب السياسي، وإستعرضوا الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية المدرجة على جدول الأعمال، وفي ختام الإجتماع أصدروا البيان الآتي: “إستعرض المجتمعون واقع المسيحيين مع قطبين يسعيان إلى الإطباق على التمثيلالمسيحي خلافا للأنظمة الديمقراطية وذلك بإعتماد الأساليب الإقصائية وعزل كل من لا يجاريهم في السياسة والأهداف. وذكروا بأن هزيمة المسيحيين اليوم ولا سيما بعد إتفاق الطائف مردها للدور الأكبر في الحرب التي إستعرت بين هذين القطبين. وسألوا: هل حصلت فعلا المصالحة المسيحية؟ وتخوفوا من تجدد الخلافات بين هؤلاء والذي لن ينتهي هذه المرة بهزيمة عسكرية أنتجت إتفاق الطائف، بل سيؤدي إلى مزيد من التقلص للدور المسيحي في البلاد وإلى مزيد من الهجرة.

وأمل المجتمعون من قادة الرأي الشرفاء والشجعان العمل على إيجاد مخرج لتلك الأزمة المستفحلة منذ العام 1989، وذلك من خلال مساع حميدة يقوم بها أعضاء المكتب السياسي في المجلس الوطني لثورة الأرز، إنطلاقا من أن مصلحة المسيحيين هي فوق كل إعتبار، وأن الأوضاع المسيحية لم تعد تحتمل المزيد من الإنشقاقات والخطابات التي يطلقها بعض من نصبوا أنفسهم أولياء على المسيحيين.

واعتبروا الإنذار المبكر الذي أطلقه (الامين العام لحزب الله) السيد حسن نصرالله، مرده إلى رهان ضمني محتمل لبعض القوى على قرارات واحكام ينتظر صدورها في وقت قريب عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان. واعتبروا أن كلام السيد نصرالله هو بمثابة تحذير مبكر لهذه القوى للكف عن رهاناتهم الخاطئة.

وطالب المجتمعون بعدم تسييس موضوع تشكيل الحكومة، وعدم فتح السجالات حولها والإجتهادات في النصوص وفي التطبيق”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com