ورد الآن

حزب الوطنيين الاحرار: لتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الخاصة

أسف المجلس السياسي ل”حزب الوطنيين الأحرار” في بيان خلال اجتماعه الأسبوعي برئاسة دوري شمعون وحضور الأعضاء “لما آل اليه تشكيل الحكومة العتيدة الذي يبدو مستبعدا في المدى المنظور، اضف الى ذلك الخلافات القديمة والمستجدة التي أدت الى خلق أجواء تشنج مصحوبة بسجالات واتهامات ستؤدي تداعياتها الى أزمات لم تكن في الحسبان”.

وأضاف البيان “إن ما كان منتظرا من تفاهم لاستيلاد حكومة وحدة وطنية، تحول خلافا حادا مرشحا للتفاقم. رغم كل ذلك لا يسعنا إلا مناشدة المعنيين العودة الى المنطق السوي وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الخاصة رحمة بالبلاد والعباد. ونحن مقتنعون ان التفاهم لا يزال ممكنا إذا صدقت النيات، وتم الاحتكام الى معايير واحدة وواضحة. كما نذكر بالمهمات الملقاة على عاتق الحكومة الجديدة والتي تفرض تضامن الوزراء وتعاونهم لمواجهة المشكلات والأزمات على كافة الصعد”.

وتوقف المجتمعون “امام تحرك قطاع النقل البري، مرة جديدة توخيا لتطبيق خطة النقل التي حظيت سابقا بموافقة رئيسي الجمهورية والحكومة. وإننا نتفهم معاناة هذا القطاع وضرورة الأخذ بملاحظاته، رغم ان حكومة تصريف الأعمال تبدو غير قادرة على تلبية مطالبه المحقة”.

وأضافوا “لذا نهيب بالمسؤولين بذل قصاراهم للتخفيف من مشاكل هذا القطاع، بانتظار تأليف الحكومة الجديدة لتتولى المعالجة ووضع حد للمعاناة”.

وقالوا: “نشهد فصلا جديدا من فصول الأزمات المتعددة يتمثل بالخلاف بين أصحاب المولدات ووزارتي الطاقة والمياه والاقتصاد. هذا الخلاف مرشح للتصعيد بما ينعكس سلبا على أحوال المواطنين ومصالحهم”.

وطالبوا “أصحاب المولدات بالقبول بتركيب عدادات والتقيد بالتعرفة على قاعدة التعاون بين الطرفين، بما يضمن مصالح المواطنين وأصحاب المولدات على السواء. وعلى هؤلاء ان يدركوا ان رفضهم العدادات والتعرفة يجعلهم موضع شك لدى المواطنين، بينما القبول بذلك يؤدي الى تعزيز الثقة المتبادلة ويؤمن مصالح الفريقين”.

ودعوا “المحازبين والأصدقاء الى المشاركة في القداس لراحة نفس الرئيس كميل شمعون وعقيلته السيدة زلفا، وذلك نهار السبت 11 آب الساعة السادسة مساء في كنيسة سيدة التلة ـ دير القمر”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com