Home » لبنان » التيار الاسعدي: للقضاء على حال الفلتان بقاعا ورفع الغطاء عن المجرمين

رأى الامين العام ل”التيار الاسعدي” المحامي معن الاسعد، في تصريح اليوم، “ان اللبنانيين يعرفون جدا بان الافرقاء السياسيين لا يملكون قرارهم، وان اي استحقاق في لبنان ومنه تشكيل الحكومة لا يمكن ان يتم للاسف إلا بتوافق ايراني سعودي ورعاية اميركية روسية”، معتبرا ان “محاولات السلطة السياسية الحاكمة تصوير نفسها انها صاحبة القرار وانها قادرة على تشكيل الحكومة أمر مضحك مبك، لان كل ما تقدر عليه هو الاختلاف على تقاسم الحصص وتوزيع المغانم وعقد الصفقات، وهي تتفاخر بتحويل لبنان الى مزارع وكانها ملكيات خاصة لامراء الطوائف والمذاهب والسياسة”.

وقال الاسعد: “ان الطبقة السياسية اعتادت على الارتهان الى الاجنبي وعلى وصايته، والذي كان يشكل الحكومات من دون ان يجرؤ احد على الاعتراض، وهي التي رهنت البلد الذي بات محكوما من وكلاء محليين، ويبدو ان تشكيل الحكومة معلق حتى يتم رسم خطوط الاشتباك العسكري والسياسي من الجنوب السوري حتى الحديده في اليمن، وانه لا خوف من الفراغ وقد اعتاد لبنان عليه في مؤسساته الدستورية منذ عقود”.

ونبه اللبنانيين من “خطورة الانجرار خلف المعارك الوهمية لالهاء اللبنانيين عن المطالبة بحقوقهم المصادرة والمغيبة والمفقودة بفعل ادائها المزري والفاسد”.

وأعرب الاسعد عن خشيته من “انهيار اقتصادي ومالي كارثي على لبنان لعدم قدرته على سداد ديونه وفوائدها العالية، خصوصا وان لبنان يمر في مرحلة شبه افلاس اقتصادي ومالي لعجزه عن توفير الموارد المالية المطلوبة ولامعان الطبقة السياسية في الفساد ووضع اليد على المال العام”.

واعتبر ان “الوضع الامني المتفلت في البقاع وجعل ابناء المنطقة تحت رحمة عصابات مسلحة، مقصود وعن سوء نية لالهاء المواطنين عن عجز الدولة وعن الوعود التي أغدقها المرشحون في الانتخابات وعجزهم عن تحقيقها”.

ورأى “ان معظم العصابات تتلقى أوامرها من اجهزة وتتحرك وفق تعليماتها”، مطالبا “بتدخل القوى الامنية الرسمية بقوة للقضاء على حال الفلتان مهما كلف الثمن، من اجل حماية اهل البقاع واعادة هذه المنطقة الى حضن الدولة”. كما طالب “الاحزاب برفع الغطاء عن المرتكبين والمجرمين حتى لا تدفع هي ثمن ممارساتهم الشنيعة والمرفوضة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com