Home » لبنان » لقاء الاحد الثقافي في طرابلس استضاف قاضي صيدا الشرعي ومثقفين وكلمات اكدت ان الإسلام يحض على السلام والتقارب بين الأديان

إستضاف “لقاء الأحد الثقافي” بطرابلس قاضي صيدا الشرعي الشيخ محمد أبو زيد، الكاتبة والطبيبة نيللي الحسيني، الدكتور حسام زمرلي وعقيلته الدكتورة ديالا كبارة بحضور أعضاء اللقاء: العميد الدكتور أحمد العلمي، الدكتور الشيخ ماجد الدرويش، الدكتور معتصم علم الدين، الدكتور لامع ميقاتي، رئيس المجلس الإقتصادي في الجامعة اللبنانية – الثقافية في العالم انطوان منسى، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد محمود طالب.

كما شارك في اللقاء أمين عام “الإتحاد الفلسفي العربي” الدكتور مصطفى الحلوة، رئيس رابطة الجامعيين في الشمال غسان الحسامي، رئيس نادي “ليونز” طرابلس فيكتور الشيخ منصور الخوري ومهتمون.

في مستهل اللقاء وقع أبو زيد كتابه الجديد (كوبنهاغن بعيون عربية) ذكر فيه مشاهداته في الدانمارك مقارنة مع ما ورد في كتب الرحالة القدماء لا سيما (رحلة ابن فضلان) التي تحولت إلى فيلم سينمائي، شارحا “الإعتقادات لدى الغربيين عن المسلمين والتي لا تتوافق مع الحقائق حول الممارسات والشعائر الدينية والبعيدة كل البعد عن الصفات التي يطلقها الغربيون ومنها الإرهاب والعنف حيث ان الإسلام يحض على السلام والتقارب بين الأديان”.

الخوري
ثم تحدث منصور الخوري فعرف بالكاتبة الطبيبة الدكتورة نيللي الحسيني الروسية الأصل والتي إكتسبت الجنسية اللبنانية الطرابلسية بعد الزواج، شارحا أهمية كتابها الذي أنجزته عن طرابلس ويعبر عن “مدى تعلقها بهذه المدينة بأسواقها وآثارها وكنائسها وجوامعها وبما نسجته من علاقات مع أبنائها”.

الحسيني
وعرفت الدكتورة الحسيني بكتابها (طرابلس الفيحاء: مدينة العلم والفنون. لماذا؟) ، وما وثقته من مشاهد مضيئة من ماضي طرابلس القريب وحاضرها من خلال كتابات لأعلام كبار مثل الشاعر نزار قباني، وغيره من الأدباء والرحالة الذين زاروا طرابلس في حقب مختلفة.

الحلوة
وأشار الحلوة إلى أن “الكتاب يمتاز بأنه لا يتناول تاريخ المدينة المدون الذي غالبا ما يكتب حوله المؤرخون، وإنما أرادت أن توثق طرابلس اللحظة الراهنة وفي سائر الحقول المعرفية”.

زمرلي
بدوره شرح زمرلي، “أهمية الوقاية المسبقة لتخفيف الإصابات المرضية إنطلاقا من مقولة الطبيب العربي الشهير الحارث بن كلدة (درهم وقاية خير من قنطار علاج). ذاكرا أن غالبية الناس لا يهتمون بثقافة الوقاية”.

كبارة
أما الدكتورة ديالا كبارة فتوقفت عند “مسألة ريادة الأعمال و تمويل الشركات الصغيرة والناشئة من خلال الإنترنت”.

وقالت: “لعل ابرز المشاكل التي تواجه الشباب في عالم ريادة الأعمال في الشرق الأوسط عامة ولبنان خاصة هي مشكلة تمويل الشركات الناشئة startup. بعيدا عن مصادر التمويل التقليدية كالبنوك التي تطلب ضمانات كثيرة والمستثمرين الذين يطالبون بنصيب كبير من الشركة equity، وقد بدأت تلوح في الأفق في السنوات الأخيرة فكرة جديدة هي مواقع التمويل الجماعي crowd funding كوسيلة بديلة للتمويل جاءت كمتنفس للمبدعين ورواد الأعمال”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com