Home » لبنان, مميز » هل يَحضر اللواء السيّد كشاهد أمام محكمة الحريري بـ «رتبة نائب»؟

أَصْدَرَتْ غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة الخاصة بلبنان قراراً حددت فيه يوم الاثنين المقبل موعداً لمواصلة الجلسات في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري التي يُحاكَم فيها غيابياً أربعة من «حزب الله».
ولفت بيان صدر عن المحكمة الى ان غرفة الدرجة الأولى «ستستمع إلى شهادة البروفسور سيغفريد لودفيغ سبورر، وهو شاهد خبير لمصلحة المتّهَم حسين حسن عنيسي»، موضحاً ان الغرفة «أرادتْ أيضاً أن تستدعي رئيس التحقيقات السابق لدى الادعاء، مايكل تايلور، للإدلاء بشهادته في الأسبوع الذي يبدأ يوم الاثنين 23 ابريل»، إلا أن تايلور سيدلي بشهادته في وقت تحدده غرفة الدرجة الأولى لاحقاً، على نحو ما ذُكر في القرار الذي حُدّد فيه الجدول الزمني«، ومشيراً الى انه «جاء في ذلك القرار أيضاً أن غرفة الدرجة الأولى تنتظر معلومات أفضل بشأن نطاق شهادة الشاهد الثاني المتوقع، وهو السيد جميل السيد».
والمقصود بجميل السيد، المدير العام السابق للأمن العام اللبناني، الذي فاز في الانتخابات النيابية التي جرت في لبنان الأحد الماضي عن المقعد الشيعي في دائرة بعلبك – الهرمل (على لائحة «حزب الله» – «أمل»)، والذي كان أوقف ومعه 3 ضباط آخرين احترازياً في ملف اغتيال الحريري لـ 44 شهراً من لجنة التحقيق الدولية قبل ان يتم إطلاقهم من المحكمة الدولية بعد إنشائها «لعدم وجود أدلة كافية» لإدانتهم.
وكانت غرفة الدرجة الأولى أعلنت في مارس الماضي أنّ محامي الدفاع عن عنيسي أبلغوها بنيّتهم استدعاء الشاهدين سْبورَرْ والسيد الذي سيدلي بشهادته بشأن الوضع السياسي الذي كان قائماً في لبنان قبل اغتيال الحريري.
وطلبتْ الغرفة حينها إلى الدفاع أن يودع بحلول 29 مارس ملخّصاً يوضح نطاق شهادة السيّد، الذي أبلغ آنذاك (فريقَ الدفاع) أنه لن يتمكن من الإدلاء بشهادته قبل يونيو المقبل بفعل انشغالات ذات صلة بالاستحقاق النيابي وما بعده، رافصاً اعتماد نظام المؤتمرات المتلفزة ومصرّاً على الحضور شخصياً الى لاهاي.
الراي

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com