Home » لبنان » العشاء السنوي للصليب الاحمر فرع البترون.. كلود درزي: متطوعون نحن وسنبقى متطوعين


أقام الصليب الاحمر اللبناني ـ فرع البترون، عشاءه السنوي في مطعم “ديلمار” في منتجع سان ستيفانو في البترون، برعاية رئيسه الدكتور انطوان الزغبي وحضوره الى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب فادي سعد، ممثلة وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال النائب جبران باسيل تقلا غلبوني عسال، ممثلة النائب السابق بطرس حرب يمنى يزبك، ممثل النائب السابق سامر سعاده جورج نجيم، السفير الشيخ قبلان ابي صعب، قضاة، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك، المدير العام للنفط أورور الفغالي، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان صعب، رئيس مجلس ادارة مستشفى تنورين الحكومي الدكتور وليد حرب، رئيس رابطة مختاري قضاء البترون جاك يعقوب، رئيس اقليم البترون الكتائبي ارز فدعوس، المدير الاقليمي لبنك بيبلوس أرمان باسيل، رؤساء اديار وكهنة، رؤساء بلديات ومخاتير، رؤساء روابط وجمعيات وفاعليات اقتصادية واجتماعية، رئيسة فرع البترون كلود درزي ورؤساء واعضاء فروع الصليب الاحمر وفرق الاسعاف والطوارىء وحشد من المشاركين.

سلهب

بعد النشيد الوطني ونشيد الصليب الاحمر اللبناني فدقيقة صمت اجلالا لارواح الشهداء رحبت يمنى سلهب بالحضور وحيت الجيش اللبناني قيادة وأفرادا، وشكرت لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون “لفتته الكريمة والأبوية باعتباره شهداء الصليب الاحمر اللبناني شهداء الوطن تماما مثل شهداء الجيش”.

وقالت: “لا عجب، فالجيش ومتطوعو الاسعاف في الصليب الاحمر صنوان متلازمان بالخدمة والشجاعة والإخلاص. فشكرا على هذه المبادرة الكريمة”.

درزي

وألقت درزي كلمة قالت فيها: “كما يجري الدم في عروقي لأستمد منه الحياة، هكذا يسري التفاني في أعمالي لاستمد منه الاستمرارية في العطاء التطوعي. إثنتان واربعون سنة، وهذه الروح تترسخ في أعماقي لتصبح جزءا من كياني. هكذا نحن كلنا في الصليب الاحمر اللبناني ـ فرع البترون، جسم متكامل يضم أعضاء اللجنة المحلية وأعضاء قسم الاسعاف وأعضاء قسم الشباب. مئة وخمسون عضوا متماسكون. كلنا تطوعنا لخدمة المستضعفين من أبناء منطقتنا وساكنيها وما قبلنا يوما أجرا لعطاءاتنا سوى عبارة يعطيكم العافية، الله يحميكم”.

وأضافت: “أن يبذل الانسان ذاته في خدمة الآخرين أمر غير مستحيل الا عند ذوي النفوس التي تجهل اصول التعامل مع أخينا الإنسان، ولا ترى في اي خدمة تؤديها الا مكسبا تحظى به. أما مكسبنا الوحيد فهو أن نحظى بثقتكم وتقديركم ومحبتكم وراحة ضميرنا. بهذه العناصر الأربعة نكتفي للمضي في مسيرتنا التطوعية مع الفئات المستضعفة في المجتمع”.

وختمت: “متطوعون نحن، وما زلنا متطوعين وسنبقى متطوعين ما دامت محبة الآخر تنمو في قلوبنا مع كل خدمة نؤديها لمجتمعنا”.

ثم اقيم حفل فني احياه الفنان رودولف خوري.
وطنية

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com